قوانين تأشيرة الطلاب الدوليين الصارمة الجديدة تدخل حيز التنفيذ في بريطانيا 
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

قوانين تأشيرة الطلاب الدوليين الصارمة الجديدة تدخل حيز التنفيذ في بريطانيا 

نشر

في

280 مشاهدة

قوانين تأشيرة الطلاب الدوليين الصارمة الجديدة تدخل حيز التنفيذ في بريطانيا 

طبقت الحكومة البريطانية قيود جديدة على مسارات تأشيرة الطلاب، بما يخدم سياستها في خفض الهجرة وكبح سوء استخدام نظام الهجرة.

 

لذا لن يتمكن الطلاب الدوليون الذين يبدؤون الدراسة هذا الشهر من جلب أفراد عائلتهم إلا في حالات الدراسات العليا للبحوث والدورات ذات المنح الممولة من الحكومة.

شهدت التغييرات، التي أعلنت لأول مرة في مايو 2023، منع الأشخاص من استخدام تأشيرة الطالب كوسيلة غير مباشرة للعمل في المملكة المتحدة وستؤدي إلى تقليل عدد يصل إلى 140,000 شخص قادمين إلى المملكة.

قدر مكتب الإحصاءات الوطني (ONS) أن صافي الهجرة كان 672,000 من يونيو 2022 إلى يونيو 2023.

في الفترة المنتهية في سبتمبر 2023، تم إصدار 152,980 تأشيرة لذوي الاعتماد على الطلاب، بارتفاع يزيد عن 930% عن 14,839 في الفترة المنتهية في سبتمبر 2019.

القيود الصارمة على تأشيرة الدراسة تتفق مع سياسات الهجرة

تعد تغييرات قواعد تأشيرات الطلاب المعتمدين جزءً من حزمة واسعة من التدابير التي ستدخل حيز التنفيذ والتي ستقلل بشكل كبير من أعداد المهاجرين القادمين إلى المملكة المتحدة لتصل إلى مستويات مستدامة، وستحارب تجاوزات من يستغل مرونة نظام الهجرة في المملكة المتحدة.

في الوقت نفسه، تعمل الحكومة على وقف قوارب المهاجرين والتصدي للهجرة غير الشرعية.

انخفضت وصولات القوارب الصغيرة إلى المملكة المتحدة بنسبة 35% هذا العام، وزادت عمليات التفتيش على العمالة غير الشرعية بنسبة 70%، تم توقيع اتفاقات هجرة مع فرنسا وبلغاريا وتركيا وإيطاليا وجورجيا وإثيوبيا، تم إعادة أكثر من 5,000 شخص ألباني، وانخفض عدد وصولات ألبانيا بنسبة 90%. هذا بالإضافة إلى توقيع معاهدة جديدة مع حكومة رواندا وإصدار تشريعات جديدة تُظهر أن رواندا بلد آمن وتسمح لطالبي اللجوء بإعادتهم هناك كبلد ثالث آمن.

الهدف من التغييرات الجديدة في تأشيرة الطلاب الدوليين

التغييرات في تأشيرات الطلاب تضرب التوازن المناسب للاستمرار في الحفاظ على جاذبية قطاع التعليم العالي الرائد في العالم في المملكة المتحدة، بينما تُزيل القدرة على التلاعب بسمعة المملكة المتحدة من خلال بيع الهجرة بدلاً من التعليم.

تظل الحكومة ملتزمة بالاستراتيجية الدولية للتعليم التي تُسلط الضوء على الفوائد الهامة التي يجلبها الطلاب الدوليون إلى المملكة المتحدة، بما في ذلك المساهمة الاقتصادية التي يقدمونها.

وهذا يعني تحقيق التوازن بين التزام خفض مستويات الهجرة بشكل عام مع ضمان أن يكون أولئك القادمون إلى المملكة المتحدة ذو مهارات عالية وأكثر فائدة لاقتصادنا.

ستعمل الحكومة مع الجامعات على تصميم نهج بديل، من أجل استمرار جذب أذكى وأفضل الأشخاص إلى المملكة المتحدة، وحتى يتسنى لهؤلاء جلب أفراد عائلاتهم إلى جامعات المملكة المتحدة الرائدة في العالم، مع استمرار خفض صافي الهجرة.

في ديسمبر، أعلن وزير الداخلية مجموعة إضافية من التدابير لخفض الهجرة بشكل قانوني إلى مستويات مستدامة.

هذا يشمل وقف سوء استخدام تأشيرات الصحة والرعاية من خلال منع عاملات الرعاية من خارج المملكة من جلب أفراد أسرهن، والإشراف على شركات الرعاية في إنجلترا من قبل هيئة رقابية لجودة الرعاية لكفالة التأشيرات.

ستزياد حدود الرواتب عبر مسار عامل مهرَّب بحوالى 50% إلى 38,700 جنيه إسترلينى، بينما تقوم الحكومة أيضًا بالحصول على فحص دقيق لقائمة مهام نقص التخصصات وإزالة خصم 20% لقائمة نقص التخصصات.

ستزاد متطلبات الحدود لأشخاص بريطانيون أو مستقرون يُكفِّلون بأفراد عائلاتهم للانضمام إلى المملكة المتحدة إلى 38,700 جنيه إسترلينى بحلول ربيع عام 2025، بالإضافة إلى طلب لجنة استشارية للاستعراض لطريق خرِّج لمنع سوء استخدامه وضمان وجودَ نظام التعلیمَ یُحافظُ عَلى نزاهته.

X