فيروس كورونا يدفع إغلاق المتاجر إلى رقم قياسي جديد
تابعونا على:

أخبار لندن

فيروس كورونا يدفع إغلاق المتاجر إلى رقم قياسي جديد

نشر

في

654 مشاهدة

فيروس كورونا يدفع إغلاق المتاجر إلى رقم قياسي جديد

سجلت المملكة المتحدة عدد قياسي من المحلات التجارية التي أغلقت في الشوارع البارزة خلال النصف الأول من هذا العام.

وتم إغلاق حوالي 11,120 متجر بين يناير/كانون الثاني ويونيو/حزيران، وفقاً لبحث أجرته شركة البيانات المحلية وشركة المحاسبة برايس ووترهاوس كوبرز.

وعلى الرغم من أن أكثر من 5000 من المتاجر فتحت أبوابها خلال الفترة نفسها، إلا أنها لم تكن كافية لسد الثغرات، مما أدى إلى انخفاض صاف قدره 6,001 متجر، ويمكن أن يكون المجموع النهائي أعلى من ذلك.

ولم يحتسب الباحثون منافذ لم تفتح أبوابها بعد انتهاء إغلاق الفيروس التاجي، إذ تشمل البيانات المحلات التجارية وسلاسل الضيافة والخدمات مثل مكاتب البريد والبنوك، ولكنها لا تشمل الشركات الصغيرة المستقلة.

فالشوارع المرتفعة تشهد بالفعل اضطرابات قبل أن يضرب الوباء لفترة طويلة.

وأغلقت المحلات التجارية أبوابها بمعدل 16 إغلاق في اليوم وسطياً في عام 2019، وفقاً لشركة البيانات المحلية، التي تتابع معدلات الشواغر.

ولكن هذه الجائحة تتغير مع زيادة عدد الناس الذين يتسوقون عبر الإنترنت، ووجد البحث أن يورك كانت المنطقة الأكثر تضرراً، مع خسارة صافية بلغت 55 منفذاً.

وفي الوقت نفسه كانت هاربندن، في هيرتفوردشاير، أفضل من أي موقع آخر مع زيادة صافية في المتاجر.

وقد تحملت الشوارع الرفيعة وطأة عمليات الإغلاق، وقد أثبتت مجمعات البيع بالتجزئة أنها أكثر مرونة بكثير، من مخازن مستقلة وهي وحدات خارج المدينة، ولكن ليس في حديقة البيع بالتجزئة أو مركز للتسوق، على سبيل المثال سوبر ماركت كبير أو ايكيا.

وتقوم شركة البيانات المحلية وشركة برايس ووترهاوس كوبرز بتحليل التغييرات في أفضل 500 موقع تسوق على مدى العقد الماضي.

وتشمل النتائج التي تم التوصل إليها هذا العام جميع الشوارع المرموقة ومراكز التسوق وحدائق البيع بالتجزئة في بريطانيا، وتمت مراجعة البيانات الموجودة للسماح بإجراء مقارنات مع السنوات الخمس السابقة.

وتبين هذه الأرقام الجديدة الأثر العميق الذي يحدثه الوباء على مراكز المدن والشوارع الرئيسية.

وتقول لوسي ستاينغتون، رئيسة الشراكات التجارية والاستراتيجية في شركة البيانات المحلية “بالنسبة للسلطات المحلية، من الأهمية بمكان ما الآن كيف تستجيب لهذا الانخفاض الكبير والمتزايد في عدد شاغلي المتاجر”.

وأضافت “في حين أن العديد من مراكز المدن لا تزال هادئة، إلا أن الوباء قد أدى إلى عودة ظهورها في الشوارع الرئيسية المحلية مع تزايد الرغبة في التسوق محلياً إذا كانوا يعملون من منازلهم”.

وتقول ليزا هوكر، رائدة الأسواق الاستهلاكية في برايس ووترهاوس كوبرز، “وسط الاضطرابات، لا يزال هناك تدفق مستمر من الفتحات مع استمرار طرح تجار التجزئة ذوي القيمة، والازدهار في محلات توصيل الوجبات الجاهزة والبيتزا والطلب على الخدمات التي لا يزال من الممكن تقديمها محلياً فقط، مثل منافذ التجار أو منتجات البناء أو الأقفال، يظهر أنه على الرغم من الأرقام الصارخة لا يزال هناك مستقبل للمتاجر المادية”.

وقد عقدت العديد من الصفقات مع الملاك لخفض فواتير الإيجار، ولكن مليارات الجنيهات من الإيجارات لا تزال غير مدفوعة بفضل الحظر الذي فرضته الحكومة على عمليات الإخلاء لإعطاء الشركات المتعثرة متنفساً، وهي متأخرات تم تأجيلها فقط.

وثمة عامل رئيسي آخر هو أسعار الأعمال، وبفضل أسعار العطلات الحكومية، لا يتعين على شركات البيع بالتجزئة والضيافة البدء في دفع هذه الضريبة مرة أخرى حتى أبريل/نيسان من العام المقبل.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X