خلال فترة الإغلاق.. 22 طفلًا يدرسون عن بعد فى منزل أكبر عائلة بريطانية!
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

خلال فترة الإغلاق.. 22 طفلًا يدرسون عن بعد فى منزل أكبر عائلة بريطانية!

نشر

في

2٬300 مشاهدة

خلال فترة الإغلاق.. 22 طفلًا يدرسون عن بعد فى منزل أكبر عائلة بريطانية!

شاركت عائلة رادفور، وهي أكبر عائلة بريطانية، لمحة عن روتين التعليم المنزلي الفوضوي، فى منزلهم الضخم، وأفراد عائلتهم الكبيرة، وذلك خلال فترة الإغلاق فى بريطانيا، لمنع تفشى جائحة فيروس كورونا.

ونشرت الأم سو رادفور، مقطع فيديو جديد على يوتيوب، وهي أم لـ 22 طفلا، وظهر فى الفيديو أن العائلة مشغولة بالجلوس حول طاولة المطبخ لأداء واجبات الرياضيات واللغة الإنجليزية، وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأُجبر جميع أطفال المدارس الابتدائية والثانوية ببريطانيا، على العودة إلى التعليم المنزلي في جميع أنحاء المملكة، بسبب الإرشادات الحكومية الجديدة لوقف انتشار فيروس كورونا.

تشارك سو، 45 عامًا، وزوجها نويل، 49 عامًا، من لانكشاير، تحديثات منتظمة لحياتهم الأسرية عبر الإنترنت، بما في ذلك هذا المقطع حيث كان العديد من الأطفال يحاولون المذاكرة والتعلم عن بعد معا

وظهر فى الفيديو جيمس، 16 عاما، إيلي، 14 عاما، إيمي، 13 سنة، جوش، 12عاما، ماكس، 11 عاما، تيلي، تسع سنوات، أوسكار، ثمانية سنوات، كاسبر، 7 سنوات، وهالي، 4 سنوات، كلهم ​​يتعلمون عن بعد من منزل عائلة رادفورد.

ومن جهتها كانت سو رادفور، والدة أكبر عائلة فى بريطانيا، قد كشفت عن العدد الهائل من هدايا عيد الميلاد التي قدمتها لأطفالها، وانتقلت سو، وزوجها نويل رادفورد، من لانكشاير، اللذان رحبوا بطفلهما الأول منذ ثلاثين عامًا، وأنجبوا طفلهما الثانى والعشرين، ابنتهما هايدى، فى أبريل الماضي، إلى انستجرام لمشاركة العدد الهائل من الهدايا ملفوفة قبل فترة الأعياد، وفقا للصحيفة.

وكشفت سو عن تخصيص غرفة كاملة في منزلها لتخزين الهدايا، مع توقع عدد ساعات كبيرة من العمل أمامها لتغليفها جميعًا، فى وقت سابق، كشف نويل وسو رادفورد أنهم ينفقون ما بين 100 و250 جنيهًا إسترلينيًا على كل هدية من هدايا أطفالهم، والتي تبلغ أكثر من 5000 جنيه إسترلينى، وفقًا لصحيفة The Sun.

ويمكنكم مشاهدة الفيديو عن طريق الرابط التالي: https://www.youtube.com/watch?v=s6yInqvUVdM

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.