الملكة إليزابيث تستعد للعودة إلى مهامها الدبلوماسية لأول مرة منذ تفشي وباء كوفيد-19
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

الملكة إليزابيث تستعد للعودة إلى مهامها الدبلوماسية لأول مرة منذ تفشي وباء كوفيد-19

نشر

في

1٬336 مشاهدة

الملكة إليزابيث تستعد للعودة إلى مهامها الدبلوماسية لأول مرة منذ تفشي وباء كوفيد-19

أفادت الأنباء أن الملكة إليزابيث ستستضيف الرئيس الأميركي جو بايدن في قصر باكنغهام (Buckingham). وستكون أول مشاركة دبلوماسية لها منذ مغادرتها لندن بسبب الوباء.

يقال أن صاحبة الجلالة البالغة من العمر 94 عاماً مصممة على “العودة إلى العمل” بعد ما يقرب العام من قيود كوفيد-19 وإجراءات الإغلاق التي تمنعها من القيام بواجباتها العامة، وفقًا لما ذكرته ذا ميرور.

يُعتقد أن الملكة تستعد لقيادة هجوم ساحر بعد بريكست عند زيارة الرئيس الأمريكي الجديد وقادة العالم الآخرون إلى المملكة المتحدة كجزء من قمة مجموعة السبع في كورنوال (Cornwall) في يونيو.

بحسب ما ورد سينضم الأمير تشارلز والأمير ويليام ودوقات كورنوال وكامبريدج إلى الملكة في حفل استقبال “القوة الناعمة”. كما ستعقد الملكة لقاءاً فردياً مع الرئيس بايدن، وهي أول مشاركة دبلوماسية مهمة لها بعد عودتها المخطط لها إلى قصر باكنغهام.

قال مصدر ملكي كبير لصحيفة التايمز: “هناك رغبة من وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية في أن يكون لها حضور ملكي قوي للغاية قبل أحداث قمة مجموعة السبع، وسيكون جميع كبار أعضاء العائلة المالكة جزءاً مما يحدث”.

كما قالت صحيفة صنداي تايمز أن الملكة تأمل بالعودة إلى لندن في الوقت المناسب للاحتفال بعيد ميلادها الخامس والتسعين في أول احتفال وطني كبير منذ تفشي الوباء.

غادرت الملكة لندن قبل بدء الإغلاق الأول في مارس. وتوجهت إلى قلعة وندسور حيث عزلت نفسها مع الأمير فيليب وعدد قليل من الموظفين.

خلال الموجة الأولى من الوباء، كانت صاحبة الجلالة متوقفة عن الأعمال إلى حد كبير، وعقدت اجتماعاتها الأسبوعية مع بوريس جونسون عبر الهاتف بدلاً من عقدها شخصياً. لكنها قدمت خطابين متلفزين نادرين للأمة أثناء الإغلاق.

بعد أن أمضت عيد ميلادها الفعلي في 21 أبريل ضمن الإغلاق مع الأمير فيليب. نُقلت الاحتفالات الرسمية لعيد ميلادها في يونيو من لندن إلى وندسور.

بصرف النظر عن الإقامات القصيرة في ساندرينجهام (Sandringham) وبالمورال (Balmoral)، أمضت الملكة وزوجها كل فترة إغلاق في بيركشاير (Berkshire) تقريباً. احتفلوا العام الماضي بأول عيد ميلاد لهم في وندسور منذ عام 1987.

من المرجح أن يكون الجو في استقبال بايدن مختلفاً تماماً عن الأجواء التي سادت أثناء زيارة دونالد ترامب. حيث كان كل من الأمير تشارلز ودوق كامبريدج غائبين ملحوظين عن زيارة الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة.

خلال زيارته الرسمية إلى المملكة المتحدة عام 2019 ، قرر ترامب التخلي عن العديد من البروتوكولات التقليدية، بما في ذلك السفر إلى قصر باكنغهام بدلاً من الوصول بالسيارة. كما أنه من المفهوم أن أمير ويلز – وهو ناشط بيئي شغوف – مسرور بقرار السيد بايدن إعطاء الأولوية لمعالجة تغير المناخ خلال فترة رئاسته.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.