إغلاق المستوى الرابع: "فوضى" في متاجر لندن بينما يشتري الناس البضائع خوفاً من نفادها
تابعونا على:

أخبار لندن

إغلاق المستوى الرابع: “فوضى” في متاجر لندن بينما يشتري الناس البضائع خوفاً من نفادها

نشر

في

1٬006 مشاهدة

إغلاق المستوى الرابع: "فوضى" في متاجر لندن بينما يشتري الناس البضائع خوفاً من نفادها

حشود من الناس تقف  ضمن طوابير خارج  متاجر السوبرماركت في جميع أنحاء لندن في محاولة يائسة لتخزين الطعام.ذلك تزامناً مع إعلان إغلاق المستوى الرابع منعاً لانتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا في لندن والجنوب الشرقي، وأعلنت أكثر من 40 دولة حظر السفر مع المملكة المتحدة.

كما أدت التطورات المقلقة إلى إيقاف فرنسا الشحن من المملكة المتحدة، مما جعل البعض يعتقد أنه قد يحصل نقص في الغذاء خلال الأيام المقبلة.

تُظهر الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي صفوفاً من الأرفف الفارغة في عدد من المتاجر يوم الاثنين، وقال أحد المتسوقين في متجر أسدا في روهامبتون أن الأمر “فوضى”.

حيث غردت المرأة قائلة: “الفوضى في متجر روهامبتون في لندن، لا تدعوا الأشخاص يقفوا في الطوابير، إنهم يحاولون المحافظة على التباعد الاجتماعي ولكنهم لا يستطيعون. لا توجد مساعدة أو منظمة من الموظفين الذين يتحدثون وحسب”. ووفقاً لصحيفة ديلي ميل، كانت هناك مشاهد فوضوية في متجر أسدا واندسوورث، كما كانت الكثير من ممرات الفاكهة والخضروات فارغة.

من زاوية أخرى، شوهد مئات الأشخاص أيضاً مصطفون خارج متجر أسدا عند تقاطع كلافام، وكانت المشاهد مماثلة خارج متاجر تيسكو وماركس وسبنسر وسينسبيري في العاصمة.
قال أحد المتسوقين كيفن إدجر: “الطوابير في كل مكان، رأيت ناس يشترون أشياء بكميات كبيرة لتخزينها، مثل ورق الحمام مرة أخرى. لكن هذه المرة مع الفواكه والخضروات الطازجة، لم يبقى أي شيء”.

وأضاف: “الأمر أشبه بكونك في سوبر ماركت لم يحضر بضائعاً منذ أسابيع، كان جنونياً كما كان الحال بداية شهر مارس، حتى بعض الناس صرخوا على بعض للحصول على آخر الخضراوات.  يا لها من روح عيد الميلاد”.

تستمر السيارات في التدفق إلى موقف السيارات بينما يقف طابور طويل يصل إلى “300 شخص” مع عرباتهم أمام المدخل حول السيارات المتوقفة – وبالطبع متباعدين على الأقل مترين.

أعلنت شركة سانسبيري أن بعض المواد التي تشمل الخس والقرنبيط والبروكلي والفاكهة الحمضية قد تكون غير متوفرة للمتسوقين.

كما عبرت إحدى المتسوقات على موقع تويتر عن امتنانها للموظفين في مارك & سبنسر لكونهم طيبين للغاية.

“اضطررت للتو إلى التسوق في السوبر ماركت مع الحظر في لندن. من الطبيعي أنني أشعر ببعض الإرهاق في الوقت الحالي، لكن اللطف الحقيقي لموظفي مارك & سبنسر مع الأشخاص الذين من الواضح أنهم سيكونون بمفردهم في عيد الميلاد جعلني أبكي أثناء الخروج”.

قال آخرون أنهم رأوا شجارات حول من سيشتري ورق الحمام، رغم أنه  لم يتم تأكيد ذلك بعد: “كنت أتسوق في تيسكو (لندن) أمس، الطوابير طويلة والأشخاص يتنافسون على لفافات المرحاض… مرة أخرى …”

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.