ارتفاع نسبة البريطانيين الذين يملكون أجسام مضادة لكوفيد-19، ماذا يعني ذلك؟
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

ارتفاع نسبة البريطانيين الذين يملكون أجسام مضادة لكوفيد-19، فماذا يعني ذلك؟

نشر

في

1٬698 مشاهدة

ارتفاع نسبة البريطانيين الذين يملكون أجسام مضادة لكوفيد-19، فماذا يعني ذلك؟

أظهرت البيانات أنه في شهر ديسمبر، واحداً من كل 10 أشخاص في أنحاء المملكة المتحدة يوجد أجسام مضادة  لكوفيد-19 في دمهم، أي ضعف رقم أكتوبر تقريباً.

تشير تقديرات مكتب الإحصاء الوطني إلى أن ما بين 8٪ من الأشخاص في أيرلندا الشمالية و 12٪ من الأشخاص في إنجلترا أظهروا علامات إصابة سابقة بفيروس كوفيد-19.

في أكتوبر، تراوحت إيجابية الأجسام المضادة من 2٪ إلى 7٪ في جميع أنحاء المملكة المتحدة. وسُجلت 6586 حالة وفاة بسبب الفيروس في المملكة المتحدة خلال الأسبوع المنتهي مع 8 يناير. بذلك يصل إجمالي حالات الإصابة المسجلة حتى الآن ما يقرب من 96000.

تصدرت يوركشاير (Yorkshire) وهامبر (Humber) القائمة حيث كان 17٪ من الأشخاص لديهم أجسام مضادة لكوفيد-19.

لكن اسكتلندا لديها نمو أقل بكثير في الأجسام المضادة مقارنة ببقية المملكة المتحدة، حيث ارتفعت النسبة من 7٪ إلى 9٪ من السكان.

في ديسمبر:

واحد من كل ثمانية (12٪) أشخاص في إنجلترا لديه أجسام مضادة، ارتفاعاً من 7٪

لدى واحد من كل 10 (10٪) أشخاص في ويلز أجسام مضادة، ارتفاعاً من 4٪

لدى واحد من كل 11 (9٪) شخص في اسكتلندا أجسام مضادة، ارتفاعاً من 7٪

واحد من كل 13 (8٪) شخص في أيرلندا الشمالية لديه أجسام مضادة، ارتفاعاً من 2٪

يُذكر أن الأجسام المضادة هي بروتينات في الدم تقاوم عدوى معينة. يُطورها الجسم إذا أصيب بعدوى ما يحاربها، أو إذا أخذ لقاح.

حقيقة أن المزيد من الأشخاص يظهرون علامات على وجود بعض الحماية على الأقل من فيروس كوفيد-19 يتوافق مع الارتفاع الكبير في الإصابات خلال تلك الفترة. لكننا نعلم أن الأجسام المضادة من العدوى الطبيعية يمكن أن تتلاشى.

في إنكلترا، قال مكتب الإحصاء الوطني أن اختبارات الأجسام المضادة الإيجابية تعادل 5.4 مليون شخص تزيد أعمارهم عن 16 عامًا ولديهم علامات الإصابة السابقة.

هذا لا يخبرك بالعدد الكامل للأشخاص المصابين، ولكنه يعمل كصورة عن تلك الفترة.

في لندن، كان لدى حوالي 16٪ من الناس أجسام مضادة في ديسمبر، ارتفاعًا من 11٪ في أكتوبر. ولكن في الذروة الأخيرة في شهر مايو، كان ما يقدر بنحو 15٪ من السكان لديهم أجسام مضادة. انخفضت هذه النسبة، حيث تتراجع الأجسام المضادة التي يمكن اكتشافها بمرور الوقت.

ما يعنيه ذلك هو احتمالية أن يصاب شخص ما بالمرض، لكن الأمر ليس معروف بالكامل.

إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X