"دبي للثقافة" تحتفي بالإبداع الإماراتي وتاريخ دبي العريق في "بينالي لندن للتصميم"
تابعونا على:

بريطانيا

“دبي للثقافة” تحتفي بالإبداع الإماراتي وتاريخ دبي العريق في “بينالي لندن للتصميم”

نشر

في

1٬002 مشاهدة

"دبي للثقافة" تحتفي بالإبداع الإماراتي وتاريخ دبي العريق في "بينالي لندن للتصميم"

تنطلق “دبي للثقافة” من حرصها على التعريف بإبداعات وإمكانات أصحاب المواهب الإماراتية، وتعزيز حضورهم على الخريطة العالمية، حيث شاركت هيئة الثقافة والفنون في دبي، في النسخة الرابعة من “بينالي لندن للتصميم 2023″، الذي يقام في قاعة “سومرست هاوس” الأثرية بالعاصمة البريطانية لندن.  

 

“وما بعدها” احتفاء بتاريخ دبي

وخلال تلك المشاركة احتفت هيئة “دبي للثقافة” بالتصميم التركيبي “وما بعدها” (And Beyond)، من إبداع المهندس المعماري والمصمم الإماراتي، عبدالله الملا، الذي أنجزه بتكليف من الهيئة وبدعم من وكالة الإمارات للفضاء، ومركز محمد بن راشد للفضاء، وآرت دبي.

حيث يُمثل التصميم التركيبي “وما بعدها” احتفاءً بتاريخ دبي من خلال جمعه بين مشهد قوافل الجمال التي كانت تعبر صحارى الإمارة قديماً، وأسهمت في تفعيل التبادل الثقافي بين المجتمعات الإنسانية في ذلك الوقت، ومشهد إطلاق “مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ.. مسبار الأمل”، الذي يُعد إنجازاً تاريخياً للإمارات، وبين مجموعة من المشروعات المبتكرة من مبادرة “ابتكارات للبشرية”، التي تتخذ من دبي مقراً لها، وتقدم من خلال التصميم حلولاً للمشكلات الأكثر إلحاحاً في العالم، إضافة إلى استكشاف دور دبي والإمارات المهم في تعزيز التعاون، وما تشكله من مركز عصري مُلهم للعالم.

رؤية جريئة تتجاوز حدود المريخ 

ويأتي الكشف عن التصميم في وقت أعلنت فيه الإمارات عن تبنيها رؤية جريئة تتجاوز حدود كوكب المريخ، من خلال “مشروع الإمارات لاستكشاف حزام الكويكبات” الذي سيدفع المركبة الإماراتية (MBR Explorer) إلى مسافة 5 مليارات كيلومتر من كوكب المريخ، لاكتشاف ألغاز 7 كويكبات قبل أن تهبط على آخر كويكب في 2034، ما يؤكد سعي دبي والإمارات المستمر لاكتشاف عوالم جديدة والذهاب إلى مسافات بعيدة في الكون، حيث يجسد التصميم رؤى دبي الطموحة ورحلتها في تحقيق الحلم بالسفر من الصحراء إلى المستقبل.

بينالي لندن للتصميم 2023

تضم النسخة الرابعة من “بينالي لندن للتصميم” أكثر من 40 عارضاً حول العالم، يعرضون تصاميمهم وأعمالهم المبتكرة التي يلهمون من خلالها المجتمعات، كما تشهد هذه النسخة التي يقودها، أريك تشين، مدير عام معهد العمارة والتصميم والثقافة الرقمية Nieuwe Instituut والمتحف الوطني الهولندي، تنظيم المعرض المصاحب “يوريكا” الذي يعد أحدث إضافة إلى “البينالي”، ويضيء على مجموعة التصاميم والابتكارات التي تقودها مراكز الأبحاث الرائدة في المملكة المتحدة لمعالجة الأفكار المتعلقة بالاستدامة والصحة والشيخوخة والتماسك المجتمعي.

إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X