الاتحاد الأوروبي يهدد بوقف تصدير لقاحات كوفيد-19 للملكة المتحدة، والحكومة ترد
تابعونا على:

أخبار لندن

الاتحاد الأوروبي يهدد بوقف تصدير لقاحات كوفيد-19 للملكة المتحدة، والحكومة ترد

نشر

في

1٬828 مشاهدة

الاتحاد الأوروبي يهدد بوقف تصدير لقاحات كوفيد-19 للملكة المتحدة، والحكومة ترد

هدد الاتحاد الأوروبي مرة أخرى بمنع ملايين لقاحات كوفيد-19 من الوصول إلى المملكة المتحدة، بعد أن طلب من أسترازينيكا (AstraZeneca) تسريع عمليات التسليم إلى المنطقة أو مواجهة الحظر.

19 مليون جرعة على المحك

يقال أن هذه الخطوة تضع حوالي 19 مليون جرعة على المحك وتأتي في الوقت الذي تزيد فيه المفوضية الأوروبية الضغط على شركات الأدوية وسط مخاوف من موجة ثالثة في القارة. كما تضع الطرفين على أطراف حرب اللقاحات، حيث اقترح الاتحاد الأوروبي أنه يمكن حظر أسترازينيكا من التوصيل إلى الدول خارج الكتلة – بما في ذلك المملكة المتحدة – إذا لم تسرع عمليات التسليم ضمن القارة.

حيث حذرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين يوم السبت قائلة: “لدينا إمكانية حظر الصادرات المخطط لها. هذه رسالة إلى أسترازينيكا، أنت تفي بالجزء الخاص بك من الصفقة تجاه أوروبا قبل أن تبدأي في التسليم إلى بلدان أخرى”.

خلال حديثها مع مجموعة Funke الإعلامية الألمانية، قالت السيدة فون دير لاين أن العقد المبرم بين الاتحاد الأوروبي وشركة أسترازينيكا يٌنظم بوضوح كمية اللقاحات التي يتلقاها الاتحاد الأوروبي من مصانع الشركة داخل الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة. لكن السيدة فون دير لاين أضافت: “لم نحصل على أي شيء من البريطانيين بينما نقدم اللقاحات لهم”. مضيفةَ إن اللجنة أرسلت “تذكيراً رسمياً” لشركة أسترازينيكا بشأن هذه المسألة.

بحسب ما ورد، الزعيم الفرنسي إيمانويل ماكرون والزعيمة الألمانية أنجيلا ميركل دعما هذه الخطوة، لكن يقال أن هناك انقساماً بين القادة الأوروبيين الآخرين.

تهديد من الاتحاد الاوربي

فيما ذكرت صحيفة “ميل أون صنداي” أن مسؤولاً رفيع المستوى في الحكومة البريطانية حذر الليلة الماضية من أن أي خطوة من هذا القبيل ستكون غير قانونية ، وحسب أن 19 مليون جرعة لقاحات كوفيد-19 تقع تحت التهديد.

حيث قال المصدر: “الحقيقة هي أن عقدنا مع أسترازينيكا متين للغاية وأفضل من عقد الاتحاد الأوروبي. ونحن نحصل فقط على ما ساعدنا في تطويره ودفعنا ثمنه”، لكن مسؤولو الاتحاد الأوروبي يشيرون إلى أن الشركة لم تقترب حتى من الوفاء بالتزاماتها للكتلة لكنها أوفت بوعودها لبريطانيا.

صباح الأحد ، حذر وزير الدفاع بن والاس أن أي محاولة من جانب الاتحاد الأوروبي لمنع تصدير اللقاحات ستكون “ذات نتائج عكسية”. حيث قال: “إذا كُسرت العقود والتعهدات، فهذا أمر ضار للغاية لكتلة تجارية تفتخر بحكم القانون.

سيكون له نتائج عكسية لأن الشيء الوحيد الذي نعرفه عن إنتاج اللقاح وتصنيعه هو أنه تعاوني. إذا بدأنا في تجنب اختيار ذلك، إذا بدأت اللجنة في القيام بذلك، أعتقد أنها ستدهور ليس فقط فرص مواطنيها في الحصول على برنامج لقاح مناسب، ولكن أيضاً العديد من البلدان الأخرى حول العالم بسبب ضرر سمعة الاتحاد الأوروبي”.

أضاف والاس: “على ما أعتقد، سيجدون صعوبة بالغة في التغيير على المدى القصير”. فيما ووصفت وزيرة خارجية الظل ليزا ناندي تعليقات السيدة فون دير لاين بأنها “غير مفيدة إطلاقاً”. في حين قلل مسؤول أوروبي كبير من أهمية التهديدات وقال أن الاتحاد الأوروبي يتخذ نهجا “دولياً”.

كما دافعت مفوض الاتحاد الأوروبي للخدمات المالية ميريد ماكغينيس عن سلوك الكتلة وأخبرت جميع المعنيين بـ “الهدوء”.

وقالت أن الاتحاد الأوروبي صدّر عشرات الملايين من اللقاحات إلى الخارج مقترحةً أن تقدم أسترازينيكا بشكل أكثر فعالية إلى المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

تأتي التدخلات الأخيرة قبل تباطؤ متوقع في تسليم اللقاحات إلى المملكة المتحدة، ويرجع ذلك جزئياً إلى الحاجة إلى إعادة اختبار بعض اللقاحات وبسبب التأخير من قبل شركة تصنيع هندية.

يذكر أن لقاح أوكسفور \ أسترازينيكا هو واحد من ثلاثة لقاحات كوفيد-19 معتمدة للاستخدام في الاتحاد الأوروبي.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.