السعودية تتربع على عرش سوق العقارات العالمي بمشاريع عملاقة بقيمة 1.5 تريليون دولار
تابعونا على:

أعمال وإستثمار

السعودية تتربع على عرش سوق العقارات العالمي بمشاريع عملاقة بقيمة 1.5 تريليون دولار

نشر

في

110 مشاهدة

السعودية تتربع على عرش سوق العقارات العالمي بمشاريع عملاقة بقيمة 1.5 تريليون دولار

تتصدر المملكة العربية السعودية المشهد العالمي في مجال العقارات، حيث تشير التوقعات إلى وجود مشاريع مستقبلية ضخمة تقدر قيمتها بـ 1.5 تريليون دولار.

يُعد هذا التقدم الهائل شهادة على مكانة المملكة المتنامية كمركز رئيسي للاستثمار والتطوير العقاري، مدعومة برؤية ثاقبة ورؤية استراتيجية واضحة.

وتُعزى هذه المكانة المميزة إلى العديد من العوامل، بما في ذلك؛ رؤية المملكة 2030، الاستثمارات الضخمة في البنية التحتية، ازدياد الطلب على العقارات، التنوع في المشاريع العقارية،و البيئة التنظيمية الجاذبة.

وتُشير هذه العوامل مجتمعة إلى أن مستقبل قطاع العقارات في المملكة العربية السعودية واعد للغاية، مع إمكانية تحقيق المزيد من النمو والتطور في السنوات القادمة.

سوق العقارات وقطاع البناء السعودي

اكتسبت المملكة العربية السعودية مكانة رائدة في سوق العقارات وقطاع البناء على الصعيدين الدولي والإقليمي من خلال مشاريعها الضخمة التي تندرج ضمن رؤية المملكة 2030، وإلى جانب ذلك تسعى المملكة جاهدة لتطوير البنية التحتية قبل حلول معرض إكسبو 2030.

وأشار التقرير إلى نسب نمو الناتج المحلي المتوقعة والتي ستكون (2.1%) في العام 2024 و (5.9%) في العام 2025.

اقرأ أيضًا: سوق العقارات في السعودية يدخل مرحلة جديدة: متوسط سعر المتر المربع يرتفع 370 ريالاً

ماهي مشاريع البناء المستقبلية في السعودية

تتوزع المشاريع التي تشارك فيها السعودية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA) على ثلاثة مستويات:

  • قطاع العقارات والبناء: بقيمة 950 مليار دولار، تستحوذ المملكة على ما يقارب 60% منها (أي ما يعادل 570 مليار دولار).
  • قطاع النقل والبنية التحتية: بقيمة 582 مليار دولار، وتساهم المملكة بنسبة 42% في هذه المشاريع (أي ما يعادل 244 مليار دولار).
  • وتبلغ القيمة الإجمالية للمشاريع المستقبلية التي تنخرط فيها المملكة 1.5 تريليون دولار، بنسبة 38% من إجمالي هذه المشاريع البالغ قيمتها 3.9 تريليون دولار.

نظرة مستقبلية واعدة

لا تزال التحديات العالمية تشكل عائقًا أمام سوق المشاريع في المنطقة، لاسيما التضخم وارتفاع أسعار الفائدة، وإضافة إلى التوترات الأخيرة.

ولكن على الرغم من كل ما ذكر آنفاً، تحتفظ المملكة العربية السعودية بريادتها في المنطقة، على صعيد سوق المشاريع والتزامها بتحقيق أهدافها في التنوع الاقتصادي.

ويُظهر مؤشر نشاط البناء في الربع الأخير من العام 2023 في المملكة العربية السعودية اتساع نطاق مشاريع البناء في المملكة بشكل ملحوظ، وفقًا لتقرير مرصد البناء العالمي.

اقرأ أيضًا: شركة بترومين فوتون تشارك في معرض جدة للبناء 2024: حلول نقل متكاملة لقطاع البناء السعودي

قيم المشاريع بالأرقام

سجل قطاع البناء السعودي أعلى قيمة له على الإطلاق في عام 2023، حيث بلغت 97 مليار دولار، بينما كان الرقم في عام 2022 أقل بكثير، حيث وصل إلى 60 مليار دولار أمريكي.

ولكن على الرغم من ضخامة هذه الأرقام، إلا أنها لا تُمثل سوى (6%) من المشاريع المحتملة في السعودية ضمن رؤية المملكة 2030.

الأمر الذي يجعل السعودية سوقًا خصباً للاستثمار في هذا القطاع، ويؤهلها لتكون واحدة من الدول الأكثر نشاطًا في الشرق الأوسط، بالتزامن مع نمو اقتصادي وزيادة مطردة في أعداد السكان وفرص العمل.

ويحتل سوق العقارات في المملكة العربية السعودية حاليًا مكانة الصدارة ضمن قطاع البناء في الوقت الحالي، وتُظهر المملكة العربية السعودية مرونة عالية في الاستجابة لتغيرات السوق من خلال استراتيجيات التنويع الاقتصادي، ما يجعل تأثير تكاليف البناء أمراً مستبعداً في نمو هذا القطاع.

اقرأ أيضًا: شركة دار بيات للتطوير والاستثمار العقاري: خطوات نحو الريادة في عالم العقارات السعودي

X