الملحقية القطرية في لندن تعرف الطلاب بشروط الالتحاق بأوكسفورد وكامبريدج
تابعونا على:

مناسبات و أحداث

الملحقية القطرية في لندن تعرف الطلاب بشروط الالتحاق بأوكسفورد وكامبريدج

نشر

في

557 مشاهدة

الملحقية القطرية في لندن تعرف الطلاب بشروط الالتحاق بأوكسفورد وكامبريدج

في خطوة لتشجيع الطلاب القطريين للتقديم على اثنتين من أشهر الجامعات البريطانية وهما جامعتا “أكسفورد” و”كامبريدج”، أطلقت الملحقية الثقافية القطرية في لندن لقاء تعريفيا لتقديم كافة المعلومات التي يحتاجها الطلبة بشأن كيفية الالتحاق بهاتين الجامعتين العريقتين.

 

وشارك في اللقاء الافتراضي الملحق الثقافي فهد بن محمد الكواري وممثلون من كل من جامعة “أكسفورد” وجامعة “كامبريدج”، وانضم ٢٠٠ من الطلاب والطالبات في مختلف مراحل الثانوية العامة والسنة التأسيسية للقاء التعريفي للوقوف على أهم المعلومات الخاصة بالتقديم لهاتين الجامعتين، وذلك للتعرف على كيفية القبول والتقديم باثنتين من أشهر الجامعات البريطانية على مستوى العالم.

 

السعي للالتحاق بأشهر الجامعات البريطانية

وافتتحت المديرة الاستشارية البريطانية “اليشيا” اللقاء التعريفي الذي أقامته الملحقية القطرية الثقافية في لندن للتعريف بأهمية كل واحدة من جامعة “أوكسفورد” وجامعة “كامبريدج”، بجانب عرض بعض الصور الخاصة للجامعتين، وأهم المعلومات التفصيلية عن الجامعتين، وتابعت “اليشيا” التعريف بالجامعتين، وعرضت أهمية الدراسة بهما من حيث اختيار التخصصات والإعداد للامتحانات وطرق التقديم بهما وكيفية التشجيع على الالتحاق بجامعة “أكسفورد” وجامعة “كامبريدج”، وأشارت إلى ضرورة السعي للالتحاق بواحدة من هاتين الجامعتين البريطانيتين اللتين تتصدران قائمة أفضل الجامعات على مستوى العالم والمملكة المتحدة في العديد من التخصصات، حتى ينهلوا منها العلم ويحصلوا على المزيد من المهارات الأكاديمية والتدريبات العملية والخبرات.

 

تخصصات هامة

وتحدثت “اليشيا” المديرة الاستشارية البريطانية عن كيفية التقديم والقبول في هاتين الجامعتين، وأسباب اختيار الطلبة هاتين الجامعتين للدراسة بهما، وذلك لما تتمتعان به من سمعة عالمية عريقة مما يجعل مستوى التدريس في هاتين الجامعتين من أفضل المستويات الأكاديمية وفي جميع التخصصات العلمية، وشرحت كيف يتم التدريس في هاتين الجامعتين من حيث تخصيص بروفيسور أكاديمي لكل طالبين أو ثلاثة فقط، وهناك عملية تقييم مستمرة من قبل الأكاديميين للطلبة بشكل متميز يسمح بإضافة الخبرات العلمية والإنسانية لكل طالب وطالبة يدرسون بهاتين الجامعتين، كما ذكرت “اليشيا” أن خريجي هاتين الجامعتين لديهم مجالات واسعة على مستوى العالم للحصول على فرص عمل متميزة وعلى قمة الوظائف في جميع التخصصات.

 

نقاش مفتوح

وعقب الكلمة الافتتاحية التي قدمتها المديرة الاستشارية البريطانية “اليشيا” بدأت حلقة نقاشية تقدم فيها الطلاب والطالبات بالأسئلة حول كيفية الاستعداد للتقديم في الجامعتين البريطانيتين في شهر كانون الأول القادم، وتم تقديم الإجابات عنها من قبل المديرة الاستشارية “اليشيا”، كما أكدت “اليشيا” على ضرورة الاستعداد للتقديم بهاتين الجامعتين من مرحلة الثانوية العامة بكافة مراحلها والمرحلة التأسيسية الأولى والتواصل مع الملحقية الثقافية للتنسيق حول كيفية التقديم، بجانب التواصل معها والخطوة الأهم وهي الاستعداد الأكاديمي والدراسي للتقديم بهاتين الجامعتين العريقتين.

 

إقبال واسع

من جانبه، ذكر إبراهيم الفضالة مشرف الطلاب في الملحقية الثقافية في لندن عقب اللقاء، أن المشاركة الكبيرة من قبل طلاب وطالبات المرحلة الثانوية تعد دليلا على مدى الإقبال الذي تحوزه كل من جامعة “أكسفورد” وجامعة “كابريدج” البريطانيتين بين الطلاب والطالبات، واستعدادهم التعليمي للتقديم في هاتين الجامعتين، حيث استشعرت الملحقية الثقافية في لندن هذا الاهتمام وأطلقت هذا اللقاء التعريفي للتقديم في هاتين الجامعتين، وأوضح إبراهيم الفضالة أن “ملحقيتنا الثقافية في لندن تتعهد دوما بتقديم كافة الدعم والمساندة للطلاب في جميع المراحل التعليمية قبل المرحلة الجامعية وهي المرحلة الثانوية والمرحلة التأسيسية وخلال المرحلة الجامعية وأيضا مرحلة الدراسات العليا، إيمانا منها بأنهم اللبنة الأولى في بناء المجتمع الحديث والمتطور، ووفق إستراتيجية الدولة الداعية إلى الاستثمار في تعليم الطلاب، كي يشاركوا في موكب التطور والتقدم الذي تشهده بلدنا قطر، وأشار في كلمته إلى أن الملحقية الثقافية تقدم كافة المساعدات برعاية وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي وقسم الإرشاد الأكاديمي بالوزارة لتشجيع أبنائنا على الالتحاق بكل من جامعة “أكسفورد” وجامعة “كابريدج” البريطانيتين.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.