الأميرة "هيفاء بنت محمد آل سعود": شخصية ريادية بأدوار متعددة | أرابيسك لندن
تابعونا على:

السعودية

الأميرة هيفاء بنت محمد آل سعود.. شخصية ريادية بأدوار متعددة

نشر

في

170 مشاهدة

الأميرة هيفاء بنت محمد آل سعود.. شخصية ريادية بأدوار متعددة

تجسد الأميرة هيفاء بنت محمد آل سعود مثالاً للمرأة القيادية المتميزة، من خلال مشاركاتها الفاعلة في مختلف المجالات، لا سيما قطاعي السياحة والرياضة.

وبفضل تحصيلها العلمي الرفيع وتراكم خبراتها المهنية المتنوعة، برزت الأميرة هيفاء كقوة دافعة وراء مبادرات التنمية في المملكة العربية السعودية.

وفي هذا المقال، نلقي الضوء على أدوارها ومساهماتها المتعددة في قطاعي السياحة والرياضة.

رحلة هيفاء بنت محمد آل سعود التعليمية

بدأت رحلة الأميرة هيفاء نحو القيادة بالحصول على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة (نيو هيفن) عام 2008.

واصلت مساعيها الأكاديمية لتحصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من كلية لندن للأعمال المرموقة عام 2017، وقد زودتها مؤسستها التعليمية بالمعرفة والمهارات اللازمة للتفوق في مجال الأعمال.

اقرأ أيضاً: واحدة من أقوى 30 امرأة سعودية.. من هي موضي الخلف؟

المسيرة المهنية للأميرة هيفاء

تميزت المسيرة المهنية للأميرة هيفاء بنت محمد آل سعود بسلسلة من المناصب القيادية في مختلف المجالات، بدءًا من تعيينها نائبًا لوزير السياحة في يوليو 2022، تأكيدًا على التزامها بتطوير هذا القطاع الحيوي في المملكة العربية السعودية.

وشملت أدوارها السابقة مساعدة وزير السياحة للشؤون التنفيذية والاستراتيجية، حيث لعبت دورًا هامًا في صياغة المبادرات الاستراتيجية للوزارة.

ولم تقتصر مساهمات الأميرة هيفاء على مجال السياحة، بل امتدت إلى مجال الرياضة أيضًا، حيث شغلت منصب رئيسة اللجنة النسائية في الاتحاد السعودي للمبارزة منذ سبتمبر 2017، مدافعة عن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في الرياضة.

وتضمنت مسيرة الأميرة هيفاء الحافلة مناصب أخرى هامة، شملت منصب الأمين العام لشركة الفورمولا إي القابضة، ومدير عام الاقتصاد الرياضي في الهيئة العامة للرياضة، ناهيك عن العديد من الأدوار الأخرى التي أثبتت فيها كفاءتها وخبراتها المتميزة.

اقرأ أيضًا: أقوى خمس سعوديات رياضيات مؤثرات في وسائل التواصل الاجتماعي

شخصية الأميرة هيفاء القيادية: ملهمة ومبتكرة

تتجسد الشخصية القيادية للأميرة هيفاء بنت محمد آل سعود ليس فقط في المناصب الرسمية التي تشغلها، بل أيضًا في مشاركتها النشطة في صنع القرار ووضع السياسات.

فعضوية الأميرة في مجالس إدارة بارزة، مثل الهيئة العامة للطيران المدني وصندوق التنمية السياحية، تُظهر دورها المحوري في توجيه المبادرات الاستراتيجية وتعزيز التعاون بين مختلف الجهات.

ولم تقتصر إنجازات الأميرة هيفاء على مجال السياحة، بل امتدت إلى مجالات أخرى، مثل الأعمال المصرفية والمالية، حيث برزت كقائدة ملهمة ملتزمة بالتعلم المستمر والتطور المهني.

مزيجها الفريد من الفطنة الأكاديمية والخبرة العملية والرؤية الاستراتيجية جعلها قادرة على قيادة التغيير الإيجابي والابتكار في مختلف المجالات.

ومن أبرز إنجازات الأميرة هيفاء في مجال السياحة تعيينها نائبة لوزير السياحة، حيث اتسمت قيادتها بالابتكار والمساواة بين الجنسين.

فقد ساهمت في تمكين المرأة السعودية وتحقيق استقلالها الاقتصادي، وهو ما انعكس على ارتفاع نسبة النساء العاملات في قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية إلى 45%.

ولم تتوقف مساهمات الأميرة هيفاء عند هذا الحد، بل عملت على جذب الاستثمارات الكبرى إلى المملكة من خلال الإصلاحات التشريعية وتوظيف التراث الثقافي المتنوع والمناظر الطبيعية الخلابة.

فمن المخطط استثمار 92 مليار دولار في تحويل الرياض إلى مركز سياحي عالمي، وهو ما يُعدّ شهادة على ريادتها وإبداعها في تطوير قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية.

X