إيلون ماسك يغير شعار تويتر إلى حرف "إكس"
تابعونا على:

علوم وتكنولوجيا

إيلون ماسك يستبدل طيور تويتر بـ “إكس”

نشر

في

870 مشاهدة

إيلون ماسك يستبدل طيور تويتر بـ "إكس"

أعلن الملياردير الأمريكي ورائد أعمال التكنولوجيا، إيلون ماسك. عن تغيير شعار موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إلى حرف “إكس”، مما يمثل تغييراً كبيراً في العلامة التجارية الشهيرة للموقع.

 

وقد نشر ماسك تغريدة في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد، أعلن فيها أنه “سيتخلص قريباً من علامة تويتر، وتدريجياً من كل الطيور”. وبعد حوالي 24 ساعة، ظهر حرف “إكس” متميزاً باللونين الأسود والأبيض على موقع التواصل الاجتماعي بدلاً من شعار الطائر الأزرق.

وتبنت حسابات شركة تويتر الرسمية العلامة التجارية الجديدة، وتم عرضها على جدران مقر الشركة في سان فرانسيسكو خلال الليل. وكتبت ليندا ياكارينو، الرئيس التنفيذي لتويتر، على الموقع: “أضواء. كاميرا. إكس!” مرفقة بصورة للمبنى.

ويعتبر الحرف “إكس” مصطلحاً يستخدمه ماسك لوصف تطبيق “كل شيء” يجمع بين خدمات التواصل الاجتماعي والرسائل الفورية وخدمات الدفع، مشابهاً للتطبيق الصيني الشهير “وي شات”. وقد صرح ماسك بأن شرائه لتويتر هو “مسرع لخلق تطبيق إكس”، وأطلق على الكيان القابض الذي أنشأه لشراء والسيطرة على تويتر اسم “إكس هولدنغز”.

وفي تغريدة على تويتر في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد، صرح ماسك بأنه يغير شعار تويتر، قائلاً: “كان يجب أن يتم ذلك منذ فترة طويلة. آسف على التأخير”. وبعد بضع ساعات، أرسل ماسك بريداً إلكترونياً إلى موظفي تويتر يؤكد فيه تغيير العلامة التجارية إلى “إكس”.

ومن المتوقع أن يواجه ماسك معارضة من البنوك التي قرضت له مليارات الدولارات والمستثمرين الخاصين الذين دخلوا في الصفقة، إذ يمكن أن يثير تخليه عن أحد أهامش تويتر الأكثر بروزاً. وقد شهدت الشركة انخفاضاً حاداً في إيرادات الإعلانات بعد رحيل بعض المسؤولين التنفيذيين والمخاوف من أن الموقع أصبح أكثر عرضة للمحتوى المثير للجدل. ويواجه الآن منافسة شرسة من Threads، الخدمة المشابهة لتويتر التي أطلقتها شركة ميتا، مالكة فيسبوك.

ولم ترد تويتر على الفور على طلب للتعليق على هذا التغيير الجديد في علامته التجارية. ويعرف إيلون ماسك بميله الشديد للحرف “إكس”، حيث شارك في تأسيس مصرف إكس دوت كوم الإلكتروني عام 1999، واندمج فيما بعد مع شركة ناشئة أخرى لإنشاء باي بال. وفي عام 2017، أعلن أنه استعاد مجدداً نطاق إكس دوت كوم من باي بال.

وعلى الرغم من أن إيلون ماسك لم يتبع دائماً وعوده العلنية، مثلما حدث عندما تغرد بأن الشركة ستنشئ مجلس لتنظيم المحتوى على الموقع، إلا أنه لا يزال يتقدم في تغيير بعض ممارسات تويتر، مثل إنهاء التحقق المجاني لحسابات المستخدمين البارزين الذين يحملون علامة صحيحة باللون الأزرق وفرض رسوم اشتراك عليهم بدلاً من ذلك. وفي النهاية، يعكس هذا التغيير في العلامة التجارية لتويتر رؤية إيلون ماسك الطموحة لتحقيق تطبيق “إكس”، والذي قد يكون مزيجاً مثيراً للاهتمام من الخدمات المختلفة التي تقدمها الشبكات الاجتماعية والتطبيقات المالية.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X