أقصر قامة.. أكثر بدانةً.. ومستقبل غامض: أزمة صحة تُهدد أطفال المملكة المتحدة | أرابيسك لندن
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

أقصر قامة.. أكثر بدانةً.. ومستقبل غامض: أزمة صحة تُهدد أطفال المملكة المتحدة

نشر

في

232 مشاهدة

أقصر قامة.. أكثر بدانةً.. ومستقبل غامض: أزمة صحة تُهدد أطفال المملكة المتحدة

يواجه أطفال المملكة المتحدة أزمة صحية مقلقة، حيث يصبحون أقصر قامة وأكثر بدانةً.

يشير تقرير جديد صادر عن مؤسسة الغذاء الخيرية إلى أن متوسط طول الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات قد انخفض في السنوات الأخيرة، بينما ارتفعت معدلات السمنة بين الأطفال بشكل كبير.

ويُعزى هذا التدهور في صحة الأطفال إلى عوامل متعددة، بما في ذلك نقص التغذية، وازدياد الفقر، وسهولة الوصول إلى الوجبات السريعة.

ويُقدم هذا التقرير نظرة شاملة على هذا الوضع المُقلق، ويُناقش العوامل التي تساهم فيه، ويُطالب بإجراءات عاجلة من قبل الحكومة وصانعي السياسات لمعالجة هذه الأزمة.

أطفال المملكة المتحدة أقصر قامة:

كشف تقرير مؤسسة الغذاء الخيرية أن متوسط طول الأولاد في سن الخامسة قد انخفض من 112.8 سم في عام 2013 إلى 112.5 سم في عام 2019، بينما انخفض طول الفتيات من 111.9 سم إلى 111.7 سم خلال نفس الفترة.

ويُعزى هذا الانخفاض في الطول إلى نقص استهلاك الأطفال للمغذيات الدقيقة الرئيسية في الغذاء، بما في ذلك الكالسيوم والزنك وفيتامين أ وحمض الفوليك والحديد.

ازدياد معدلات السمنة:

في المقابل، ارتفعت معدلات السمنة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 11 عامًا بنسبة 30% منذ عام 2006.

ويعاني أكثر من طفل من بين كل خمسة أطفال من السمنة عند ترك المدرسة الابتدائية، ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه في الارتفاع في السنوات القادمة.

ويُعزى ارتفاع معدلات السمنة إلى سهولة الوصول إلى الأطعمة غير الصحية المشبعة بالسكر والدهون، وقلة النشاط البدني.

اقرأ أيضًا: الحملات تتزايد: مطالبات بإلغاء سقف المزايا لإنقاذ الأطفال من الفقر في المملكة المتحدة

عوامل الخطر:

يُشير التقرير إلى أن العوامل الرئيسية التي تساهم في تدهور صحة الأطفال في المملكة المتحدة تشمل:

  • نقص التغذية: لا يحصل العديد من الأطفال على ما يكفي من العناصر الغذائية الأساسية لنموهم وتطورهم، مما يؤدي إلى انخفاض الطول وضعف الصحة العامة.
  • ازدياد الفقر: يعيش عدد قياسي من الأطفال في المملكة المتحدة في فقر، مما يحد من قدرتهم على الوصول إلى الغذاء الصحي والمُغذي.
  • سهولة الوصول إلى الوجبات السريعة: تُغرق الوجبات السريعة غير الصحية والمُعالجة أسواق المملكة المتحدة، مما يُغري الأطفال باختيار خيارات غذائية غير صحية.
  • قلة النشاط البدني: يقضي العديد من الأطفال وقتًا طويلاً في مشاهدة التلفزيون أو استخدام الأجهزة الإلكترونية، مما يُقلل من فرصهم في ممارسة النشاط البدني.

عواقب وخيمة:

يُحذر التقرير من أن تدهور صحة الأطفال في المملكة المتحدة سيكون له عواقب وخيمة على المدى الطويل، بما في ذلك:

  • زيادة الأمراض المزمنة: يُزيد اتباع نظام غذائي غير صحي وقلة النشاط البدني من خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل السمنة وأمراض القلب والسكري.
  • انخفاض الإنتاجية: ستُؤدي صحة الأطفال السيئة إلى انخفاض الإنتاجية في سن العمل، مما يُثقل كاهل الاقتصاد الوطني.
  • ارتفاع تكاليف الرعاية الصحية: ستُؤدي الأمراض المزمنة المرتبطة بنمط الحياة غير الصحي إلى زيادة تكاليف الرعاية الصحية.

اقرأ أيضًا: ارتفاع في وفيات الأطفال بسبب السعال الديكي: تعرف على المناطق الأكثر خطورة في بريطانيا!

دعوة إلى إجراءات لمعالجة أزمة صحة الأطفال في المملكة المتحدة:

يُطالب التقرير الحكومة وصانعي السياسات باتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة أزمة صحة الأطفال في المملكة المتحدة، بما في ذلك:

  • دعم العائلات ذات الدخل المنخفض: يجب تقديم المساعدة المالية للعائلات الفقيرة لضمان حصول أطفالهم على الغذاء الصحي.
  • تنظيم تسويق الأطعمة غير الصحية: يجب وضع قيود على تسويق الأطعمة غير الصحية للأطفال، بما في ذلك حظر الإعلانات الموجهة للأطفال، وتقييد توافر هذه الأطعمة في المدارس، وفرض ضرائب على المشروبات الغازية ومنتجات السكر المضافة.
  • تعزيز النشاط البدني: يجب تشجيع الأطفال على ممارسة النشاط البدني من خلال برامج التربية البدنية في المدارس، وتوفير المزيد من المساحات الخضراء والآمنة للعب، ودعم مبادرات رياضية مجتمعية.
  • تحسين تعليم التغذية: يجب تعليم الأطفال عن أهمية اتباع نظام غذائي صحي من خلال برامج التثقيف الغذائي في المدارس، وتدريب المعلمين على تقديم دروس حول التغذية، وزيادة الوعي بأهمية تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • دعم برامج الرعاية الصحية الوقائية: يجب توسيع نطاق برامج الرعاية الصحية الوقائية للأطفال، بما في ذلك الفحوصات الطبية المنتظمة، وتقديم المشورة حول التغذية واللياقة البدنية، وتوفير التطعيمات اللازمة.
  • معالجة الأسباب الجذرية للفقر: يجب اتخاذ خطوات لمعالجة الأسباب الجذرية للفقر، مثل توفير فرص عمل جيدة الأجر، وتحسين الوصول إلى التعليم، وضمان حصول جميع المواطنين على الرعاية الصحية.

اقرأ أيضًا: أرخص سوبر ماركت في المملكة المتحدة لشهر مايو 2024

بالإضافة إلى هذه الإجراءات، من المهم أيضًا تشجيع التعاون بين الحكومة، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، والأسر لمعالجة أزمة صحة الأطفال في المملكة المتحدة بشكل شامل.

إنّ صحة الأطفال هي استثمار في مستقبل البلاد، واتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة هذه الأزمة أمر ضروري لضمان مستقبل صحي ومُزدهر للأجيال القادمة.

اقرأ أيضًا: الرهن العقاري في المملكة المتحدة: قواعد جديدة وتأثيرات كبيرة على المقترضين

X