العلاقات السعودية الإماراتية: جسور من التعاون نحو مستقبل مشترك | أرابيسك لندن
تابعونا على:

إخترنا لكم

العلاقات السعودية الإماراتية: جسور من التعاون نحو مستقبل مشترك

نشر

في

84 مشاهدة

العلاقات السعودية الإماراتية: جسور من التعاون نحو مستقبل مشترك

تعكس العلاقات السعودية الإماراتية، تحت قيادة الأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية والشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات، أساسًا متينًا للشراكة الأخوية.

هذه الشراكة مستمدة من تاريخ مشترك وقيم متبادلة ومصير متحد.

وقد أبرز اللقاء الأخير بين الزعيمين في قصر العزيزية بالمنطقة الشرقية، الروابط الأخوية العميقة والتزامهما بتقوية التعاون الثنائي.

العلاقات السعودية الإماراتية: رؤى مشتركة وخطط متطابقة

تجمع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة العديد من المشتركات في مجالات البناء والتنمية والتطوير.

حيث تعد الرؤى الاستراتيجية التي يرعاها كل من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بمثابة خارطة طريق لمستقبل مشرق لكلا البلدين.

وتُجسد رؤية المملكة 2030 ورؤية الإمارات 2021 طموحات مشتركة تسعى إلى تحقيق التنمية والتطوير في مختلف المجالات، ونقل البلدين إلى مصاف الدول المحورية في السياسة العالمية، ليس فقط على المستوى الخليجي والعربي، بل على الصعيد الدولي بأسره.

وتركز الرؤيتان على بناء اقتصاد تنافسي مستدام، يعتمد على العلم والمعرفة، بعيدًا عن الاعتماد الكلي على النفط.

اقرأ أيضًا: الإمارات والتعامل مع الفيضانات.. الإنسان في سلم أولويات العمل الحكومي والتطوعي

شراكة استراتيجية راسخة:

ارتقت العلاقات السعودية الإماراتية إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية، لتصبح ركناً أساسياً في منظومة الأمن والاستقرار في الخليج العربي والعالم العربي والعلاقات الدولية.

وشكّلت مبادراتهما المشتركة السبيل لحل وتبريد العديد من الأزمات حول العالم، فكانتا مثالاً يُحتذى به للعلاقات بين الدول الساعية إلى نبذ التعصب والإرهاب ونشر قيم التسامح والسلام.

كما شهدت هذه الشراكة نقلة نوعية في عهد الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، لتصبح غير قابلة للمس.

اقرأ أيضًا: العلاقات السعودية السورية خطوات متواصلة وواعدة نحو العودة الكاملة

التعاون الاقتصادي بالأرقام

خطت العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين مستويات غير مسبوقة، حيث تؤكد الأرقام والمؤشرات التجارية والاستثمارية  مدى الترابط والتعاون بينهما:

  • المملكة رابع أكبر شريك تجاري للإمارات على مستوى العالم، والشريك الأول عربياً.
  • السعودية ثالث أكبر مستورد من الإمارات في المنتجات غير النفطية.
  • المملكة تأتي في المرتبة الحادية عشرة من حيث الدول المصدرة للإمارات.
  • تتصدر دولة الإمارات قائمة الدول الخليجية المصدرة إلى السعودية.
  • التبادل التجاري غير النفطي بينهما حقق قفزة كبيرة تقدر بنحو 30 %.

اقرأ أيضًا: (Great Futures): مؤتمر في الرياض لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين السعودية وبريطانيا

X