برعاية الأمير محمد بن سلمان.. الرياض تستضيف القمة العالمية للذكاء الاصطناعي
تابعونا على:

علوم وتكنولوجيا

برعاية الأمير محمد بن سلمان.. الرياض تستضيف القمة العالمية للذكاء الاصطناعي

نشر

في

487 مشاهدة

برعاية الأمير محمد بن سلمان.. الرياض تستضيف القمة العالمية للذكاء الاصطناعي

برعاية الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، تستضيف العاصمة الرياض أعمال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي بنسختها الثانية التي تنظمها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” في مقر مركز الملك عبدالعزيز للمؤتمرات بين 13 و15 أيلول.

 

وتكمن أهمية هذه القمة من خلالها أهمية البيانات والذكاء الاصطناعي في إطار أدوارها الفاعلة في بناء المدن الذكية، وتحسين جودة الحياة وخدمة البشرية والوصول إلى آفاق لا حدّ لها في استثمار تقنية البيانات والذكاء الاصطناعي بُغية صناعة الفرق نحو غدٍ أفضل، من أجل ذلك انطلقت “سدايا” لتكون حجر الأساس في تمكين الطاقات الوطنية الشابة عبر ابتكار حلول رقمية تسهم في مواجهة العقبات وبناء مستقبل قائم على البيانات والذكاء الاصطناعي وتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، ومن ذلك الاهتمام انعقاد هذه القمة.

وتؤكد القمة العالمية للذكاء الاصطناعي في نسختها الثانية النجاح الذي حققته “سدايا” في تنظيم القمة الأولى قبل عامين في وقت توقفت فيه عجلة الحياة في العالم بسبب جائحة كورونا حيث عُقدت بطريقة افتراضية تنفيذًا لتوجيهات الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية حمايةً للمشاركين والحضور من مخاطر تفشي كورونا تماشيًا مع الجهود الدولية والإجراءات الاحترازية التي طُبقت في دول العالم آنذاك.

 

المملكة رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي

وتكمن أهمية القمة الثانية في كونها تتناول موضوعات حديثة تتعلق بالذكاء الاصطناعي واستخداماته المتعددة في حياة الإنسان بالقرن الواحد والعشرين، وتسعى المملكة إلى تحقيق الريادة الدولية لتصبح ضمن الاقتصادات القائمة على البيانات والذكاء الاصطناعي، هذا الملف المتجدد الذي شغل دول العالم واهتمت به الأمم المتحدة ووضعته ضمن أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 لما له من دور إيجابي في تنمية الحاضر واستشراف المستقبل للأجيال المقبلة.

لذا اهتمت المملكة بتسليط الضوء على هذه التقنيات الحديثة من خلال تنظيم هذه القمة العالمية بنسختها الثانية التي تضم أكثر من 100 جلسة يشارك فيها أكثر من 200 متحدث يعملون مع أكثر من 3000 مشارك على تعزيز التبادل المعرفي فيما بينهم ضمن حوار ثري حول كيفية تسخير تقنيات الذكاء الاصطناعي لتقديم الحلول المناسبة للمشاكل المعقدة التي تعتري تطبيقها، وتمكين الشركات، وتشكيل صورة المستقبل سعيًا إلى تحويل المجتمع من الرؤى المحلية والإقليمية إلى الإطار الاقتصادي الموحد.

وتسعى القمة إلى تعزيز مكانة المملكة بأن تكون الوجهة العالمية لصنّاع القرار والمستثمرين في قطاع تقنيات الذكاء الاصطناعي هادفة إلى تبادل الخبرات مع خبراء وصنّاع تقنيات الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء العالم، ورفع مستوى الاستثمار في تقنيات البيانات والذكاء الاصطناعي، وتشكيل التحالفات وإطلاق المبادرات التي تحوّل أفكار الذكاء الاصطناعي إلى مشروعات على أرض الواقع.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.