غرامة قدرها 5000 جنيه إسترليني لمن يسافرون لقضاء عطلة خارج انكلترا!
تابعونا على:

السفر

غرامة قدرها 5000 جنيه إسترليني لمن يسافرون لقضاء عطلة خارج انكلترا!

نشر

في

3٬028 مشاهدة

غرامة قدرها 5000 جنيه إسترليني لمن يسافرون لقضاء عطلة خارج انكلترا!

من المقرر أن تدخل غرامة قدرها 5000 جنيهٍ إسترليني لأي شخصٍ في إنكلترا يحاول السفر إلى الخارج دون سببٍ وجيه حيز التنفيذ الأسبوع المقبل كجزءٍ من قوانين فيروس كورونا الجديدة.

وستكون العقوبة مدرجةً في التشريع الذي سيصوت عليه النواب يوم الخميس. لا يسمح بالعطلات الخارجية حالياً بموجب قاعدة “البقاء في المنزل” التي تنتهي يوم الاثنين.

قال رئيس الوزراء بوريس جونسون أنه “من السابق لأوانه” وضع قواعدٍ جديدة للسفر إلى الخارج لفصل الصيف.

وقال جونسون في مؤتمرٍ صحفي في داونينغ ستريت أنه يأمل في الحصول على مزيدٍ من المعلومات بحلول الخامس من أبريل نيسان.

اعتباراً من الأسبوع المقبل، سيصبح حظر مغادرة المملكة المتحدة قانوناً محدداً مدعوماً بالتهديد بفرض غرامة. وبموجب الخطة الحالية لتخفيف القيود فإن أقرب موعد يمكن للأشخاص في إنكلترا الذهاب إليه لقضاء عطلة سيكون 17 مايو.

سيتم الإعلان من قبل رئيس الوزراء عن السفر إلى الخارج من إنكلترا في وقتٍ أقرب مما كان متوقعاً- هذا وقد كان من المقرر أن تقدم فرقة عمل تبحث في هذه القضية تقريراً بحلول 12 أبريل.

لكنه من المفهوم أن التوقيتات الواردة في خارطة الطريق لتخفيف الإغلاق – بما في ذلك تاريخ 17 مايو – ستبقى دون تغيير.

قال مستشار الحكومة البروفيسور نيل فيرجسون، من إمبريال كوليدج لندن، أن الإجراءات الحدودية يجب تخفيفها بشكلٍ أبطأ من القيود المحلية.

قال: ” لأنني أتجنب المخاطرة في الوقت الحالي، أعتقد أننا يجب أن نخطط لقضاء عطلةٍ صيفية في المملكة المتحدة وليس في الخارج”.

انتقد البروفيسور فيرجسون أيضاً الإعفاءات التي تسمح حالياً بالسفر إلى الخارج واقترح أن يخضع الجميع لاختبارٍ إلزامي عند الوصول إلى المملكة المتحدة.

غرامة بسبب السفر خارج المملكة

تشمل الأسباب المسموح بها قانوناً للسفر إلى الخارج حالياً العمل والتطوع والتعليم والاحتياجات الطبية وحضور حفلات الزفاف أو الجنازات.

قال وزير الصحة مات هانكوك أن القيود المفروضة على السفر إلى الخارج لقضاء وقت الفراغ ضرورية للحماية من استيراد أعدادٍ كبيرة من الحالات والمتغيرات الجديدة التي قد تعرض طرح اللقاح للخطر.

وقالت راشيل ريفز، وزيرة مكتب حكومة الظل، أن حزب العمال يؤيد الإجراءات الرامية إلى الحفاظ على أمن حدود المملكة المتحدة وتجنب استيراد بدائل جديدة لكنها انتقدت “تباطؤ الحكومة في الرد”.

كما دعت شركة الخطوط الجوية البريطانية التي تمثل شركات الطيران الكبرى إلى “نظامٍ متدرج قائم على المخاطر” وأكدت شركات الطيران أنها تعمل مع الحكومة لإعادة السفر الدولي بأمان اعتباراً من 17 مايو.

وقال وزير في الحكومة، اللورد بيثيل، أن إنكلترا قد تضع “جميع جيراننا الأوروبيين” على “القائمة الحمراء” للبلدان لكن  نفى السيد هانكوك وجود خططٍ للقيام بذلك.

لا يُسمح حالياً للأشخاص من تلك البلدان بالسفر إلى المملكة المتحدة باستثناء الرعايا البريطانيين والأشخاص الذين يقيمون عادةً في المملكة المتحدة – ولكن يجب على هاتين المجموعتين الدفع للحجر الصحي في فندق إذا اختاروا القدوم في الوقت الحالي.

تم تقديم “القائمة الحمراء” كجزءٍ من لوائح السفر التي تهدف إلى منع متغيرات Covid من دخول البلاد وتتم مراجعتها بانتظام مما يعني إضافة البلدان أو إزالتها اعتماداً على حالة Covid الخاصة بهم.

كما ويجري النظر في اختبار الأطفال الذين يسافرون لأن لقاحات فيروس كورونا غير معتمدة حالياً لمن هم دون 18 عاماً.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.