الاقتصاد الكويتي.. خطوات واثقة نحو المزيد من الريادة والنجاح
تابعونا على:

عربية

الاقتصاد الكويتي.. خطوات واثقة نحو المزيد من الريادة والنجاح

نشر

في

136 مشاهدة

الاقتصاد الكويتي.. خطوات واثقة نحو المزيد من الريادة والنجاح

اقتصاد صغير لكنه غني ومنفتح في نفس الوقت، هذا هو التعبير الأدق لوصف الاقتصاد الكويتي ، حيث تمتلك الكويت خامس أكبر احتياطي للنفط على مستوى العالم.

ويعد الاقتصاد الكويتي أحد أهم الاقتصادات في المنطقة الإقليمية بالشرق الأوسط، وأحد أكبر الدول المصدرة للنفط بالعالم، ويتمتع بالعديد من المقومات والعوامل البارزة الي أسهمت في تشكيل وصناعة اقتصاد مهم ومؤثر وجاذب إقليمياً وعالمياً.

 

مجالات واسعة ومتعددة 

تتمثل أبرز المجالات التي يقوم عليها الاقتصاد الكويتي في: النفط، وتحلية المياه، والمنتجات الغذائية، وإنتاج الطاقة الكهربائية، وهو اقتصاد حكومي بدرجة كبيرة، حيث تساهم قطاعات الحكومة بأكثر من نصف قيمة الناتج المحلي الإجمالي، وأكثر من 90% من قيمة الصادرات، ويمارس القطاع الزراعي دور بسيط في الاقتصاد؛ حيث إن مناخ الكويت ومواردها لا تسمح بالاعتماد على الزراعة بشكل كبير، ويعتمد على النفط في الصادرات والإيرادات الحكومية، ثم يأتي في المرتبة الثانية سوق المال والأعمال والعقارات.

 

اقتصاد ينمو بوتيرة متسارعة

احتلت الكويت المرتبة الثانية خليجياً من حيث توقعات نمو الناتج المحلي الحقيقي، وفقا لتوقعات التقرير الصادر عن ثاني أكبر البنوك اليابانية «MFUG» الذي توقع أن يصل نمو الناتج المحلي الحقيقي للكويت الى 4.5% خلال 2022، بزيادة تفوق الضعف عن مستويات العام الحالي البالغة 2%.، كما توقع أن يواصل الاقتصاد الكويتي النمو في العام 2023 ولكن بوتيرة أقل من المتوقع أن يصل إليها العام المقبل بمعدل نمو متوقع للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي يبلغ 3.3%..

 

أبرز رواد الأعمال في الكويت

تحفل دولة الكويت بالعديد من الشخصيات البارزة في مجال ريادة الأعمال الذين تركوا بصمات معروفة في الكثير من القطاعات الاقتصادية، كما ترتبط أسماؤهم بالنجاحات المميزة والثروات الضخمة، وأبرزهم:

 

قتيبة الغانم

يتصدر قتيبة يوسف أحمد الغانم قائمة أهم رجال أعمال الكويت والمنطقة العربية، وله العديد من الإسهامات في المجتمع، وُلد قتيبة في الكويت عام 1945 م، وحصل على بكالوريوس الآداب والعلوم من الولايات المتحدة الأمريكية، وبدأ مسيرته العملية في الكويت، حيث أسس شركة “الدار” لتجارة الأثاث، ثم استحدث مجموعة من الإدارات الجديدة التي ساعدت الشركة على التوسع في نطاق عملها، فعملت في مجالات عدة، منها: الأغذية، والشحن، وغيرها، وقد أصبحت الغانم واحدة من أبرز مؤسسات الأعمال العربية، وقد قُدرت ثروة قتيبة الغانم، بنحو 2.1 مليار دولار.

 

فوزي الخرافي

هو الرئيس التنفيذي الحالي لمجموعة شركات الخرافي التي تمتلك العديد من الاستثمارات الهامة، وتلك الاستثمارات ليست داخل الكويت فقط، بل أيضاً في ألبانيا، وجمهورية مصر العربية، والخرافي هي شركة عائلية كويتية، ويعد فوزي أحد أبناء رجل الأعمال محمد عبد المحسن الخرافي، الذي قام بإنشائها في عام 1956 م، وقد قُدرت ثروة فوزي الخرافي، بنحو 1.25 مليار دولار.

 

محمد صالح البهبهاني

واحد من الشخصيات المؤثرة في نخبة رجال أعمال الكويت، حيث دلف هذا الميدان في سن صغير، وتمكن من تثبيت أقدامه فيه، تولى محمد صالح البهبهاني مجموعة من المناصب الوظيفية المرموقة، حيث بدأ عمله في وزارة الأشغال العامة الكويتية، ومن هنا كانت بداية انطلاقه إلى التجارة الحرة، وقد قُدرت ثروة محمد صالح البهبهاني، بنحو 224 مليون دولار.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.