كيت ميدلتون تطلق كتاب صور يوثق لحظات "عزل كورونا"
تابعونا على:

مشاهير

كيت ميدلتون تطلق كتاب صور يوثق لحظات “عزل كورونا”

نشر

في

1٬816 مشاهدة

كيت ميدلتون تطلق كتاب صور يوثق لحظات "عزل كورونا"

نشر الحساب الرسمي لقصر كنسينجتون، عبر موقع “إنستغرام” صورة جديدة لدوقة كامبريدج كيت ميدلتون ، أطلت بها وهي ممسكة بكاميرا فوتوغرافية، بمناسبة تحويل مشروعها للتصوير المجتمعي بعنوان “Hold Still 2020″، والتي أطلقته خلال بداية انتشار فيروس كورونا، إلى كتاب كتبت مقدمته بنفسها.

والمشروع كان يهدف إلى التقاط الحالة المزاجية والآمال والمخاوف لدى الشعب البريطاني خلال انتشار وباء فيروس كورونا، ومن خلال هذا المشروع تمت مشاركة الصور من جميع أنحاء المملكة المتحدة.

وضم المشروع أشخاصاً شاركوا قصصهم وخبراتهم طوال فترة الإغلاق بواسطة الصور، واشترك به أكثر من 30 ألف شخص، وتم اختيار أفضل 100 صورة في وقت سابق، وسوف يتم ضم المائة صورة إلى الكتاب الذي قامت دوقة كامبريدج بكتابة مقدمته حيث قالت في جزء منها ” تذكرنا هذه الصور أننا بحاجة إلى بعضنا البعض”.

لحظات مهمة

وأضافت كيت ميدلتون في المقدمة: “عندما ننظر إلى الوراء إلى جائحة كورونا في العقود القادمة، سنفكر في التحديات التي واجهناها جميعاً – أحباؤنا الذين فقدناهم، والعزلة الممتدة عن عائلاتنا وأصدقائنا والضغط الواقع علينا.. لكننا سنتذكر أيضاً الإيجابيات: أعمال اللطف الرائعة، والمساعدين والأبطال الذين ظهروا من جميع مناحي الحياة، وكيف تكيفنا معاً على الوضع الجديد”.

ويأتي هذا الإعلان عن صدور الكتاب بعد أن احتفلت المملكة المتحدة بمرور عام على أول إغلاق وطني بسبب انتشار فيروس كورونا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال نيكولاس كولينان مدير معرض الصور الوطني: “كانت استجابة الجمهور ل Hold Still, المشروع الذي أطلقته صاحبة السمو الملكي دوقة كامبريدج، استثنائية”, كيت ميدلتون تطلق كتاب صور يوثق لحظات "عزل كورونا" وأضاف نيكولاس أن الصور المقدمة ساعدت في إنشاء صورة موحدة وشافية عن الحياة الصعبة التي مر بها الجميع في فترة الإغلاق.

وأشار إلى أن العائدات من مبيعات الكتاب ستساعد على الاستمرار في الاهتمام بالمشاريع المجتمعية والتعليمية على نطاق المملكة المتحدة.

ومن ناحية أخرى قال بول فارمر الرئيس التنفيذي لشركة Mind: “إن جائحة فيروس كورونا هي حالة طارئة للصحة العقلية كما أنها مرض جسدي، بالإضافة إلى الخسائر المدمرة في الأرواح، وتأثير الإغلاق الشديد علينا، لذلك فإن الوقت قد حان لإعطاء الأولوية لصحتنا العقلية”.

هذا وسيكون الكتاب متاحاً اعتباراً من السابع من مايو أيار، أي بعد عام بالضبط من بدء المشروع. وسيتم تقسيم صافي العائدات بين معرض لندن الوطني للصور وجمعية مايند الخيرية البريطانية للصحة النفسية.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.