اضطرار الأعمال التجارية في "ويمبلدون" إلى الإغلاق بسبب إرتفاع أسعار الإيجارات
تابعونا على:

أخبار لندن

اضطرار الأعمال التجارية في “ويمبلدون” إلى الإغلاق بسبب إرتفاع أسعار الإيجارات

نشر

في

922 مشاهدة

اضطرار الأعمال التجارية في "ويمبلدون" إلى الإغلاق بسبب إرتفاع أسعار الإيجارات

أجبرت المتاجر المستقلة على الخروج من قرية “ويمبلدون” المتميزة بسبب إرتفاع الإيجارات، وذلك وفقًا لما قاله أصحاب الأعمال.

وقالت جمعية رجال الأعمال في “ويمبلدون”، إن المحلات التجارية والمطاعم المستقلة تغادر القرية بمعدل ينذر بالخطر، حيث يدعي أحد أصحاب المحلات أن القرية تموت بسبب ارتفاع الإيجارات.

وقال أحد أصحاب المحلات، إن الإيجارات عالية لدرجة أن شركات كبرى مثل كوستا كوفي، وكارفون ويرهاوس، إضطروا إلى الرحيل في الأشهر الأخيرة، على الرغم من أن المجلس قال إن مثل هذه الوحدات سيتم ملؤها قريبًا.

وقال متحدث بإسم المجلس، إن الإيجارات يقررها الملاك، وإن الأسعار على الرغم من الشكاوى لا تزال أقل من متوسط الأسعار في العاصمة.

اضطرار الأعمال التجارية في "ويمبلدون" إلى الإغلاق بسبب إرتفاع أسعار الإيجارات

وقال مانو سونديرجاه، الذي يمتلك محل لبيع الصحف في قرية ويمبلدون، إن إيجاره قد وصل إلى أكثر من الضعف من 10.000 جنيه استرليني سنويًا، وذلك منذ توليه هذا العمل قبل عقد من الزمان.

وتابع: “زيادات الإيجار مرتفعة جداً ولا يستطيع أحد دفعها، أدفع إيجار يصل إلى 26.000 £ سنويًا، و نحن كمحل لبيع الصحف فقط لا يمكننا تحمل هذا المبلغ، لدفع الإيجارات وأجر الكهرباء وكل شيء، إنه شيء صعب جداً، لا أحد يستطيع البقاء هنا بعد الآن “.

وقال أدريان ميلز، رئيس جمعية الأعمال في قرية ويمبلدون: “أنا على بينة من عدد من المباني التي تدفع في المنطقة 200.000 جنيه إيجارات وضرائب”.

وقد وضع مجلس ميرتون خطة خصم معدل الأعمال بحيث يمكن لتجار التجزئة التقدم بطلب للحصول على مساعدة إذا كانوا يواجهون صعوبة مع الإيجار.

كما ذكر أن العديد من الوحدات الفارغة في المنطقة التى كانت هناك ، 7 منها في بداية الشهر قد تم تحديدها بالفعل لإفتتاح محل تجارى جديد.

وقال مستشار مجلس ميرتون، ستيفن ألامبريتيس: “نعترف بأن وجود عدد أقل من المحلات التجارية الفارغة من بقية البلاد يفيد سكاننا أيضًا”.

وأضاف: “نريد أن نجعل ميرتون مكانًا رائعًا للعائلات، وهذا يعني بذل كل ما في وسعنا لمساعدة الأعمال التجارية على الإزدهار”.

إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X