بريكست: شركات صيد الأسماك تنظم احتجاجاً في لندن على الاضطراب!
تابعونا على:

العمل

بريكست: شركات صيد الأسماك تنظم احتجاجاً في لندن على الاضطراب!

نشر

في

1٬484 مشاهدة

بريكست: شركات صيد الأسماك تنظم احتجاجاً في لندن على الاضطراب!

نظمت شركات صيد الأسماك احتجاجاً خارج الدوائر الحكومية في وستمنستر لتسليط الضوء على مشاكل التصدير التي تواجهها بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. فقد تعطلت صادرات الأسماك الطازجة والمأكولات البحرية بشدة بسبب الضوابط الحدودية الجديدة منذ انتهاء الفترة الانتقالية في المملكة المتحدة في وقتٍ سابق من هذا الشهر.

وقال مراسل بي بي سي أن أكثر من 20 شاحنة كانت تسير في طريق وايت هول بوسط لندن ووعد رئيس الوزراء بتعويض الشركات المتضررة.

اشتكت جمعيات الصناعة من أن الأوراق الإضافية جعلت من الصعب تسليم المنتجات الطازجة إلى أوروبا قبل أن تفسد.

وقال  وزير الخارجية دومينيك راب يوم الأحد أن الوزراء يعملون مع القطاع لحل “المشاكل” التي يواجهها المصدرون.

كما قال مارك مور، مدير شركة Dartmouth Crab أن شركته وآخرين كانوا يحتجون من أجل “زيادة الوعي” بتأثير عمليات التفتيش الحدودية الجديدة.

وقال لبي بي سي راديو 5 لايف أن شركته واجهت تأخيراتٍ تصل إلى ثماني ساعات ونصف عند تسليم المنتجات إلى الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن الوضع “صعبٌ بشكل خاص” بالنسبة لقطاع المحار، حيث تتعرض البضائع لخطر الفساد قبل الوصول إلى العملاء: “إنه الحجم المطلوب والإطار الزمني لإتمام الأوراق، والذي لا يصلح لعيش المحار والأسماك بشكلٍ عام.”

فبعد مغادرة الاتحاد الجمركي الأوروبي، تخضع صادرات المملكة المتحدة لفحوصاتٍ جمركية وبيطرية جديدة تسببت في مشاكل على الحدود.

كما أن بعض الصيادين الأسكتلنديين كانوا ينزلون صيدهم في الدنمارك لتجنب “النظام البيروقراطي” الذي ينطوي عليه التصدير إلى أوروبا، وفقاً لوزير الاقتصاد الريفي في اسكتلندا.

أخبر بوريس جونسون لجنة من النواب الأسبوع الماضي أنه سيتم تعويض شركات الصيد التي تأثرت بالاضطراب عن “الإحباطات المؤقتة”.

كما اتهم زعيم حزب العمال السير كير ستارمر الوزراء بمحاولة “إلقاء اللوم على مجتمعات الصيد” فيما يتعلق بالمشكلات “بدلاً من القبول بفشلهم للاستعداد”.

وقال للصحفيين: “لقد علمت الحكومة أنه ستكون هناك مشكلة في صيد الأسماك وخاصة بيع الأسماك في الاتحاد الأوروبي لسنوات”.

 

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.