تغييرات شاملة وحاسمة في أبرز متاجر بريطانيا مع قدوم العام الجديد، والسبب؟
تابعونا على:

أخبار لندن

تغييرات شاملة في أبرز متاجر بريطانيا مع قدوم العام الجديد، والسبب؟

نشر

في

582 مشاهدة

تغييرات شاملة في أبرز متاجر بريطانيا مع قدوم العام الجديد، والسبب؟

أعلنت الحكومة عن تغييرات شاملة جديدة ستؤثر على أكبر متاجر السوبر ماركت في المملكة المتحدة والعديد من بائعي التجزئة الآخرين. اعتبارًا من أبريل 2022، سيتم تقييد العروض والعروض الترويجية على الأطعمة التي تعتبر “غير صحية” في إطار خطط لمعالجة أزمة السمنة في بريطانيا.

سيتعين على Tesco و Sainsbury’s و M&S و Asda و Waitrose و Morrisons جميعًا التكيف مع القواعد الجديدة مع احتمال إجبار تخطيطات المتجر على التغيير للالتزام بالتشريعات الحكومية.

ستواجه بعض أفضل العروض المحبوبة في البلاد قواعد جديدة، مثل العرض الترويجي “اشترِ واحداً واحصل على الآخر مجاناً” و “الشراء المتعدد” وستتوقف العروض الترويجية على الأطعمة غير الصحية الأخرى في أماكن بارزة مثل مداخل ومخارج المتاجر – تُعفى المتاجر الصغيرة من الخطط التي تهدف إلى الحد من السمنة وإنقاص الوزن.

قالت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية (DHSC) أن الأدلة تظهر أنه بينما قد يبدو أن العروض الترويجية توفر أموال المتسوقين، هي في الواقع تشجع الناس على شراء أكثر مما يحتاجون إليه أو يرغبون فيه.

رحب نشطاء الصحة بهذه الخطوة، والتي بالإضافة إلى تقييد العروض الترويجية مثل عروض “ثلاثة مقابل اثنين” ستحظر كذلك إعادة تعبئة المشروبات الغازية السكرية مجاناً عند تناول الطعام خارجاً.

وقال البروفيسور جراهام ماكجريجور – رئيس منظمة العمل على السكر الخيرية – أن “السياسة المهمة” ستوفر مجالاً متكافئاً لتجار التجزئة المسؤولين، مما يسمح لهم بالترويج لخيارات صحية.

وأضاف: “أخيراً، تتصرف الهيئات الحكومية بشكل حاسم في خطوة أولى جريئة لتقييد بيع الوجبات السريعة ضمن عروض الشراء المتعدد أو عند الخروج، وهي بذلك تتصدى لأحد أكبر التهديدات على الصحة في بريطانيا مستقبلاً – بدانة الأطفال”.

يذكر أنه وفقاً لإحصائية أجرتها خدمة الصحة الوطنية في بريطانيا عام 2018، كان غالبية البالغين في إنجلترا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة بنسبة (63٪). وتقسمت بين 60% من النساء و67% من الرجال الذين عانوا من الوزن الزائد. كما تواجدت السمنة بشكل أكبر عند الرجال بين الاعمار 55 و64 وذلك بنسبة 82%. أما عند النساء، فكانت النسبة الأعلى (70%) بين الأعمار 65 و74.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.