الإمارات والتعامل مع الفيضانات.. الإنسان في سلم أولويات العمل الحكومي والتطوعي | أرابيسك لندن
تابعونا على:

إخترنا لكم

الإمارات والتعامل مع الفيضانات.. الإنسان في سلم أولويات العمل الحكومي والتطوعي

نشر

في

124 مشاهدة

الإمارات والتعامل مع الفيضانات.. الإنسان في سلم أولويات العمل الحكومي والتطوعي

خرجت الإمارات العربية المتحدة من الفيضانات والسيول التي ضربتها أقوى، وباتت نموذجاً يحتذى ومثالاً على روح التآخي والتكافل بين أفراد المجتمع.

الإمارات وكلمة السر

لقد أظهرت الإمارات بشعبها، وقيادتها، وزوارها، روحاً تكافلية عالية في التعامل مع الأزمة، فاستنفرت القيادة الإمارتية بكافة أركانها على مدار الساعة وفي كل المواقع والمفاصل التي تتطلب التواجد.

فكان لتوجيه رئيس الدولة الشيخ محمد بن زايد بتقديم الدعم والإسناد للمتضررين كلمة السر في انطلاق كل الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة للتنفيذ.

الإمارات ومؤسساتها روح عالية

كانت مؤسسات الإمارات الحكومية من طوارئ، ودفاع مدني، وشرطة، وجمارك، وإسعاف ومشافي، على مدار الساعة على أهبة الاستعداد للاستجابة والمساعدة، لكل طالبي الإغاثة في الشوارع والأبنية والمطارات.

فكانوا تجسيدا للقيم الراسخة في الالتزام بالتعليمات والتدابير الصادرة عن الحكومة، ما ساهم في الحفاظ على الأرواح والممتلكات.

اقرأ أيضًا: الإمارات في مواجهة الفيضانات.. قيادة حكيمة وجهود كبيرة وتكافل غير مسبوق

استجابة سريعة

كما كان للتحرك السريع في تلافي آثار الفيضانات فرصة للكشف عن مدى قدرة المؤسسات في الإمارات للتعامل مع الكوارث حيث أطلقت القيادة العامة لشرطة أبوظبي خدمة “لوحة بدل فاقد” من خلال التطبيق الإلكتروني “تم” المتوفر على منصتي “أبل ستور” و” أندرويد”، يستطيع الشخص التقديم على الخدمة بكل سهولة، من خلال استخدام هويته الرقمية.

كما توفر الخدمة من خلال الموقع الإلكتروني لـ “تم” (Tamm).

مبادرات تطوعية

التضافر الحكومي في الإمارات لم يتوقف عند المؤسسات والهيئات الحكومية، بل تعداه إلى المبادرات التطوعية، التي أكدت بجد التكافل والتعاضد بين أبناء الإمارات في التضافر عند الأزمات والكوارث، حيث لم تبقى مؤسسة خاصة إلا وقدمت المساعدات للمتضررين.

فمثلاً شركة إعمار العقارية، ستغطي تكاليف ترميم جميع المساكن التي أنشأتها وتأثرت بالأحوال الجوية في دبي في الأيام القليلة الماضية، فيما قامت مطارات دبي بتوزيع 73 ألف عبوة من الوجبات والمياه على المسافرين.

اقرأ أيضًا: التنافس الإقليمي بين السعودية والإمارات في ميزان المصالح المشتركة والأمن الخليجي.. الرأي والرأي الآخر!!

لقطات خاصة

فيما لاقى التصرف الإنساني للشرطي الإماراتي الذي أنقذ قطة عالقة بباب إحدى السيارات التي غمرتها المياه تفاعلاً كبيرًا على وسائل التواصل الاجتماعي مشيدين بالدور الرائع الذي لعبته الشرطة في هذه الأزمة.

والذي أسفر عن تجاوز أكبر قدر من الخسائر بأقل حصيلة ممكنة، خاصة في الأرواح التي وضعتها الشرطة أولوية.

كما وثق مقطع مصور، إقدام رجال على إخراج ركاب سيارة كان قد غمرها الماء، الأمر الذي ساهم بإنقاذ حياة من كان بالسيارة، ولاقى أيضاً تفاعلاً كبيرًا وصف من قام بهذا العمل البطولي بالشجعان.

اقرأ أيضًا: السعودية تُعيد رسم خريطة السياحة: بوابة جديدة نحو آفاقٍ واعدة مع مشروع البحر الأحمر

بصمة كبيرة

الإمارات وخلال تعاملها مع الفيضانات، سجلت بصمة كبيرة في إعادة تشكيل مفاهيم العمل والعيش المشترك، وأن إيمانها بأن الإنسان هو الهدف والمحور في كل ما تقوم به من أعمال، كان جوهر نجاحها في إكمال مسيرة بناء الدولة وفق أسس ومرتكزات عالمية، تجعلها في مصاف الدول الراقية حول العالم.

X