المؤسسات الاجتماعية البريطانية خارج خطط الحكومة لدعم كوفيد-19، والسبب؟
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

المؤسسات الاجتماعية البريطانية خارج خطط الحكومة لدعم كوفيد-19، والسبب؟

نشر

في

1٬631 مشاهدة

المؤسسات الاجتماعية البريطانية خارج خطط الحكومة لدعم كوفيد-19، والسبب؟

جماعة الضغط الاجتماعي، المؤسسة الاجتماعية في المملكة المتحدة (Social Enterprise UK) قالت أن المئات من المؤسسات الاجتماعية التي يديرها المجتمع أُجبرت على الإغلاق لأنها لم تتمكن من الحصول إلى الدعم الحكومي.

حيث قالت أن هيكل الأعمال يعمل من أجل مصلحة اجتماعية واختيارهم البنكي يعني أنهم فوّتوا المساعدة. الهيكل يدعو إلى

تسهيل الوصول إلى مخططات الدعم في المستقبل.

هناك ما يقدر بـ 100،000 مؤسسة اجتماعية في المملكة المتحدة، توظف أكثر من مليوني شخص. يساعد الكثيرون منهم أولئك الذين تضرروا بشدة من الوباء.

تعد أمانة ريستور  Restore Trust في بريستول (Bristol) واحدة من تلك المنظمات. تقدم المساعدة والتدريب للأشخاص

المستضعفين بما في ذلك الجناة السابقون والأشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم أو العاطلين عن العمل على المدى الطويل.

كحال المؤسسات الاجتماعية الأخرى، تدار مثل الأعمال التجارية ولكن من أجل الصالح الاجتماعي بدلاً من الربح.

على الرغم من ارتفاع الطلب على تلك المؤسسات بسبب تزايد العاطلين عن العمل حديثاً وحاجتهم للمساعدة، فقد أدت أزمة

فيروس كورونا إلى تأخير الكثير من دخل المجموعة، مما تسبب في مشكلة بالتدفق النقدي.

صُممت خطة قرض العودة ( – Bounce Bank Loan BBL) لهذا الموقف بالضبط – لمساعدة الشركات الضرورية على التعامل مع الانخفاض المؤقت في الدخل الناجم عن الوباء.

لكن أمانة ريستور لم تكن قادرة على الحصول على قرض لأن البنك المشتركة به غير معتمد في المخطط.

تقدم القروض المرتجعة ما يصل إلى 50 ألف جنيه إسترليني مع عدم وجود أي دفعة للسنة الأولى، وفائدة مقدارها 2.5% بعد

ذلك – وهو مصدر تمويل قليل شكل شريان الحياة للعديد من الشركات الصغيرة.

تقول الرئيسة التنفيذية سوزان طومسون أن ثقة ريستور جربت كل مقرض في قائمة الحكومة، لكن لم يسمح لها أي منهم بفتح

حساب جديد والحصول على قرض مرتجع. حيث قالت: “لقد شعرت أن المعايير التي استخدمها البنك للتطبيق كانت معيبة.

تمكنت بعض الشركات التي كانت خطرة قليلاً من تقديم طلب وكانت الأموال في حساباتها في اليوم التالي.”

بعد المحاولة الفاشلة منذ شهر مايو للحصول على قرض مرتجع ، تقدم المجموعة الآن طلباً للحصول على قرض مكافحة فيروس

كورونا  (CBIL) – وهو مخطط حكومي آخر – سيأتي بسعر فائدة أعلى.

يقول بنك تريودوس أنه لم ينضم إلى خطة القروض المرتدة لأن المبالغ المعنية صغيرة جداً. معظم القروض التي تقدمها تتجاوز 100 ألف جنيه إسترليني.

الصعوبات تواجه المؤسسات الاجتماعية

إحدى الصعوبات الرئيسية التي تواجهها المؤسسات الاجتماعية هي أنها تميل إلى استخدام ما يسمى بالبنوك الأخلاقية – مثل

تريدوس التي تشاركها قيمها. لكن العديد من هذه البنوك غير معتمدة لتقديم قروض دعم كوفيد من الحكومة.

تبديل البنوك للوصول إلى نظام القروض نجح بالنسبة للبعض. لكن ثبت أنه صعب أو مستحيل بالنسبة للآخرين. عدد قليل من

البنوك تستقبل المتقدمين الجدد وأولئك الذين يجدون أنفسهم غارقين في الفائدة.

تمويل التعاون والمجتمع (Co-operative and Community Finance) – وهي منظمة أخرى مقرها بريستول، تقدم قروضاً

للتعاونيات والمؤسسات الاجتماعية الأخرى.

لقد أجبرت الأزمة ثلثي المقترضين من التعاونيات والتمويل المجتمعي على إبطاء سداد القروض. وقد أثر ذلك على الدخل الخاص بالمقرض.

قال أندرو أوبراين، مدير الشؤون الخارجية: “تجاهلت الحكومة [المقرضين الأخلاقيين] وافترضت أن المقرضين الرئيسيين سوف

يتحملون الركود، وهو ما لم يفعلوه”.

وأضاف: “هناك الكثير من المؤسسات الاجتماعية في حاجة ماسة للعودة إلى مساعدة الناس ولن يكونوا قادرين على القيام

بذلك إذا لم يتمكنوا من الوصول إلى التمويل الذي يحتاجونه”.

في حين قال بنك الأعمال البريطاني الذي يدير مخططات القروض CBIL ومخطط العودة، أن أي مقرض مؤهل يمكنه التقدم

للقروض و “قرارات الإقراض بموجب المخططات يتم تفويضها بالكامل إلى المقرضين المعتمدين”.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.