بهدف استقطاب الاستثمارات.. ملتقى للجمعية العُمانية البريطانية في لندن
تابعونا على:

بريطانيا

بهدف استقطاب الاستثمارات.. ملتقى للجمعية العُمانية البريطانية في لندن

نشر

في

278 مشاهدة

بهدف استقطاب الاستثمارات.. ملتقى للجمعية العُمانية البريطانية في لندن

بحضور عدد من المسؤولين ورجال الأعمال، عقدت الجمعية العُمانية البريطانية، حفلها السنوي في العاصمة البريطانية لندن بهدف تعزيز الاستثمارات بين البلدين.

 

وعلى هامش الحفل، قال وزير النقل والاتصالات وتقنية المعلومات العُماني سعيد بن حمود المعولي، إن المركز اللوجستي العُماني يعد العمود الفقري لجعل البلاد مركزاً لوجستياً عالمياً ومستداماً.

وأضاف: “كما يعد عاملاً لتحقيق ذلك باستخدام أحدث التقنيات التي من شأنها رفع معايير الإشغال الوطنية للقوى العاملة في سلطنة عُمان وتوفير التطوير والدعم لقاعدة القطاع اللوجستي”.

وأضاف أن استراتيجية سلطنة عُمان اللوجستية 2040، تهدف إلى زيادة الإسهام اللوجستي في الناتج المحلي الإجمالي العُماني بالقيمة الحقيقية، وإيجاد فرص عمل في هذا القطاع، وتطوير وظائف مستدامة للقوى العاملة العُمانية.

وتابع: “كما تهدف إلى تحسين مؤشرات الأداء المختلفة لسلطنة عُمان من البنك الدولي ومؤشرات النموذج الاقتصادي العالمي من خلال رفع تصنيف مؤشر الخدمات اللوجستية، وترتيب المؤشر التنافسي وتصنيف مؤشر تمكين التجارة وزيادة النظرة الدولية لسلطنة عُمان لتصبح مركزاً لوجستياً إقليمياً وعالمياً”.

وأكد أن من بين المجالات الرئيسة للاستراتيجية “التركيز على الاتفاقات الدولية التي ستؤدي إلى رفع أداء قطاع الخدمات اللوجستية في عُمان بشكل عام، إضافة إلى رفع المؤشرات الوطنية لسلطنة عُمان”.

 

من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة جمعية الصداقة العُمانية البريطانية ريتشارد ستانفورد، “قوة العلاقات الثنائية التاريخية التي تربط سلطنة عُمان بالمملكة المتحدة والتعاون المستمر في الجوانب السياسية والتجارية والتقنية والعسكرية”.

وأوضح أن سلطنة عُمان أطلقت العام الماضي برنامج الاقتصاد الرقمي الوطني لرفع إسهام الاقتصاد الرقمي في الناتج المحلي الإجمالي من 2٪ إلى 10٪، وتسريع التحول الرقمي في القطاعين الحكومي والاقتصادي.

يُذكر أن جمعية الصداقة العُمانية البريطانية أُسست عام 1991، وأُعيد تشكيلها عام 2013 بهدف دعم مجالات التعاون المشتركة بين سلطنة عُمان والمملكة المتحدة.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.