عباءة سوداء وأصالة لا تموت: الزي النسائي السعودي التقليدي عبر الأجيال | أرابيسك لندن
تابعونا على:

إخترنا لكم

عباءة سوداء وأصالة لا تموت: الزي النسائي السعودي التقليدي عبر الأجيال

نشر

في

90 مشاهدة

عباءة سوداء وأصالة لا تموت: الزي النسائي السعودي التقليدي عبر الأجيال

يعتبر الزي النسائي السعودي التقليدي جزءاً أساسياً من الهوية الثقافية والتراثية للمملكة العربية السعودية.

كما أصبح مع مرور الزمن، رمزاً للخصوصية والتميز، متجاوزاً الأجيال ليظل حاضراً في حياة المرأة السعودية.

الزي النسائي السعودي التقليدي:

يتألف هذا الزي من مجموعة من العناصر المميزة، أبرزها العباءة التي تعد القطعة الأساسية في هذا الزي.

كما أنها عبارة عن رداء طويل يغطي كامل الجسد، وتتميز بتنوع تصميماتها وألوانها، إلا أن اللون الأسود يعتبر اللون الأكثر شيوعاً بين الألوان.

وقد قدم المصممين على مر السنوات عدداً كبيراً من العباءات، التي تتميز بتفاصيل تطريزها ولاسيما عند الحواف والأكمام.

كما أن الحجاب يعتبر من الزي التقليدي وله أهمية كبيرة ليس فقط في المملكة وإنما في جميع دول العالم الإسلامي.

وتتميز المرأة السعودية بذوقها وأسلوبها الفريد في اختيار الحجاب، حيث إن المصممين أبدعوا في تصميمه بأشكال وتطريزات مختلفة، مما يعكس ذوق المرأة السعودية في اختياره.

كما أن هناك أيضاً البرقع الذي يعد من الزي التقليدي في العديد من مناطق المملكة.

اقرأ أيضًا: استقبال طلبات الترشح لجائزة إنجازات المرأة السعودية 2024: كيفية التقديم!

الأهمية الثقافية والاجتماعية للزي النسائي السعودي التقليدي:

يمثل هذا الزي أكثر من مجرد ثوب عادي، فهو يعكس القيم الاجتماعية والثقافية للمجتمع السعودي.

كما يوفر ارتداءه فرصة للتعبير عن الاحترام والانتماء للهوية الوطنية، ويعكس الدور المحوري للمرأة السعودية في المملكة.

ليجمع بين الالتزام بالتقاليد والقدرة على التكيف مع التحولات الحديثة والنهوض بها نحو التطور والنجاح.

الاختلاف في الزي النسائي السعودي التقليدي في مناطق المملكة:

يعد الزي التقليدي من العناصر الأساسية في ثقافة المملكة، كما أنه يعكس العادات والتقاليد المنتشرة في هذه المنطقة.

وتمتاز كل منطقة في المملكة بزيها التقليدي الخاص الذي تتميز به عن باقي المناطق، حيث إنه يبرز التنوع الكبير في الثقافات، وصولاً إلى التميز والابتكار.

اقرأ أيضًا: تمكين المرأة السعودية يسير بخطوات واثقة.. حضور مميز في تمثيل المملكة داخلياً وخارجياً

الزي النسائي السعودي التقليدي في المناطق الشمالية:

تشهد هذه المنطقة تراثاً ثقافياً وحضارياً عريقاً، بما في ذلك الزي التقليدي للمرأة السعودية.

فإن هذه المنطقة تتميز بارتداء النساء قطعة من القماش ذات أشكال مختلفة يطلق عليها اسم “الشيلة” ولا يقتصر الأمر عند هذا الحد بل إن هذه القطعة تمتاز بألوانها وتطريزاتها الرائعة.

كما ترتدي النساء فيها ما يعرف باسم “المحوثل” وهو عبارة عن ثوب طويل يصل طوله إلى الكاحلين ومنه من يصل إلى أكثر من ذلك.

ويعد هذا الثوب من الأثواب المغلقة والواسعة، المصممة بأقمشة خفيفة وألواناً زاهية، تعكس جمالية الزي التقليدي في هذه المنطقة.

اقرأ أيضًا: السعودية على رأس لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة والمساواة بين الجنسين.. ماذا يعني ذلك؟

الزي السعودي في المناطق الجنوبية:

حافظت هذه المنطقة منذ بدايتها وإلى الآن على تاريخها القديم، حيث إنها تنفرد بتاريخها العريق وحضارتها المتميزة.

كما تعزز من عاداتها وتقاليدها بالتزام النساء فيها بارتداء الزي التقليدي المعروف باسم “القشلة”، بالإضافة إلى ارتدائهم الثوب الواسع الطويل الذي يعرف باسم”السدرة”.

ويصنع هذا الثوب من العديد من الأقمشة الخفيفة، ويقدم ضمن مجموعة مختلفة من الألوان والنقوش المذهلة، ويتميز أيضاً بفتحة أمامية يوجد عليها عدداً من الأزرار من أجل إغلاقها.

كما تعكس الثقافة في هذه المنطقة مجموعة من الألبسة الأخرى مثل الحوكة التي تضعها النساء على الكتف بالإضافة إلى الجلجان المصنوع من الأقمشة والنقوش التي تأخذ شكل حبات السمسم.

لتزخر المنطقة الجنوبية في المملكة بمجموعة متنوعة من الأزياء التقليدية التي تعد رمزاً تراثياً تتناقله النساء جيلاً بعد جيل.

الزي السعودي في المنطقة الوسطى:

تختلف هذه المنطقة عن المناطق الأخرى في زيها التقليدي، لتنوع الثقافات والحضارات الموجودة فيها.

ففي البداية كان النساء يرتدون “ثوب الكرباس” المصنوع من القطن المصمم بلون واحد فقط الأخضر أو الأسود، وبعد ذلك ظهر نوع جديد من الزي التقليدي المصنوع بأفخر أنواع الأقمشة.

والمزين بمجموعة متنوعة من الحلي والذهب، بالإضافة إلى أنه يزخر بمجموعة فريدة من الألوان الرائعة.

لتنفرد هذه المنطقة بكونها تعتمد على الأقمشة الثقيلة والفاخرة مثل الحرير والصوف الكمشيري، وتقدم بأشكال متميزة تعكس الجمال والإبداع.

اقرأ أيضًا: تمثال ضخم تكريماً للنساء المحجبات يثير الجدل في بريطانيا!

التطور والتحديث في الزي النسائي السعودي التقليدي:

على الرغم من الجذور العميقة لهذا الزي في الثقافة السعودية، فقد شهد تطوراً كبيراً ملحوظاً على مر السنوات الماضية.

فقد تمكنت المصممات السعوديات من أضافت لمسات جديدة وحديثة لتصميم العباءات والبرقع، مما أدى إلى تنوع في الأقمشة والألوان والتطريزات.

ولم تقتصر هذه التطورات فقط على الجوانب الجمالية، بل على العكس من ذلك شملت أيضاً الجوانب الوظيفية لتلبية احتياجات المرأة العصرية، بما يعكس تطور المملكة وانفتاحها على الثقافات والشعوب الأخرى، وصولاً إلى تحقيق رؤية المملكة لعام 2030.

يظل الزي النسائي السعودي التقليدي رمزاً خالداً للثقافة والتراث السعودي في التطور والمضي قدماً في العديد من المجالات، ويبقى شاهداً على تاريخ المملكة وإرثها الثقافي، وجامعاً بين الأصالة والحداثة في تناغم فريد.

اقرأ أيضًا: أهم 7 دور أزياء سعودية: تجارب فريدة ومعاصرة تجمع ما بين الرفاهية والأصالة 

X