من سنة إلى 25 يومًا: المحافظين يعيدون تشكيل سياسة الخدمة الوطنية في حملتهم الانتخابية
تابعونا على:

أخبار لندن

من سنة إلى 25 يومًا: المحافظين يعيدون تشكيل سياسة الخدمة الوطنية في حملتهم الانتخابية

نشر

في

110 مشاهدة

من سنة إلى 25 يومًا: المحافظين يعيدون تشكيل سياسة الخدمة الوطنية في حملتهم الانتخابية

تمر سياسات حزب المحافظين في بريطانيا بمرحلة من الارتباك وعدم الوضوح، فعقب إعلان رئيس الوزراء ريشي سوناك عن اعتماد سياسة الخدمة الوطنية كأولوية رئيسية، جاء تصريح وزير الدفاع ليُعلن عن قرار مغاير، مما أثار جدلاً واسعاً.

تراجع حزب المحافظين عن وعود الخدمة الوطنية

أعلن رئيس حزب المحافظين، ريشي سوناك، في بداية الحملة الانتخابية عن نيته إعادة الخدمة الوطنية للشباب الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا، حيث سيُطلب منهم الخدمة في القوات المسلحة لمدة عام كامل.

من جانبه، صرح وزير الدفاع، جرانت شابس، بأن الجانب العسكري من الخطة سيقتصر على تعيين الشباب البالغين من العمر 18 عامًا في القوات المسلحة لمدة 25 يومًا فقط سنويًا، على الرغم من الوعود السابقة بالتوظيف الكامل لمدة عام في القوات المسلحة أو في مجال الإنترنت.

وعندما تم استجوابه بشأن هذه السياسة يوم الأربعاء، بدا أن السيد شابس قد تراجع بشكل ملحوظ عن وعده الأولي، مشيرًا إلى أن الشباب الذين يختارون الخدمة العسكرية سيُطلب منهم الخدمة لمدة 25 يومًا فقط في السنة، وليس لمدة عام كامل.

وقد زعم مصدر من حزب المحافظين أن تصريحات شابس كانت تتعلق بفترة التدريب الأولية التي تستغرق 25 يومًا للملتحقين بالخدمة العسكرية.

اقرأ أيضًا: الخدمة الوطنية الإلزامية تدخل السباق الانتخابي البريطاني والأحزاب تنتقد وتتهكم!

حزب العمال ينتقد التراجع

علّق حزب العمال على التراجع الذي أظهره حزب المحافظين قائلاً إن السياسة قد غرقت في الفوضى، وأكد أن الخطة الطموحة لم تُدرس بعناية.

وأضاف أنه خلال تحديد خطط الحزب في سيلفرستون يوم الثلاثاء، وعد السيد سوناك بتطوير نموذج جديد للخدمة الوطنية يمنح الشباب فرصة للاستمتاع بتجارب جديدة، وتعلم مهارات مفيدة، وتعزيز الشعور بالانتماء للمجتمع والهدف الوطني.

من جهته، صرح مسؤول رواتب الظل، جوناثان أشوورث، بأن شابس قد دمر بالكامل التزام رئيس الوزراء بالبيان الرسمي، مشيراً إلى أن هذا يُظهر ما يحدث عندما يُصاغ السياسة على عجل ويُحسب تكلفتها على دافعي الضرائب بعد الإعلان عنها.

ووصف الوضع بأنه دليل على اليأس الشديد الذي يُخيم على حملة حزب المحافظين والفوضى التي تعم حكومتهم.

وأكد أشوورث أن حزب المحافظين لا يستطيع حتى الاتفاق فيما بينهم على ما يجب أن تحققه سياستهم الرئيسية من يوم لآخر، مُضيفًا أن كل ما يُقدمه ريشي سوناك هو خمس سنوات أخرى من الفوضى وسلسلة من التعهدات غير الممولة بشكل كافٍ.

اقرأ أيضًا: قانون حظر التدخين في بريطانيا.. معارضة كبيرة في حزب المحافظين تواجه ريشي سوناك

X