لقاحات فيروس كوفيد-19 لدى المملكة المتحدة "أكثر من كافية" لتطعيم جميع البالغين، ولكن؟
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

لقاحات فيروس كوفيد-19 لدى المملكة المتحدة “أكثر من كافية” لتطعيم جميع البالغين، ولكن؟

نشر

في

3٬276 مشاهدة

لقاحات فيروس كوفيد-19 لدى المملكة المتحدة "أكثر من كافية" لتطعيم جميع البالغين، ولكن؟

قال وزير الصحة البريطاني أن لدى المملكة المتحدة إمدادات أكثر من كافية من لقاحات فيروس كوفيد-19 فايزر (Pfizer) وموديرنا (Moderna) لتطعيم جميع البالغين دون سن الثلاثين.

في حين يقول مستشارو اللقاحات في المملكة المتحدة أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 29 عام يجب أن يحصلوا على لقاح مختلف بسبب الأدلة التي تربط لقاحات أسترازينيكا AstraZeneca بجلطات الدم.

كما قال مات هانكوك أن المملكة المتحدة تسير على الطريق الصحيح لتطعيم جميع البالغين بحلول 31 يوليو.

مضيفاً أن لقاح أسترازينيكا لا يزال آمن وحث أولئك الذين تلقوا جرعة واحدة منه على تناول جرعة ثانية.

قالت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في المملكة المتحدة (MHRA) أنه لا يوجد دليل على أن اللقاح تسبب في حدوث الجلطات، لكن الرابط أصبح أقوى، في حين قالت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) أن فوائد اللقاح تفوق مخاطره.

مثلما قال هانكوك، أنه “لا يوجد دليل” على حدوث جلطات دموية نادرة بعد الجرعة الثانية من اللقاح. حاثاً الجميع على قبول عرض اللقاح الأول عند استدعائهم.

سعى وزير الصحة إلى طمأنة الجمهور وقال أنه بإمكانه الثقة في نظام السلامة لأن المنظمين “كانوا قادرين على اكتشاف هذا الحدث النادر للغاية”.

مؤكداً: “إن نظام الأمان الذي لدينا حول هذا اللقاح حساس للغاية بحيث يمكنه التقاط الأحداث التي تبلغ أربعة في المليون [فرصة تطوير جلطة دموية نادرة في المخ] – قيل لي أن الخطورة مماثلة لاستقلال رحلة طيران طويلة المدى”

وقال أن هناك “أكثر مما يكفي من لقاحي فايزر أو موديرنا” ليحصل الـ 8.5 مليون بالغ دون سن الثلاثين الذين لم يتطعموا بعد في المملكة المتحدة على جرعتين.

لقاحات فيروس كوفيد-19 المتعددة

طلبت المملكة المتحدة 40 مليون جرعة من لقاح فايزر و 17 مليون جرعة من لقاح موديرنا ولديها أيضاً اتفاقيات مع العديد من الشركات الأخرى التي لا تزال تنتظر الموافقة، بما في ذلك 100 مليون جرعة من فالنيفا (Valneva) و 30 مليون من يانسن (Janssen).

قال السيد هانكوك أن كوفيد كان “مرضاً مروعاً” وأنه أصاب الأشخاص في العشرينات لفترة طويلة “مثلما أصاب” أي فئة عمرية أخرى، وأحياناً ترافق مع “آثار جانبية منهكة تدمر حياتك بشكل أساسي”.

مضيفاً أنه يتطلع لتلقي اللقاح “كشخص يتمتع بصحة جيدة يبلغ من العمر 42 عام” وقال أنه عندما يحين الوقت “سأتناول أي لقاح يُعرض علي”.

زعيم حزب العمال السير كير ستارمر كذلك حث الناس على الحصول على لقاح أسترازينيكا قائلاً أنه تلقى اللقاح بنفسه وسيحصل على الجرعة الثانية “أعتقد أن أهم شيء هو أن نبدأ برنامج اللقاح في أسرع وقت ممكن – وهذا هو أضمن طريقة خلال هذا الوباء”.

حتى يوم الثلاثاء، تلقى أكثر من 31.7 مليون شخص الجرعة الأولى من لقاحات فيروس كوفيد-19 في المملكة المتحدة، وتلقى حوالي 5.6 مليون كلا الجرعتين.

جاءت التوصية بتقديم لقاحات بديلة للشباب بعد مراجعة أجرتها MHRA وجدت أنه بحلول نهاية مارس، 79 شخص عانوا من جلطات دموية نادرة بعد التطعيم – توفي 19 منهم.

حيث قال البروفيسور أنتوني هارندن نائب رئيس اللجنة المشتركة للتلقيح والتحصين (JCVI)، أن كلا المنظمين قالا أنه يمكن الاستمرار في استخدام جرعة أسترازينيكا في جميع الفئات العمرية.

لكنه أضاف أن اللجنة التي تقدم المشورة للحكومة بشأن طرح اللقاح، أقرت أنها ستشعر براحة أكبر إذا اقتُرح خيار بديل للفئة العمرية التي تقل عن 30 عاماً – وهي الفئة المعرضة لخطر أقل من الفيروس.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.