أول رئيس وزراء بريطاني آسيوي.. سوناك يتعهد بتوفير "الاستقرار والوحدة" في خطابه الأول
تابعونا على:

أخبار لندن

أول رئيس وزراء بريطاني آسيوي.. سوناك يتعهد بتوفير “الاستقرار والوحدة” في خطابه الأول

نشر

في

667 مشاهدة

أول رئيس وزراء بريطاني آسيوي.. سوناك يتعهد بتوفير "الاستقرار والوحدة" في خطابه الأول

في خطابه الأول والذي استمر 86 ثانية بعد فوزه بزعامة حزب المحافظين تعهد ريشي سوناك بتوفير “الاستقرار والوحدة” بعد أسابيع من الفوضى التي أحدثها حزب المحافظين.

وصرح زعيم حزب المحافظين الجديد إنه تشرف بحصوله على دعم نواب حزب المحافظين، الذين سلموه مفاتيح المقر الحكومي.

وفي خطابه المتلفز، أشاد سوناك بسلفه ليز تروس المنكوبة بالأزمة، ووصف الفترة التي قضتها 7 أسابيع في داونينج ستريت بأنها قادت “بكرامة ورشاقة خلال فترة تغيير كبير”.

وقال سوناك، الذي أصبح أول رئيس وزراء بريطاني آسيوي: “إنه لأعظم امتياز في حياتي أن أكون قادراً على خدمة الحزب الذي أعيش فيه وأرد الجميل للبلد الذي أدين له كثيراً.

وأضاف “المملكة المتحدة بلد عظيم، لكن لا شك في أننا نواجه تحدياً اقتصادياً عميقاً.

وأشار “نحن الآن بحاجة إلى الاستقرار والوحدة وسوف أجعل من أولوياتي القصوى التقريب بين حزبنا وبلدن، موضحاً أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي سنتغلب بها على التحديات التي نواجهها ونبني مستقبلاً أفضل وأكثر ازدهاراً لأطفالنا وأحفادنا.

وتالع “أتعهد بأنني سأخدم بنزاهة وتواضع، وسأعمل يوماً بعد يوم لتقديم المساعدة للشعب البريطاني”.

وتخطىج سوناك العادات بخوضه السابق الذي استمر أربعة أيام بأكملها دون التحدث علناً أو إجراء أي مقابلات.

وحصل على تاج حزب المحافظين دون منافسة كاملة بعد أن فشلت منافسته بيني موردونت في الحصول على تأييد 100 عضو في البرلمان المطلوبة.

كما انسحب بوريس جونسون من السباق في وقت متأخر من مساء الأحد – على الرغم من عودته من عطلة في الكاريبي لمحاولة إقناع حزب المحافظين بأنه الوحيد الذي أنقذهم من التراجع الانتخابي.

وأفادت تروس أنه من غير المتوقع أن يدخل سوناك داونينج ستريت حتى يوم غد، حيث لا يزال تسليم السلطة قيد التنفيذ.

ويجب على رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها ليز تروس أن تقدم للملك تشارلز استقالتها الرسمية قبل تأكيد رئيس الوزراء الجديد.

وسيتوجه سوناك إلى قصر باكنغهام للقاء الملك الذي سيطلب منه تشكيل حكومة باسمه.

وأكد داونينج ستريت أن الانتقال من تروس إلى سوناك “لن يحدث اليوم”، حيث لا تزال المناقشات جارية مع قصر باكنغهام.

ومن المرجح أن تلقي تروس خطاب وداع في داونينج ستريت قبل الذهاب لرؤية الملك للاستقالة، ومن ثم ، يذهب ريشي سوناك إلى القصر بعد ذلك بوقت قصير ليتم تأكيده كرئيس للوزراء من قبل الملك تشارلز.

ورفض المتحدث باسم رئاسة الوزراء استبعاد احتمال منح تروس عدداً كبيراً من أوسمة الاستقالة – على الرغم من أنها كانت في المنصب لأقل من 50 يوماً.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.