أهم النصائح لحماية النباتات المنزلية من برد الشتاء
تابعونا على:

منوعات

أهم النصائح لحماية النباتات المنزلية من برد الشتاء

نشر

في

460 مشاهدة

أهم النصائح لحماية النباتات المنزلية من برد الشتاء

يعد التغيير المناخي من أهم العناوين العالمية التي تنتشر في الفترة الأخيرة، لذا تعمل جميع الدول لاتخاذ إجراءات احترازية وسريعة لمحاربة الجفاف والتغييرات البيئية والحد من هذه الأزمة العالمية التي تؤثر على المجتمعات المحلية وأنماط المعيشة على الكوكب.

 

ومع بداية فصل الشتاء وخاصة عندما تضرب موجات الصقيع البلاد، تحدث حالة من الخوف لدى المزارعين والأشخاص الذين يهتمون بالمزروعات والنباتات المنزلية، وعلى الرغم من وجود العديد من النباتات التي تقاوم البرد والصقيع إلا أن الحقيقة هي أنها تحتاج إلى بعض الحماية. وفي هذا التقرير سنتعرف على أهم النصائح للاعتناء بالنباتات المنزلية.

  • تغيير أماكن أواني الزرع (الأصص)

نباتات الزينة التي نضعها في البلكونة أو على السطح وحتى نافذة البيت أو المطبخ من الأفضل إدخالها للبيت ووضعها في مكان تصله أشعة شمس ولو غير مباشرة، هذا الإجراء من شأنه الحفاظ على النبات من الموت أو التلف.

  • تغطية النباتات

المزروعات ذات الحساسية العالية من الصقيع تغطى بواسطة أغطية زجاجية أو بلاستيكية، وهذه عادة قديمة جدا حيث كان أجدادنا يستخدمون القش والقماش لحماية المزروعات من الصقيع والحشرات أيضا، وتحتاج الطماطم والفاصوليا إلى درجة أكبر للتغطية والحماية.

  • احترام مواعيد الزراعة

زراعة كل نبات في الموعد المحدد له من السنة يجعل النبات ينمو في ظل الظروف المناخية المناسبة له، فلا يجوز زراعة محصول في فصل الشتاء وهو في الأصل من المحاصيل الصيفية، والعكس صحيح. لذلك مع بداية شهر سبتمبر يبدأ موسم زراعة المحاصيل الشتوية التي تقاوم البرد والصقيع.

  • حماية التربة وتقويتها ضد الصقيع

تتم حماية التربة عن طريق وضع طبقة من نشارة الخشب أسفل وحول قاعدة المزروعات بسمك حوالي 10 سنتمترات مع الحرص على إبعاد طبقة النشارة عن المنطقة التاجية.

يمكن أيضا وضع كمية من الكمبوست للتربة عندما تكون جافة وتجنب إضافته مع تربة رطبة وهذا يساعد التربة خاصة إذا كانت طميية على تصريف المياه بسرعة.

يجب ملئ جميع الحفر التي تكون بجانب النبات حتى لا تتجمع المياه بداخل تلك الحفر وتؤثر سلبا على النبات.

  • الحماية عن طريق التسميد

إضافة الأسمدة الفوسفاتية والبوتاسية قبل حلول الصقيع للمحاصيل البستانية من الخضر والفواكه تفيدها كثيرا في مقاومة البرد، مع عدم الإسراف في التسميد الأزوتي حتى تتجنب كبر حجم الخلايا وكذلك تجنب أن تصبح جدار ورقتها رقيقة وبالتالي لن تصبح قادرة على مقاومة الصقيع. لكن الإسراف في التسميد يضر النباتات أكثر مما ينفعها.

  • ري المزروعات بنظام الرذاذ والري السطحي

ويمكن استخدام الري بالرش كأحد الوسائل لتقليل أو تلافي ضرر الصقيع هذا بالنسبة للزراعة المنزلية، أما بالنسبة للأراضي الكبيرة فهذه الطريقة تعد من أنجع الطرق لحماية النباتات من الصقيع والبرد القارس بناءا على اختبارات وتجارب علمية دقيقة وتعتمد على مد الهكتار الواحد بحوالي 8 طن من الماء.

  • بناء الصوب المنعزلة والزجاجية حول المزروعات

الصوب المنعزلة والزجاجية خاصة في الزراعة المنزلية تبقى أيضا حلول عملية ونتيجتها إيجابية في الحفاظ على دفئ النباتات، وهي عبارة عن هياكل تتم تغطيتها بمواد معينة تسمح بمرور الشمس والرطوبة والهواء إلى النباتات وبالتالي حمايتها من ظروف الجو القاسية.

ما هو تأثير الصقيع على النباتات؟

تلف الأوراق واحتراق ساق النبات هما النتيجة التي ترى بالعين المجردة لكن الصقيع يسبب أيضا تجمد الماء داخل أنسجة النباتات ومع هذا التجمد فإن حجم الماء يزداد، الشيء الذي يؤدي إلى اختناق النباتات وتلفها، كما أن كثرة الماء يجعل التربة تتمدد وتتقلص خلال فترة الشتاء مما يؤدي إلى التأثير سلباً على جذور المزروعات.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.