الحدائق الكبرى: مشروع سعودي طموح يعيد رسم مفهوم التنمية الحضرية | أرابيسك لندن
تابعونا على:

أعمال وإستثمار

الحدائق الكبرى: مشروع سعودي طموح يعيد رسم مفهوم التنمية الحضرية

نشر

في

118 مشاهدة

الحدائق الكبرى: مشروع سعودي طموح يعيد رسم مفهوم التنمية الحضرية

تسعى المملكة العربية السعودية إلى تحقيق تنمية مستدامة وتحسين جودة الحياة في إطار رؤية 2030، ونتيجة لذلك، أعلنت عن تنفيذ مجموعة من الحدائق الكبرى في العاصمة ضمن مشروع “الرياض الخضراء”.

ويجسد هذا المشروع سعي المملكة لتعزيز جودة الحياة وتطوير البيئة الحضرية في مدينة الرياض، مما يعكس الاهتمام الكبير الذي توليه المملكة بتحقيق التوازن بين التطور الحضاري والحفاظ على البيئة.

تنفيذ الحدائق الكبرى ضمن مشروع الرياض الخضراء:

يأتي تنفيذ هذه الحدائق كجزء من مشروع الرياض الخضراء، الذي يهدف إلى تعزيز المساحات الخضراء في الرياض وتحسين بيئتها الحضرية.

كما يسهم في زراعة ملايين الأشجار، وتخفيض درجات الحرارة، مما يسهم في تحسين جودة الهواء، وجعل الرياض واحدة من المدن المستدامة والصديقة للبيئة.

مكان الحدائق الكبرى:

كشفت المملكة أن هذه الحدائق ستوزع ضمن ثلاثة أحياء، بدءاً من حي المونسية، وحي الرمال، وصولاً إلى حي القادسية بمساحة تصل إلى ما يزيد عن 550 ألف متر مربع، وذلك في شرق الرياض.

وتتميز هذه الحدائق بتصميمها المبتكر، الذي يربطها مع وادي السّلي بطبيعته ومناظره الخلابة بالإضافة إلى وجود ممرات تمتاز بكونها مناسبة للمشاة والأنشطة الرياضية.

كما تضم مجموعة مختلفة من الفعاليات المميزة والمبتكرة بالإضافة إلى العديد من الواحات الخضراء، مما يسهم في خلق بيئة صحية وترفيهية تحقق التنمية المستدامة.

اقرأ أيضًا: ذا نورث بول شمال الرياض المشروع الثالث بعد مشروعي نيوم والبحر الأحمر.. ماذا تعرف عنه؟

المكونات والمرافق المتنوعة:

تتضمن الحدائق مجموعة كبيرة من المساحات الخضراء التي تُشكل ما يقارب 65% من مساحة المشروع، وتُجسد حرص المملكة العربية السعودية على زراعة الأشجار، وتحويلها إلى وجهات ترفيهية مميزة أمام السكان والمواطنين للاستمتاع بالمناظر الرائعة والخلابة.

وتضم هذه الحدائق ما يقارب 585 ألف شجرة مزروعة، وتشمل مسارات مخصصة لمجموعة متنوعة من الأنشطة الترفيهية لتحقيق تجربة للزوار لا مثيل لها.

وتتميز بإنشاء منطقة ألعاب غنية بمجموعة من الألعاب التعليمية والترفيهية التي تنمي قدرات الأطفال وتدعم الابتكار والتطور.

وحرصًا على توفير تجربة متكاملة للزوار، تم توفير مساحات خضراء واسعة تشمل مدرجات ومناطق مفتوحة، ومرافق ثقافية متنوعة تشمل مسارح ومساحات مخصصة لإقامة الفعاليات، ومرافق رياضية متكاملة تناسب مختلف الألعاب والأنشطة.

وتتضمن مسطحات مائية خلابة تساهم في خلق بيئة مستدامة تدعم رفاهية الأجيال القادمة.

وتُعد هذه الحدائق نموذجًا فريدًا لالتزام المملكة العربية السعودية بتحقيق التنمية المستدامة وتحسين جودة الحياة وجعل مدينة الرياض وجهة حضارية رائدة على مستوى العالم.

اقرأ أيضًا: مبادرة السعودية الخضراء يوم 27 مارس نحو مستقبل مستدام للمملكة

مستقبل أكثر استدامة

أشارت المملكة إلى أن تنفيذ هذه الحدائق يتم وفق أعلى المعايير البيئية والهندسية، مع التركيز على الاستدامة واستخدام الموارد الطبيعية بشكل فعال.

ومن المتوقع أن تساهم في خلق بيئة حضرية متوازنة وصحية، وتسهم في تحسين مناخ المدينة، وجعلها وجهة جذابة أمام السياح ورواد الأعمال.

يمثل مشروع “الرياض الخضراء”، من خلال إنشاء حدائق كبرى، خطوة هامة نحو تحقيق رؤية المملكة لعام 2030، والوصول إلى أوسع الآفاق.

كما يعكس التزام المملكة بتحقيق التنمية المستدامة، وتحسين جودة الحياة في مدينة الرياض، مما يجعلها مدينة نموذجية تزخر بمناطقها المذهلة والفريدة.

اقرأ أيضًا: دراسة: نجاعة التدابير السعودية في الحد من تأثير ارتفاع الحرارة على صحة الحجاج

X