بريطانيا تجرم تشجيع إيذاء النفس عبر الإنترنت مع فرض غرامات مالية
تابعونا على:

أخبار لندن

بريطانيا تجرم تشجيع إيذاء النفس عبر الإنترنت مع فرض غرامات مالية

نشر

في

344 مشاهدة

بريطانيا تجرم تشجيع إيذاء النفس عبر الإنترنت مع فرض غرامات مالية

تدرس الحكومة البريطانية، تطبيق قانون جديد يجرم كل من يشجع الآخرين على إيذاء أنفسهم عبر الإنترنت، كما تدرس فرض غرامات مالية على  شركات التواصل الاجتماعي، التي تفشل في إزالة مثل هذه المحتوى.

ومن المتوقع، أن تطرح الحكومة تجديد مشروع قانون السلامة عبر الانترنت، أمام البرلمان في أوائل ديسمبر المقبل.

بموجب القانون الجديد، سيتعين على شركات التواصل الاجتماعي إزالة والحد من تعرض المستخدمين للمواد التي تشجع الناس عمدا على إيذاء أنفسهم.

ستأتي التفاصيل الكاملة للمقترحات الأخيرة ، بما في ذلك العقوبات الجنائية التي يواجهها الأشخاص الذين يروجون لإيذاء النفس، وحجم الغرامات التي تواجهها الشركات، الشهر المقبل عندما يتم عرض التعديلات التشريعية على البرلمان.

حالات سابقة

بدورها، قالت وزارة الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة في بريطانيا (DCMS):  إن التغييرات في مشروع قانون السلامة عبر الإنترنت، يأتي بعد أن أنهت مولي راسل البالغة من العمر 14 عاما  حياتها في نوفمبر 2017 بعد مشاهدة محتوى وسائل التواصل الاجتماعي المرتبط بالاكتئاب وإيذاء النفس والانتحار.

في سبتمبر الماضي، حكم الطبيب الشرعي الذي يحقق في وفاة راسل بأن منصات التواصل الاجتماعي ساهمت في إنهاء حياتها.

و تم إلقاء اللوم على وفاة التلميذة مباشرة على باب شركات التواصل الاجتماعي التي غذت منصاتها بمحتوى لإيذاء النفس من قبل الشباب”.

قالت الحكومة الأسبوع الماضي، إن التشريع الجديد سيحظر أيضا المواقع الإباحية التي لا تملك موافقة.

قالت جولي بنتلي، الرئيس التنفيذي لشركة “Samaritans”: إنه لأمر رائع أن نرى الحكومة قد استجابت لدعواتنا لتجريم تشجيع إيذاء النفس عبر الإنترنت”.

“ومع ذلك، فإن معالجة محتوى الانتحار غير القانوني وإيذاء النفس في مشروع قانون السلامة عبر الإنترنت ليست سوى نصف المهمة.”

وتابعت، أن الأهم من ذلك هو أن يتم تنظيم المحتوى الخطير الذي لا يزال قانونيا ولكنه ضار بشكل لا يصدق من خلال القانون ويحافظ على حماية الناس من جميع الأعمار.

وقالت أنه وفقا لبحث حديث أجراته الشركة، فإن ثلاثة أرباع الأشخاص الذين تم أخذ عينات منهم قد أضروا بأنفسهم بشدة أكبر بسبب مشاهدة محتوى إيذاء النفس عبر الإنترنت.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.