جونسون يرفض طلب الشركات في لندن إنهاء الإغلاق الكامل بشكل مبكر في حال تحسن أرقام الإصابات بكوفيد-19
تابعونا على:

أخبار لندن

جونسون يرفض طلب الشركات في لندن إنهاء الإغلاق الكامل بشكل مبكر في حال تحسن أرقام الإصابات بكوفيد-19

نشر

في

478 مشاهدة

جونسون يرفض طلب الشركات في لندن إنهاء الإغلاق الكامل بشكل مبكر في حال تحسن أرقام الإصابات بكوفيد-19

يصر رئيس الوزراء على أن “الجهود الجماعية البطولية” يجب أن تستمر على الرغم من انخفاض مستويات الخطر في العاصمة.

كما رحب بالأنباء المتعلقة بلقاح فايزر – لكنه حذر من أنه ليس “ضربة قاضية” لهزيمة الفيروس.

قطع بوريس جونسون الليلة الأمل عن شركات لندن التي تأمل في الهروب من الإغلاق قبل 2 ديسمبر.

وقال رئيس الوزراء إنه على الرغم من أن معدل الحالات في العاصمة كان “بانخفاض”، إلا أن البيانات الجديدة التي اطلع عليها هذا الصباح تظهر أن الأعداد تتضاعف في باقي أرجاء المملكة.

رد جونسون على سؤال من “ستاندرد” في مؤتمره الصحفي في داونينج ستريت بعد تلقيه مكالمات من أكبر الشركات في لندن ونواب البرلمان يحثونه على الخروج المبكر من الإغلاق وفقا للأدلة المتزايدة على التحسن.

بالإضافة إلى ذلك، يضغط النواب على رئيس الوزراء لضمان عودة لندن إلى المستوى الأول، وهو أدنى مستوى من القيود، نظرا للتحسينات التي نتجت عنها.

لكن جونسون قال إنه “ليس من قبيل المصادفة” أن تشهد لندن وبعض المناطق الأخرى انخفاضا في عدد الحالات. وقال: “هذا نتاج الجهود الجماعية البطولية والتضحيات التي بذلها سكان لندن وأماكن أخرى في الشمال الشرقي [حيث] الأرقام في تراجع”. وأضاف قائلا: “هذه نتيجة اتباع الناس للإرشادات، حيث يبذلون جهدا كبيرا للحفاظ على التباعد.”

وتابع: “ومع ذلك، لا يزال الفيروس يتضاعف بشكل عام في هذا البلد وقد رأيت البيانات هذا الصباح.”

كما أضاف: “للأسف، يتضاعف في بعض الأماكن أسرع من أماكن أخرى. حوالي واحد من كل 90 شخصًا مصاب بالفيروس الآن. واحد من 90، للأسف هذا عدد كبير من الناس، وسنرى تلك الحالات تتضاعف في مستشفياتنا.”

جادل جونسون بأنه لا يمكن تخفيف الجهود الوطنية، على الرغم من أنباء عن لقاح يمكن توزيع ملايين الجرعات منه قبل عيد الميلاد.

وقال إن التحسينات التي شهدتها لندن أظهرت أن “العمل الجماعي، عندما نتحد معًا، يمكن أن ينجح حقًا” وأضاف: “ما يتعين علينا فعله الآن في الفترة التي تسبق عيد الميلاد، والفترة التي تسبق الثاني من ديسمبر، هو التأكد من أننا نتبع هذه الإرشادات، حتى نتمكن جميعًا من قضاء عيد الميلاد طبيعي قدر الإمكان “.

معدل الإصابة في لندن هو 149 حالة لكل 100 ألف مواطن وفقًا لأحدث البيانات الرسمية، وهو أقل بكثير من المدن الكبرى الأخرى. تشمل الأرقام الخاصة بالمدن الأخرى مانشستر، 463؛ برمنغهام، 321؛ بريستول، 408؛ ليستر، 414؛ غلاسكو، 300؛ كارديف، 288؛ وبلفاست، 269، أيضا لكل 100 ألف مواطن.

تمت الدعوة لمراجعة القيود عاجلاً إذا كان من الآمن القيام بذلك من قبل وزيرة الحكومة السابقة تيريزا فيليرز، وحي المال اللندني، ومجموعات الأعمال “لندن فيرست “وغرفة التجارة والصناعة بلندن، بالإضافة إلى العشرات من رجال الأعمال الذين يكافحون من أجل إنقاذ الوظائف والإبقاء على أعمالهم ضمن الإغلاق الكامل.

وقد رحب جونسون في وقت سابق بالأنباء التي تفيد بأن لقاح فايزر قد يكون جاهزًا هذا العام.

وقال في المؤتمر الصحفي: “ما زلت متفائلا بشدة بشأن آفاق هذا البلد للعام المقبل.” وأضاف: “أنا فقط لا أريد أن أترك الناس يتمادون بفكرة أن هذا التطور هو النهاية، أو ضربة قاضية، حتى الآن.” كما تابع: “ما زال أمامنا طريق طويل قبل أن نتغلب على هذا الفيروس”.

وصرح نائب كبير المسؤولين الطبيين البروفيسور جوناثان فان-تام إن الأمر قد يستغرق أكثر من شهر من تلقي الأشخاص للجرعة الأولى من اللقاح قبل الوصول إلى الحماية الكاملة من الفيروس.

كما أضاف أن بعض الحماية يمكن أن تبدأ على الفور، لكن الحماية الكاملة تتطلب جرعتين متباعدتين حتى 28 يومًا، وفترة تصل إلى 14 يومًا إضافية حتى يستجيب الجسم للقاح بشكل تام.

وحذر من وجود الكثير من العوامل المجهولة قائلا: “ما إذا كان اللقاح يقلل من انتقال العدوى هو أمر لا نعرفه حتى الآن، وهذا عامل حاسم لفهم إلى أي مدى توصلنا هذه اللقاحات نحو المستقبل الذي نطمح إليه.” وختم قائلا: “نحن نعمل للوصول إلى هدفنا. نحن ندرك تمامًا ما هو مطلوب”.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.