برمنغهام على حافة الهاوية وقادة المدينة يدعون إلى المزيد من الدعم النقدي.
تابعونا على:

أخبار لندن

برمنغهام على حافة الهاوية وقادة المدينة يدعون إلى المزيد من الدعم النقدي.

نشر

في

784 مشاهدة

برمنغهام على حافة الهاوية وقادة المدينة يدعون إلى المزيد من الدعم النقدي.

قالت قيادة حزب العمل إن المدينة تواجه “وباء فقر جديد” دون مساعدة إضافية

 

وأدان زعماء حزب العمال في برمنغهام الدعم “غير الكافي إلى حد يرثى له” المقدم للشركات والعمال اليائسين في المدينة وهم يقاتلون من أجل البقاء.

 

وقالوا إن المدينة “على شفا الهاوية” وسط تصاعد أزمة الوظائف، مع فرض قيود للمساعدة في خفض معدل العدوى في كوفيد مما يزيد من حسرة الاقتصاد.

 

وقاد زعيم مجلس المدينة ايان وارد ونائب الزعيم بريجيد جونز وبرمنغهام هودج هيل عضو البرلمان ومرشح العمدة الاقليمى ليام بيرن صرخة المعركة.

 

وحذر كون وارد من أن خُمسي الشركات قد قامت بالفعل بعمليات تكرار، وقال ثلث آخر إنهم يتوقعون ذلك في غضون أسابيع.

 

وقال السيد بيرن إن المدينة تواجه وباء جديداً – “وباء الفقر” – دون حزمة كاملة من المساعدات الإضافية.

 

كما أعلن المستشار ريشي سوناك حزمة جديدة من الدعم للعمال في مناطق الطبقة 2 مثل برمنغهام.

 

وغرد كون جونز بعد الإعلان “أخيراً، بعض المساعدة في الضيافة في المستوى الثاني، ولكن لماذا الانتظار طويلاً؟ لماذا لم تتمكنوا من المساعدة في نفس الوقت مع القيود؟ لماذا لا نخطط إلى الأمام؟”

 

وبيّن كون وارد، الذي كان يتحدث قبيل الكشف عن التدابير، إنه يضغط من أجل عقد اجتماع عاجل مع وزير المجتمعات المحلية روبرت جينيريك للمساعدة في تقديم المزيد من الدعم المالي.

 

وقال “عندما تم وضعنا في المستوى 2 قيل لنا كان هناك مراجعة 14 يوماً – ومنذ ذلك الحين التقيت مع زملائي قادة المجلس في جميع أنحاء المنطقة، وغرفنا التجارية”.

 

وأضاف “نحن بحاجة إلى أن تدرك الحكومة السمات الفريدة لاقتصادنا ومستوى الحرمان وأن توفر حزمة تحمي فرص العمل والشركات”.

 

وتابع وارد “إن خطة الإجازات – التي من المقرر أن تنتهي في أيام – تحتاج إلى تعزيز حتى يحصل الناس على المزيد من الدعم، ولا تقل عن الأجر المعيشي الوطني”.

 

واستطرد قائلاً “نحن بحاجة أيضا إلى دعم إضافي وراء الشركات الصغيرة والمتوسطة، في حين تدعم أيضا الشركات الكبيرة مثل NEC، وهي شركة أساسية لمستقبلنا، ثم هناك صناعة السيارات التي لم يكن لها أي دعم”.

 

وأكد وارد إنه سيسعى الى عقد اجتماع عاجل مع رئيس البلدية اندى ستريت مع روبرت جينريك “لتقديم قضيتنا”.

 

وقال السيد بيرن، الذي ينافس السيد ستريت ليكون العمدة المقبل للمنطقة، إن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة، بما في ذلك:

 

دعم الأجور بنسبة 80 في المائة

المزيد من الدعم للشركات الصغيرة

تقديم دعم أكثر سخاء للعاملين لحسابهم الخاص

وقال “ما نقوله للوزراء اليوم صريح .. نحن بحاجة إلى شريان حياة لإنقاذ سبل عيش المدينة، وما تم طرحه على الطاولة حتى الآن، بكل بساطة، لن يبقي مدينتنا تعمل”.

 

وقال كون جونز “لا يؤثر كوفيد على الناس في هذه المدينة على قدم المساواة – إذا كنت أسوداً أو آسيوياً، فمن المرجح أن تُصاب بالفيروس، ومن المرجح أن تعمل في صناعة تم إغلاقها من قبل كوفيد، وينطبق نفس التأثير غير المتكافئ على الشباب والنساء”.

 

واضاف “نحن بحاجة الى مزيد من الدعم”.

 

برمنغهام وساندويل المجاورة، سوليهول، والسال، ولفرهامبتون، واعتبارا من يوم الجمعة، كوفنتري، في المستوى 2.

 

وهذا يمنع الناس من الاختلاط في الداخل في المنزل أو في البيئات الاجتماعية، بما في ذلك الحانات والمطاعم، وهناك أيضا حظر التجول في الساعة 10 مساءً والقيود الوطنية الأخرى.

 

وأعلن السيد سوناك أن الأشخاص العاملين في برمنغهام وويست ميدلاندز سيكونون مؤهلين للحصول على تمويل حكومي إضافي، إذا تأثر أصحاب عملهم بقواعد الإغلاق المحلية.

 

ومن بين الأشخاص الذين من المرجح أن يستفيدوا من ذلك الموظفون في الحانات والمطاعم.

 

وقال السيد سوناك لمجلس العموم سيكون هناك المزيد من الدعم للموظفين الذين تم قطع ساعاتهم نتيجة لقواعد “الطبقة الثانية” للقفل، والتي تشمل برمنغهام، والسال، ساندويل، سوليهول وولفرهامبتون، وتشمل أجزاء أخرى من البلاد في المستوى الثاني شمال شرق ولندن.

إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X