جوردون براون: لقد انهارت الثقة في الطريقة التي تُدار بها المملكة المتحدة!
تابعونا على:

القوانين

جوردون براون: لقد انهارت الثقة في الطريقة التي تُدار بها المملكة المتحدة!

نشر

في

1٬010 مشاهدة

جوردون براون: لقد انهارت الثقة في الطريقة التي تُدار بها المملكة المتحدة!

حذر رئيس وزراء حزب العمال السابق جوردون براون من أن” ثقة الجمهور تنهار بسبب الطريقة التي تُدار بها المملكة المتحدة “وقال أن كوفيد -19 كشف عن “توتراتٍ” بين Whitehall والدول والمناطق التي غالباً ما كان يعاملها المركز كما لو كانوا “غير مرئيين”.

ويحث براون رئيس الوزراء بوريس جونسون على تشكيل لجنةٍ لمراجعة طريقة حكم البلاد.

اقترحت استطلاعات الرأي زيادة الدعم لاستقلال اسكتلندا وربما للتصويت على الحدود في أيرلندا الشمالية.

ويأتي تدخله وسط صدامٍ وشيك بين جونسون والوزير الأول الأسكتلندي نيكولا ستورجيون الذي طالب المملكة المتحدة بالموافقة على استفتاء استقلالٍ أسكتلندي آخر إذا فاز الحزب الوطني الأسكتلندي في انتخابات شهر ماي.

تستمع محكمة الجلسة إلى الحجج حول ما إذا كان بإمكان Holyrood التشريع لعقد جلسةٍ واحدة حتى لو استمرت حكومة المملكة المتحدة في الاعتراض.

صرح جونسون مراراً وتكراراً بمعارضته لاستفتاءٍ آخر بينما قال متحدثٌ باسم مجلس الوزراء أن الجمهور الأسكتلندي يريد أن يرى السياسيين البريطانيين “يعملون في شراكةٍ للتركيز على هزيمة فيروس كورونا”.

كتب براون – الذي يدافع عن نظامٍ فيدرالي يتمتع بسلطةٍ أكبر للدول والمناطق – في صحيفة ديلي تلغراف أن الوباء “جلب التوترات والمظالم التي كانت تغلي منذ سنوات” بين داونينغ ستريت ومختلف أجزاء المملكة المتحدة.

ويشير إلى “خلافاتٍ مريرة” حول قضايا مثل قيود الإغلاق والإجازة وقال إنه ما لم يتم حل التوترات الأساسية فإن المملكة المتحدة تخاطر بأن تصبح “دولة ًفاشلة”.

وفي مقابلةٍ مع راديو بي بي سي 4 اليوم قال:”في الوقت الذي يتوجب فيه على الجميع أن يتكاتفوا معاً ويكثفوا التعاون عبر المملكة المتحدة” كان هناك انقسامٌ وادعاءاتٌ من قبل قادة اسكتلندا وويلز والمناطق الإنكليزية بأنهم لم يكونوا كذلك ولم تتم استشارتهم بشكلٍ صحيح.

وفي العام الماضي أيضاً، كانت هناك خلافاتٌ بين الحكومة والسلطات المحلية حول مستويات فيروس كورونا حيث اعترض عمدة مدينة مانشستر الكبرى، آندي بورنهام، على خططٍ لوضع المنطقة في أشد مستويات القيود صرامة.

أخبر براون اليوم أنه بينما كان “واثقاً” من أن اسكتلندا ستظل جزءاً من المملكة المتحدة في غضون عشر سنوات فإن الطريقة التي تُدار بها المملكة المتحدة يجب أن تتغير.

“أعتقد أن الجمهور قد سئم. أعتقد أنهم يشعرون من نواحٍ كثيرة أنهم يُعَاملون كمواطنين من الدرجة الثانية، لا سيما في المناطق النائية، وأنهم غير مرئيين ومنسيين. شيءٌ ما انهار في الثقة ويجب إصلاحه”.

يقدم براون المشورة لحزب العمال بشأن إستراتيجيته لنقل السلطة لكنه أجرى أيضاً محادثات مع وزراء في الحكومة بمن فيهم مايكل جوف في الأسابيع الأخيرة.

تقول مصادر حكومية إنها تركز على اتخاذ خطواتٍ ملموسة لإثبات قيمة المملكة المتحدة.

تم اقتراح فكرة المراجعة الأساسية لهياكل السلطة في المملكة المتحدة كطريقةٍ ممكنة لمواجهة الدعم لاستقلال اسكتلندا قبل انتخابات Holyrood في شهر ماي.

لكن سلسلةً من استطلاعات الرأي تشير الآن إلى أن دعم الاستقلال أعلى من دعم الاتحاد وستطالب الوزيرة الأولى نيكولا ستورجون باستفتاء ٍآخر إذا فاز حزبها ” الحزب الوطني الأسكتلندي ” في مايو كما يبدو مرجحاً.

إنه يدعو بوريس جونسون إلى تشكيل لجنة للديمقراطية على الفور لمراجعة كيفية حكم المملكة المتحدة، وهو أمٌر وعد به المحافظون في بيانهم قبل الانتخابات العامة الأخيرة.

في مقالته في Telegraph، يقترح أن المملكة المتحدة بحاجة إلى منتدى الأمم والأقاليمٍ ومجالس لمواطنين والتركيز بشكلٍ أكبر على فوائد التعاون في مجالاتٍ مثل NHS والقوات المسلحة.

هذا وقد قال الحزب الوطني الأسكتلندي الأسبوع الماضي إنه سيكون هناك “استفتاءٌ قانوني” بعد الوباء إذا أعادت انتخابات ماي في Holyrood أغلبية مؤيدة للاستقلال.

قال متحدثٌ باسم مجلس الوزراء أن استفتاء 2014 “حسم” القضية وأن الأولوية القصوى لحكومة المملكة المتحدة ظلت في التعامل مع Covid-19 و “دعم الوظائف والشركات في جميع الدول الأربع”.

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.