تقليصات في حجم الجيش البريطاني بعد المراجعة الشاملة في سبيل الحرب الالكترونية
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

تقليصات في حجم الجيش البريطاني بعد المراجعة الشاملة في سبيل الحرب الالكترونية

نشر

في

1٬081 مشاهدة

تقليصات في حجم الجيش البريطاني بعد المراجعة الشاملة في سبيل الحرب الالكترونية

من المتوقع أن يُقلص حجم الجيش البريطاني بنحو 10 آلاف جندي كجزء من التحرك نحو الروبوتات والطائرات بدون طيار والحرب الإلكترونية، وذلك وفقاً للمراجعة الدفاعية.

حجم الجيش البريطاني البشري سيتقلص

من المرجح أن تشهد المراجعة الدفاعية خسارة بعض الدبابات والطائرات – لكن الحكومة قالت أنه سيكون هناك “المزيد من السفن والغواصات والبحارة”.

سينخفض عدد الجنود في الجيش النظامي إلى حوالي 70 ألف جندي، بعد أن انخفض بالفعل في السنوات الأخيرة. وسيدلي وزير الدفاع بن والاس ببيان في مجلس العموم في وقت لاحق.

حيث قال بن والاس يوم الأحد أنه يتخذ قرارات في سياق زيادة ميزانية الدفاع. لكن حزب العمل قال أن عدد الجنود انخفض على الرغم من زيادة التهديدات التي تواجه المملكة المتحدة.

أظهرت أحدث الأرقام أنه كان يوجد 80،010 جندي في الجيش النظامي للمملكة المتحدة في يناير 2021، انخفاضاً من 86،060 جندي في أكتوبر 2015.

يمكن إجراء التخفيض الأخير في عدد الجنود من خلال الحركة “الطبيعية”، حيث لا يستبدل من يترك الخدمة بمجندين جدد.

كجزء من إعادة الهيكلة العسكرية، سيُحول مشاة البحرية الملكية إلى قوة كوماندوز جديدة في المستقبل، تتولى العديد من المهام التقليدية للقوات الخاصة – SAS و SBS.

كما ستتلقى القوة أكثر من 200 مليون جنيه إسترليني من الاستثمار المباشر على مدى العقد المقبل لتنفيذ عمليات الأمن البحري و “استباق وردع نشاط العتبة الفرعية، ومواجهة تهديدات الدولة”.

بعد نشر ما يسمى بالمراجعة المتكاملة المنفصلة للسياسة الخارجية والدفاعية الأسبوع الماضي، قال الوزراء أن التغييرات الكبيرة ضرورية لإنشاء جيش أكثر مرونة.

كجزء من تلك المراجعة، زادت الحكومة الحد الأقصى للرؤوس الحربية النووية البريطانية من 180 إلى 260.

حيث ستضع ورقة القيادة الحكومية خططاً لقدرات جديدة مثل الحرب الإلكترونية والطائرات بدون طيار. كما ستوسع القوة الإلكترونية الوطنية وسيكون هناك قيادة فضائية جديدة لتنسيق العمليات الفضائية العسكرية والتجارية للمملكة المتحدة.

حجم الجيش البريطاني لا يتعلق بقوته

قبل نشر ورقة القيادة في وقت لاحق يوم الاثنين، قال السيد والاس: “من ضرب إرهابيي داعش في العراق، وتعطيل شحنات المخدرات وردع العدوان الروسي في دول البلطيق، وصلت قواتنا المسلحة بالفعل إلى حيث لا يستطيع الآخرون ذلك”.

مضيفاً: “في السنوات القادمة ، سوف نوسع نطاق هذه المشاركة العالمية بشكل أكبر. عبر رقعة عالمية واسعة، سنعمل باستمرار لردع خصومنا وطمأنة أصدقائنا، والاندماج مع حلفائنا، والاستعداد للقتال إذا لزم الأمر”.

وقال وزير دفاع الظل في حزب العمال جون هيلي أن الوزراء أمضوا أسابيع “في محاولة لإخفاء نواياهم الحقيقية” وأن “التهديدات التي تواجهها بريطانيا تتزايد لكن الوزراء المحافظين يقطعون الجيش مرة أخرى”.

يأتي ذلك رغم رد رئيس الوزراء بوريس جونسون على أسئلة حول التخفيضات المحتملة في أعداد القوات في نوفمبر 2019، حيث قال: “لن نقطع خدماتنا المسلحة بأي شكل. سنحافظ على حجم قواتنا المسلحة”.

كما أضاف هيلي: “المزيد من التخفيضات في الجيش يمكن أن يحد بشكل خطير من قدرة قواتنا على الانتشار في الخارج ودعم الحلفاء والحفاظ على دفاعات وطنية قوية وقدرة على الصمود”.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.