خطأ فادح على وشك الحصول في عيد الميلاد!
تابعونا على:

أخبار لندن

خطأ فادح على وشك الحصول في عيد الميلاد!

نشر

في

320 مشاهدة

خطأ فادح على وشك الحصول في عيد الميلاد!

يحذر خبير الصحة العامة من أن تخفيف قواعد فيروس كورونا خلال عيد الميلاد هو “خطأ”

قال خبير في الصحة العامة أن تخفيف قيود فيروس كورونا لمدة خمسة أيام خلال عيد الميلاد “خطأ” ستكون له “عواقب “على الصحة العامة.

قالت ليندا بولد، أستاذة الصحة العامة بجامعة إدنبرة، أنه يجب على الناس التفكير “بحذرٍ شديد” في رؤية أحبائهم المعرضين للإصابة بفايروس كورونا خلال فترة الأعياد.

كما أعربت عن قلقها بشأن الأشخاص الذين يسافرون من مناطق ذات إصاباتٍ عالية إلى أجزاء من البلاد بانتشارٍ أقل للفايروس.

اتفقت حكومة المملكة المتحدة والإدارات المفوضة على خطةٍ مشتركة لتخفيفِ قواعد التباعد الاجتماعي لمدة خمسة أيام خلال فترة الأعياد، بين 23 و27 ديسمبر، مما يسمح للأصدقاء والعائلة بالعناق لأول مرةٍ منذ أشهر.لكن البروفيسورة بولد قالت لبي بي سي بريكفاست: “من منظور الصحة العامة، يجب أن أكون صادقةً تمامًا، أعتقد أن هذا خطأ. وأعتقد أنه على الناس التفكير ملياً فيما إذا كان بإمكانهم رؤية أحبائهم في الخارج، أو القيام بذلك بطريقةٍ متواضعة جدًا.

ومع ذلك، أضافت البروفيسورة بولد أنه إذا تراجعت الحكومة عن تعهدها، فإن الثقة في السياسيين قد تتآكل أكثر. وتابعت: “أنا أفهم تمامًا سبب قيام الحكومات بذلك فقد سئم الناس من سلوكيات  إجراءات الحظر.

تُظهر أحدث بيانات فايروس كورونا، خلال الأيام السبعة حتى 7 ديسمبر أنه من بين 315 منطقة محلية في إنكلترا، 179 منطقة كانت قد شهدت ارتفاعاً في معدلات الإصابة، وشهدت 135 منطقة انخفاضاً.

قال فوغان جيثينغ، وزير الصحة في ويلز، أن البلاد تواجه “وضعاً خطيراً بشكلٍ لا يصدق” مع ارتفاع موجة العدوى منذ تخفيف القواعد في 9 نوفمبر.

وقال أنه بإمكان حكومة ويلز نظريًا كسر الاتفاقية بين وستمنستر والإدارات المفوضة، لكنه أضاف أن ذلك سيؤدي إلى فقدان الثقة بقوله:” هناك قضايا ضخمة هنا تتعلق بالثقة في الحكومة.”

“إذا كنا سنخالف هذه القواعد، فسنفقد الكثير من الثقة من عددٍ كبير من الأشخاص الذين ظلوا معنا وأخشى أن نرى أيضاً مجموعة من الأشخاص ممن هم على استعدادٍ لتجاهل القواعد. ولهذا السبب نتوقع زيادةً بعد عيد الميلاد و بعد ليلة رأس السنة أيضاً.”

حذر البروفيسور كريس ويتي، كبير المسؤولين الطبيين في إنكلترا، في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع الناس بأن يكونوا “في غاية العقلانية” وألا يذهبوا “بعيداً” في عيد الميلاد، الذي وصفه بأنه “فترةٌ محفوفة بالمخاطر للغاية”.

كما حث العلماء الناس بالفعل على إعادة التفكير في عيد الميلاد وسط تزايد الإصابات، محذرين من أن البلاد تتجه نحو “كارثة”. ولمجرد أن الناس يمكن أن يجتمعوا، فهذا لا يعني أنه يجب عليهم ذلك، وفقًا لـ Independent Sage.

قال البروفيسور ستيفن ريشر، من جامعة سانت أندروز: “نحن نتجه الآن نحو كارثة”.

“نظرًا لارتفاع مستويات العدوى في جميع أنحاء البلاد والمستويات المتزايدة في بعض المناطق مثل لندن، فمن المحتم أنه إذا اخترنا جميعاً الاجتماع في عيد الميلاد، فسوف ندفع الثمن في العام الجديد.”

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.