تجارة ما بعد بريكست: بوريس جونسون يدعو إلى حملة أكل الأسماك البريطانية!
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

تجارة ما بعد بريكست : بوريس جونسون يدعو إلى حملة أكل الأسماك البريطانية!

نشر

في

3٬635 مشاهدة

تجارة ما بعد بريكست : بوريس جونسون يدعو إلى حملة أكل الأسماك البريطانية!

يعتقد بوريس جونسون أن حملةً لتشجيع الناس على تناول الأسماك التي يتم صيدها في بريطانيا يمكن أن تساعد الصناعة في مكافحة اضطراب ما بعد بريكست.

وأيد رئيس الوزراء الدعوات للحملة في مؤتمرٍ عبر الفيديو مع نواب محافظين من المناطق الساحلية كما وعد ببذل المزيد من الجهد لمعالجة المخاوف بشأن الحصص وحظر صادرات المحار إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال حزب العمال أنه يريد أيضاً أن يأكل الناس المزيد من الأسماك البريطانية لكن هذا في حد ذاته لن ينقذ الصناعة.

هذا وقد اتهم قادة الصناعة الحكومة بأنها “تنكر” حجم المشاكل التي تواجهها.

شراء السمك البريطاني يقوي تجارة ما بعد بريكست

قال باري دياس، الرئيس التنفيذي للاتحاد الوطني لمنظمات الصيادين، أن مجتمعات الصيد “أصيبت بخيبة أملٍ كبيرة” من اتفاق التجارة بعد بريكست الذي وقعه جونسون.

وأضاف أن هذا أعطى “حرية الوصول” إلى أساطيل الاتحاد الأوروبي للصيد في مياه المملكة المتحدة ولكن دون “تأمين حصص ٍمنقحة من شأنها أن تعكس الوضع الجديد للمملكة المتحدة كدولةٍ ساحلية مستقلة”.

ومع ذلك، فقد رحب بفكرة حملة شراءٍ بريطانية وقال لبي بي سي نيوز أن منظمته كانت تتلقى الكثير من رسائل البريد الإلكتروني من أفرادٍ من الجمهور يسألون أين يمكنهم شراء الأسماك البريطانية.

صفقة سيئة لتجارة ما بعد بريكست

في مكالمته للنواب، وعد جونسون “بخطة عملٍ” للتعامل مع مشاكل التصدير.

وقالت ليا نيسي، عضوة البرلمان في غريت غريمسبي، للمراسلة السياسية في بي بي سي سارة ساندرسون: “لقد ناقشنا الإجراءات قصيرة المدى.

حول كيفية التأكد من أن الشركات قادرةٌ على الاستمرار في مواجهة المشاكل الحالية وكذلك التشريعات طويلة المدى وما يمكن أن تفعله المملكة المتحدة لتنمية الصناعة في المستقبل. ”

من المفهوم أيضاً أن رئيس الوزراء قد حث المجتمعات الساحلية على الاستثمار في البنية التحتية للاستعداد لصيدٍ أكبر.

لكن باري دياس قال أن الحصص الموسعة “لن توفر مستوى فرص الصيد الإضافية اللازمة لدعم تجديد مجتمعاتنا الساحلية”.

وأضاف: “بالإضافة إلى ذلك، يمكن لأساطيل الاتحاد الأوروبي الاستمرار في الصيد في حدود 6-12 ميلاً”.

وقال وزير البيئة في الظل في حزب العمال، لوك بولارد، إن “أي قدرٍ من التدوير من جانب رئيس الوزراء” من شأنه أن يجعل المشاكل الهيكلية التي تواجه الصناعة تختفي.

وأضاف أنه أراد أن يأكل الناس المزيد من الأسماك البريطانية، لكن “هذا في حد ذاته لن ينقذ صناعة صيد الأسماك من الانهيار بسبب الصفقة السيئة التي تم التوصل إليها بشأن خروجنا من الاتحاد الأوروبي”.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.