تصنيف QS: أفضل 10 جامعات عالمية للدراسة في عام 2021
تابعونا على:

عالم

تصنيف QS: أفضل 10 جامعات عالمية للدراسة في عام 2021

نشر

في

796 مشاهدة

تصنيف QS: أفضل 10 جامعات عالمية للدراسة في عام 2021

يبحث الكثير من الطالب الدوليين كل عام عن قائمة أفضل جامعات عالمية لمعرفة أهم النتائج حول هذا الأمر، وما هي الجامعات التي ترتفع أو تنخفض في الترتيب عن العام الماضي, الأمر الذي يساعد الطالب في سهولة اختيار الجامعة التي يرغب أن يدرس فيها  ويحصل منها على شهادة تؤثر بشكل كبير وايجابي في سيرته الذاتية وتجعله مؤهل لشغل أفضل المناصب في أفضل مؤسسات العالم حسب مجال تخصصه.تصنيف QS: أفضل 10 جامعات عالمية للدراسة في عام 2021

حيث أصدرت مؤسسة QS Top Universities المعنيّة بشؤون التعليم حول العالم و الدراسة  في الخارج قائمتها لأفضل 010 جامعة على مستوى العالم لعام 2021، والتي تستند فيها على ستة معايير أساسية، تشمل السمعة الأكاديمية والأبحاث العلمية ونسبة الطلبة إلى أعضاء الهيئة التدريس، وآراء جهات التوظيف حول كفاءة خريجي الجامعة، ونسبة الطلاب الدوليين، ونسبة الأساتذة الأجانب، وفيما يلي أفضل 10 جامعات في العالم.

 

  • معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا:

يظل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الأول على مستوى جامعات عالمية مميزة، حيث يعد هذا المعهد من المعاهد المتألقة عالميًا، تأسس عام 1861، عمل به العديد من العلماء الكبار، أمثال نوربرت فينر؛ مهمته الأساسية هي التعليم والبحث في التطبيقات العملية للعلوم والتقنية، وينقسم المعهد إلى خمسة مدارس وكلية واحدة تحتوي على 34 تخصص أكاديمي و53 مختبراً. كما لعب المعهد دوراً رئيسياً في هندسة الطب الحيوي وتطوير الحواسيب وفي أجهزة الملاحة المستخدمة في القذائف والمركبات الفضائية.

ويبلغ عدد الطلبة فيه 10 آلاف طالباً من جنسيات متعددة، وتشتهر هيئة التدريس في المعهد والمكونة من 960 عضواً بالتفوق والامتياز في مجال الأبحاث التقنية المتقدمة وتطبيقاتها، حيث نال 85 منهم جائزة نوبل.

  • جامعة ستانفورد:

جاءت في المركز الثاني جامعة ستانفورد الأمريكية العريقة، التي تحتفظ بمكانتها في المركز الثاني منذ سنوات، تقع جامعة ستانفورد في قلب وادي السيليكون، وأسسها جين ولاند في 1885، وقد ساهمت جامعة ستانفورد في تحسين صحة ورفاهية الناس في جميع أنحاء العالم من خلال اكتشاف وتطبيق المعرفة النافعة للبشرية.

من أهم إنجازاتها، القيام بأول عملية زراعة ناجحة للقلب والرئة، لأول مرة من فأرة الكمبيوتر، وتطوير الموسيقى الرقمية.

وتضم جامعة ستانفورد أكثر من 16 ألف طالب، و2000 من أعضاء هيئة التدريس و1800 دارس وعالم ما بعد الدكتوراه، بها أقسام متميزة بالفيزياء والأحياء والهندسة والطب والقانون والسياسة وعلم النفس، كما تخرج منها نخبة من كبار الشخصيات العامة العالمية منهم:

العالم الأمريكي فينيت سيرف الذي يطلق عليه لقب أب الانترنت لإسهامه الكبير في تطوير الشبكة العنكبوتية، جيري يانجو ديفيد فايلو مؤسسي موقع ياهو الشهير، سيرجي برين مؤسس محرك البحث العملاق جوجل، وغيرهم.

  • جامعة هارفرد:

احتلّ المركز الثالث في التصنيف جامعة هارفرد الريادية، والتي تعد من أقدم وأعرق الجامعات الأمريكية، وأكبر جامعة في العالم من حيث المساحة والتجهيزات، تقع جامعة هارفرد في مدينة كامبردج بولاية ماساتشوستس الأمريكية، تعد من أصعب جامعات العالم في قبول الطلبة، حيث إن ترتيبها الخامس عالمياً من حيث صعوبة القبول.

تمتلك الجامعة العديد من الكليات منها كلية الآداب والعلوم، كلية إدارة الأعمال، وكلية التصميم، وكلية للدراسات الدينية أو اللاهوتية، وكلية الدراسات العليا فى التربية، وكلية جون كينيدي للدراسات السياسية، وكلية الحقوق، وكلية الطب، وكلية الصحة العامة.

كما تمنح هارفرد شهادات المرحلة الجامعية وشهادات المرحلة الجامعية العليا، وأيضاً الدرجات الجامعية المهنية الى جانب التعليم المستمر وشهادات البرنامج الصيفي. كما تضم متحفاً للفنون، والعديد من المكتبات ذات المصنفات الفريدة.

  • معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا:

جامعات عالمية بارزة دائماً ما تحتل مركز متقدم في تصنيف الجامعات، يقع معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا فى ولاية كاليفورنيا، وتم تأسيسه عام 1891، يضم المعهد حوالي 2,100 طالباً وطالبة، ويقدم برامجه الدراسية التي تشمل مجالات متعددة منها، الأحياء، الكيمياء، الهندسة الكيمياء، الهندسة، العلوم التطبيقية، العلوم الجيولوجية والكواكب، العلوم الإنسانية والاجتماعية، الفيزياء، الرياضيات، علوم الفضاء، والبرامج الدراسية متعددة التخصصات.

يعد تخصص الهندسة الكهربائية وهندسة الاتصالات الإلكترونية وعلوم الأحياء والفيزياء أكثر التخصصات الدراسية شعبية، وتنقسم الجامعة إلى 6 وحدات بها عدة أقسام، وكل وحدة منها تقدم عدة برامج للحصول على الدرجات العلمية المختلفة.

حاز معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، في آخر تصنيف لنيويورك تايمز لأفضل الجامعات العالمية، المركز الأول، على الرغم من كونه لا يعدو أكثر من مؤسسة علمية صغيرة نسبيا، لأن عدد الطلبة فيه لا يتعدى الـ 3000 طالب.

ومن أبرز مزاياه امتلاكه معمل الدفع النفثي، المعروف باسم «جيه بي إل»، وهو عبارة عن مُجمّع منفصل لبحوث الفضاء يتابع ويشرف على تصميم وإطلاق الرحلات الفضائية التي تقوم بها وكالة الفضاء الأميركية ناسا، ما يعكس المكانة العلمية والبحثية الكبيرة التي يتمتع وينفرد بها المعهد على مستوى العالم ومستوى الولايات المتحدة الأمريكية.

  • جامعة أوكسفورد:

لا يخفَ على أحد سمعة جامعة أكسفورد العالمية، والتي جاءت في المرتبة الخامسة هذا العام في تصنيف الجامعات على مستوى العالم، تقع الجامعة تقع فى ميدان ويلينجتون، وتضم تقريبا حوالي 20 ألف طالب وطالبة، تتكون من أربعة أقسام أكاديمية داخل الجامعة، تتنوع بين العلوم الانسانية، والعلوم الطبية، والعلوم الرياضية والفيزيائية، وعلوم الحياة، والعلوم الاجتماعية وغيرها.

تتميز بطبيعتها البحثية وتعد واحدة من جامعات الأبحاث البريطانية في مجموعة رسل، وفي مجموعة كويمبرا وهي شبكة من الجامعات الأوروبية المتقدمة، وفي رابطة جامعات الأبحاث الأوروبية (LERU)، كما أنها عضو أساسي في منظمة اليوروپيوم.

ويُعتبر السير ستيفن هوكينج عالم الفيزياء الشهير واحداً من أبرز خريجي أوكسفورد، بالإضافة إلى 27 رئيس حكومة بريطانية 30 رئيس دولة وحكومة ونحو 50 شخصاً حازوا على جوائز نوبل.

وتعد الجامعة ذات نظام جماعي، حيث أنها تتكون من عدة كليات وجامعة مركزية تتألف من مراكز بحثية وأقسام أكاديمية وإدارية، بالإضافة إلى العديد من المكتبات والمتاحف.

  • المعهد السويسري الفيدرالي للتكنولوجيا:

جاء في المركز السادس في تصنيف هذا العام المعهد السويسري الفيدرالي للتكنولوجيا، والذي أُنشئ في زيوريخ عام 1855 تحت مسمى المدرسة الفيدرالية للفنون التطبيقية. وبعد قرن ونصف أصبح المعهد اليوم من أعرق الجامعات على مستوى العالم في مجال العلوم والتكنولوجيا، يوجد بالمعهد 16 قسماً تعكف على أبحاث أكاديمية متخصصة في مجالات تتنوع بين العمارة والأحياء والكيمياء والفيزياء.

يدرس فيه نحو 18 ألف طالب، كما يشكل نقطة التقاء لبعض أفضل العلماء على المستوى الأوروبي، حيث احتل المرتبة الـ 14 عالمياً من حيث الأعضاء الدوليين به، وتخرج في المعهد أكثر من عالم حائز على جائزة نوبل، بما في ذلك ألبرت أينشتاين الملقب بـ«أبو الفيزياء الحديثة» ومخترع النظرية العامة للنسبية، ومن أشهر خريجي المعهد العرب رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس.

  • جامعة كامبريدج:

جاءت جامعة كامبريدج في المركز السابع في التصنيف هذا العام، تأسست هذه الجامعة العريقة عام 1902، هي ثاني أقدم جامعة على مستوى العالم الناطق بالإنجليزية بعد جامعة أوكسفورد، وإحدى أبرز جامعات عالمية السبع العتيقة في الجزر البريطانية، يبلغ عدد الطلاب بها 17 ألف طالب من بينهم تقريباً 3 آلاف طالب دولي.

تضم الجامعة حالياً 31 كلية، تتميز الجامعة بالاهتمام الكبير بتخصص الرياضيات، كما تحتوي على ست دراسات أساسية: الآداب والعلوم الإنسانية، العلوم البيولوجية، والطب السريري، العلوم الإنسانية والاجتماعية، والعلوم الفيزيائية، والتكنولوجيا.

وتتميز الجامعة بحرم جامعي رائع، بالإضافة إلى المباني الكلاسيكية، التي تعكس الحضارة الإنجليزية القديمة إلى جوار المباني الحديثة ويُوجد ما لا يقل عن 114 مكتبة تابعة للجامعة.

  • إمبريال كوليدج لندن:

دائمًا ما تحتل جامعة إمبريال كوليدج ترتيباً ضمن أفضل عشر جامعات في العالم والتي تأتي هذا العام في المركز الثامن، تأسست عام 1907 وتقدم دراسات متعددة التخصصات.

تتمتع بسمعة عالمية لتميّزها في مجال التدريس والبحث العلمي، حيث تلتزم طوال الوقت بتطوير الجيل القادم من الباحثين والعلماء والأكاديميين بها في التخصصات المختلفة، كما تشتمل على تخصصات متعددة للتعليم والبحث والترجمة والتسويق، وتعمل دوماً على تسخير العلم والابتكار لمواجهة التحديات العالمية.

  • جامعة شيكاغو:

حصلت جامعة شيكاغو على المركز التاسع هذا العام، وتعد شيكاغو من أرقى الجامعات التي تمنح شهادة البكالوريوس في الفنون والعلوم، وفي العلوم الفيزيائية والبيولوجية والاجتماعية، والإنسانيات ومجالات متعددة التخصصات كبرامج الماجستير المتاحة فى إدارة الأعمال، الدراسات الدينية، وغيرها، جميع البرامج الأكاديمية تقدم من خلال كليات الجامعة: كلية الدراسات العليا في إدارة الأعمال، دراسات السياسات العامة، كلية الحقوق، كلية الطب، كلية الخدمة الاجتماعية.

أنشأت جامعة شيكاغو عام 1892، كما أنها مصنّفة ضمن إحدى المؤسسات الأكاديمية والبحثية الرائدة في العالم، حيث استحدثت رؤية إبداعية جديدة للتفكير والتدريس. وتعد مقصداً ووجهة فكرية تجتذب العلماء الملهمين إلى حرمها الجامعي هايد بارك وفروعها العالمية، وقد حاز الخريجون منها على 91 جائزة نوبل.

  • جامعة كوليدج لندن:

اختتمت القائمة هذا العام بجامعة كوليدج لندن، والتي تقدم أكثر من 3700 دورة دراسية سنوية تغطي تقريباً كل موضوع دراسي جامعي، تشتمل على مجموعة من التخصصات الدراسية منها علم اللاهوت، والطب، والقانون، والطب البيطري، وجراحة الأسنان، الهندسة، العلوم، الموسيقى، الآداب، إدارة الأعمال، والتعليم، والتجارة، والعلوم الإنسانية.

يدرس بها حوالي 22 ألف طالب، تأسست هذه الجامعة في لندن، وهي جامعة اتحادية ضخمة تتألف من 31 فرع جامعي، بين كليات ومعاهد تعليمية مختلفة.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.