لقاح موديرنا الأمريكي هو خطوة للأمام بشأن رفع قيود الإغلاق في المملكة
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

اقتراب وصول لقاح موديرنا الأميركي إلى المملكة المتحدة في خطوة نحو رفع الإغلاق

نشر

في

1٬319 مشاهدة

اقتراب وصول لقاح موديرنا الأميركي إلى المملكة المتحدة في خطوة نحو رفع الإغلاق

أكد وزير بريطاني أنه من المقرر تلقي المملكة المتحدة أول إمداداتها من لقاح موديرنا Moderna الشهر المقبل. حيث وعدت الحكومة بوصول الجرعات الأمريكية في “الربيع” لكن وزير الثقافة أوليفر دودن قال الآن أن ذلك سيحدث قريباً جداً.

كما قال لشبكة سكاي نيوز: “نتوقع أن تصل لقاحات موديرنا في وقت لاحق هذا الشهر. لا نتدخل في تفاصيل سلاسل التوريد، لكن وزير الصحة أشار أنه يتوقع في وقت لاحق من هذا الشهر أننا سنبدأ في رؤية موديرنا”.

أوضح دودن في وقت لاحق أنه كان يقصد أن يقول وصول اللقاحات في الشهر المقبل نيسان أبريل. هذا يؤكد تقرير The Mail on Sunday أن أكثر من 500 ألف جرعة من لقاح موديرنا ستصل في غضون ثلاثة أسابيع.

لقاح موديرنا هو الثالث في المملكة

توفير اللقاح الجديد من الولايات المتحدة يعني احتمال دعوة الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً للحصول على لقاح.

حالياً، من أعمارهم أكثر من 50 عام والعاملين في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية والأشخاص المعرضين للخطر سريرياً هم مؤهلون للتحصين.

ستكون هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها المملكة المتحدة لقاح موديرنا، حيث وافقت الحكومة عليه في كانون الثاني يناير بعد لقاح أوكسفورد Oxford وفايزر Pfizer.

أظهرت التجارب التي أجريت على أكثر من 30 ألف أمريكي أنه بعد جرعتين يكون لقاح موديرنا فعالاً بنسبة 94.1٪ في منع العدوى المصحوبة بأعراض.

يأتي ذلك في الوقت الذي ستبدأ فيه المملكة المتحدة بالخروج من الإغلاق غداً، ويعود الفضل في جزء كبير من ذلك إلى طرح اللقاح الناجح في البلاد.

بحلول يوم الجمعة، تلقى 29 مليون و7272 ألف و435 بريطاني جرعتهم الأولى من لقاحي أكسفورد أو فايزر و3 مليون و293 ألف و517 تلقوا الجرعة ثانية. هذا يعني أن 56.4٪ من البالغين قد تلقوا جرعة لقاح.

رفع الإغلاق تدريجياً

اعتباراً من غد الاثنين 29 آذار مارس، سيُسمح للناس بالالتقاء في مجموعات من ستة أو في أسرتين كما سيُسمح باستمرار الجولف والتنس والرياضات الجماعية، ويمكن أن تستمر حفلات الزفاف دون الحاجة إلى “ظروف استثنائية” وستُلغى رسالة “البقاء في المنزل”.

بصرف النظر عن اللقاحات، تحتاج الحكومة إلى بقاء حالات العلاج في المستشفيات والوفيات منخفضة حتى تتمكن من الحفاظ على انفتاح البلاد.

على مدار الأيام السبعة الماضية، انخفض عدد حالات دخول المستشفى بنسبة 21٪ (عند 363) وكان عدد الوفيات بالأمس عند 58 أقل عدد وفيات في يوم سبت منذ ستة أشهر.

كما لا تشير الأرقام حتى الآن إلى أي تأخير في خارطة طريق رئيس الوزراء للخروج من الإغلاق.

قال بوريس جونسون: “كما هي الأمور الآن، لا أرى أي شيء على الإطلاق في البيانات يثنيني عن الاستمرار في خارطة طريقنا نحو الحرية وفتح اقتصادنا والعودة إلى الحياة التي نحبها.”

في إشارة إلى الخطوة التالية للخروج من الإغلاق بحلول 12 نيسان أبريل قال جونسون: “في غضون أيام قليلة ، سأتمكن أخيراً من الذهاب إلى صالون الحلاقة.

ولكن الأهم من ذلك، سأكون قادراً على النزول إلى الشارع بحذر ولكن بشكل لا رجعة فيه، سأشرب نصف لتر من البيرة في الحانة.”

إذا استمر برنامج اللقاح على ما يرام مع استمرار انخفاض دخول المستشفى والوفيات، ستشهد المملكة المتحدة رفع جميع قيود فيروس كورونا بحلول 21 يونيو.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.