بحلول العام 2040.. أكثر من 500 ألف مواطن بريطاني سيتم تشخيص إصابتهم بالسرطان
تابعونا على:

بريطانيا

بحلول العام 2040.. أكثر من 500 ألف مواطن بريطاني سيتم تشخيص إصابتهم بالسرطان

نشر

في

1٬057 مشاهدة

بحلول العام 2040.. أكثر من 500 ألف مواطن بريطاني سيتم تشخيص إصابتهم بالسرطان

سيتم تشخيص أكثر من 500 ألف شخص في المملكة المتحدة بالسرطان كل عام بحلول العام 2040، بحسب تحليل أجرته مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة.

 

ويتوقع الباحثون أن حالات السرطان سترتفع بمقدار الثلث من 384 ألف حالة مشخصة سنوياً الآن إلى 506 آلاف حالة في عام 2040، وبذلك يرتفع عدد الحالات الجديدة سنوياً إلى أكثر من نصف مليون حالة.

وعلى الأرجح أن تنخفض معدلات الوفيات للعديد من أنواع السرطان، فمن المتوقع أن تزداد أعداد الوفيات بمقدار الربع تقريباً لتصل إلى 208 ألف حالة، حيث تشير التقديرات إلى أنه بين عامي 2023 _2040، وبالتالي يمكن أن يكون هناك 8,4 مليون حالة جديدة، ويمكن أن يكون 3,5 مليون شخص قد ماتوا بسبب السرطان.

كبير الأطباء السريريين في مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة والذي يدعى تشارلز سوانتون، أكد أن تدريب أخصائي الأورام أو أخصائي علم الأمراض أو الأشعة أو الجراحة نحو 15 عاماً، وبالتالي لا بد أن تخطط الحكومة لمنح مرضى السرطان الدعم اللازم.

يأتي هذا في الوقت الذي كشفت فيه هيئة الخدمات الصحية عن حملة جديدة لزيادة الوعي بالعلامات المحتملة للإصابة بالسرطان، وخلال الأيام القادمة ستزور حافلة تابعة للهيئة خمس مدن بريطانية سعياً لتشجيع الناس على الذهاب إلى طبيبهم في حال شعورهم بأي أعراض.

أحدث الأرقام الحكومية التي صدرت في نوفمبر 2022، كشفت أن 265 ألف شخص قد شاهدهم استشاري السرطان للاشتباه بإصابتهم بهذا المرض.

وفي ضوء هذا، دعت الرئيسة التنفيذية لأبحاث السرطان ميشيل ميتشل، الحكومة البريطانية إلى اتخاذ إجراءات فورية، موضحةً أن خطة السرطان مدتها 10 سنوات والتي ستجهز خدمات السرطان للمستقبل التي تمنح الأشخاص المصابين بالسرطان الرعاية التي يستحقونها والموارد.

وأحد أكبر التحديات هو النقص المزمن في الموظفين المسؤولين عن رعاية المرضى في كل مرحلة من مراحل رحلة السرطان، فالحكومة بحاجة إلى تدريب 3300 ممرض متخصص إضافي في مجال السرطان في إنجلترا بحلول عام 2030 لمواكبة الطلب المتزايد، هذا العدد يشمل ممرضي السرطان فقط، ولا يتطرق حتى إلى عديد من المتخصصين الآخرين في مجال الصحة والرعاية الذين يعتمد عليهم مرضى السرطان.

 

 

 

 

 

 

 

إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X