سبع وفيات تجلط الدم في المملكة المتحدة بعد لقاح AstraZeneca! هل التجلط أثر جانبي؟
تابعونا على:

بريطانيا

 سبع وفيات تجلط الدم في المملكة المتحدة بعد لقاح AstraZeneca! هل التجلط أثر جانبي؟

نشر

في

1٬846 مشاهدة

 سبع وفيات تجلط الدم في المملكة المتحدة بعد لقاح AstraZeneca! هل التجلط أثر جانبي؟

توفي سبعة أشخاصٍ بسبب تجلط الدم غير عادية بعد الحصول على لقاح أكسفورد أسترا زينيكا في المملكة المتحدة، حسبما أكد منظم الأدوية لبي بي سي.

وفي المجموع، كان 30 شخصاً من أصل 18 مليون تم تطعيمهم بحلول 24 مارس ممن لديهم هذه الجلطات.

ولا يزال من غير الواضح ما إذا كانت مجرد مصادفةٍ أو أثرٍ جانبي حقيقي للقاح، لكن وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية تقول أن الفوائد لا تزال تفوق أي خطر!!!.

ومع ذلك، أدى القلق إلى قيام دولٍ أخرى بما في ذلك ألمانيا وفرنسا وهولندا وكندا بتقييد استخدام اللقاح لكبار السن فقط.

أظهرت البيانات الصادرة عن وزارة الصحة العقلية يوم الجمعة 22 حالة من تجلط الجيوب الوريدية الدماغية (CVST) وهو نوعٌ من الجلطات الدموية في الدماغ. وترافق ذلك مع انخفاض مستويات الصفائح الدموية التي تساعد على تكوين جلطاتٍ دموية في الجسم. كما وجدت MHRA أيضاً مشاكل تخثرٍ أخرى إلى جانب انخفاض مستويات الصفائح الدموية في ثمانية أشخاص.

الآن أكدت MHRA، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى بي بي سي، أن “سبعة قد ماتوا للأسف”.

قال الدكتور جون رين، الرئيس التنفيذي لـ MHRA: “تستمر الفوائد … في الوقاية من عدوى Covid-19 ومضاعفاته تفوق أي مخاطرٍ ويجب على الناس الاستمرار في الحصول على لقاحهم عند دعوتهم للقيام بذلك”.

والتحقيقات جارية لتحديد ما إذا كان لقاح AstraZeneca يسبب جلطاتٍ دموية نادرة جداً. وقالت وكالة الأدوية الأوروبية في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع إن ذلك “لم يثبت، ولكنه ممكن”.

إقراء أيضاً:   تقارير: بريطانيا ستدفع 40 مليار يورو للخروج الأوروبي

قضايا مثيرة للشك والسبب تجلط الدم !

قضيتان تثيران الشكوك: الأولى هي الطبيعة الغير العادية للجلطات التي تشمل انخفاض مستويات الصفائح الدموية والأجسام المضادة النادرة في الدم والتي تم ربطها باضطرابات التخثر الأخرى.

قال البروفيسور ديفيد ويرنج، من معهد UCL لطب الأعصاب: “هذا يثير احتمال أن يكون اللقاح عاملاً مسبباً في هذه الحالات النادرة وغير العادية من CVST، على الرغم من أننا لا نعرف ذلك حتى الآن، لذلك هناك حاجةٌ ماسة إلى مزيدٍ من البحث”. .

المشكلة الأخرى هي الفرق بين لقاحات Oxford-AstraZeneca وPfizer-BioNTech.

فقدكانت هناك حالتان من حالات CVSTs بعد شركة Pfizer في المملكة المتحدة من بين أكثر من 10 ملايين تم تطعيمهم، لكن هذه لم تكن تحتوي على مستوياتٍ منخفضة من الصفائح الدموية.

ومع ذلك، لا يزال هناك عدم يقينٍ حول مدى شيوع هذه الجلطات بشكلٍ طبيعي. تتراوح التقديرات من حالتين لكل مليون شخص كل عام إلى ما يقارب  16 حالة من كل مليون في الأوقات العادية، وقد تم ربط فيروس كورونا بتجلط ٍغير طبيعي مما قد يجعل هذه الجلطات أكثر شيوعاً.

هذا وقد أبلغت ألمانيا عن 31 حالةٍ من حالات CVSTs وتسع وفياتٍ من أصل 2.7 مليون شخصٍ تم تطعيمهم هناك وكانت معظم الحالات لدى النساء الشابات أو في منتصف العمر.

لم يتم نشر بياناتٍ مماثلة حول الأشخاص المتأثرين في المملكة المتحدة ولكن يُعتقد أن مزيجاً أوسع من الأشخاص قد تأثروا.

إقراء أيضاً:   مشاركة كويتية في أعمال منتدى باريس

تجلط الدم ليس صدفة! وجدال بخصوص الأمر!

قال أحد العلماء لبي بي سي أن الأدلة تتزايد على أن الجلطة الدموية “مرتبطةٌ بشكل سببي” على الرغم من أنه شدد على أن مخاطر تناول لقاح AstraZeneca لا تزال تفوق بكثيرٍ مخاطر عدم الحصول على اللقاح.

وقال البروفيسور بول هانتر، عالم الأحياء الدقيقة الطبية في جامعة إيست أنجليا، لبرنامج Today على إذاعة بي بي سي 4: “ليس من غير المألوف الحصول على مجموعاتٍ من الأحداث النادرة بالصدفة البحتة.

“ولكن، بمجرد أن تجد هذه الأحداث النادرة في مجموعةٍ سكانية ثم تجدها في مجموعةٍ أخرى – كما هو الحال في ألمانيا سابقاً والآن في إنكلترا – فأعتقد أن احتمالية أن تكون هذه الحوادث عشوائية منخفض جداً جداً.”

من الواضح أنه يجب القيام بمزيدٍ من العمل، لكنني أعتقد أن الدليل يتحول أكثر نحو كونه مرتبطاً سببياً في الوقت الحالي.”

ومع ذلك، قالت خبيرة الصحة العامة البروفيسور ليندا بولد، من جامعة إدنبرة، لبي بي سي بريكفاست أن الحالات كانت “أحداثاً نادرة” وشددت على عدم وجود أي حدثٍ ” بعلاقة سببية – في أن اللقاح سيكون سبباً مباشراً لهذه النتائج”.

وحثت الجمهور على الاستمرار في التقدم للحصول على حقنة، وأضافت: “Covid نفسه يزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم بشكلٍ كبير ومن المحتمل أن يكون ذلك جزءاً من تفسير سبب رؤيتنا لذلك.”

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.