لماذا يتمسك سكان لندن بمصابيح الغاز القديمة؟
تابعونا على:

أخبار لندن

لماذا يتمسك سكان لندن بمصابيح الغاز القديمة؟

نشر

في

444 مشاهدة

لماذا يتمسك سكان لندن بمصابيح الغاز القديمة؟

مع موعد غروب الشمس عن شوارع لندن، تغزو الأضواء الاصطناعية المشهد لدرجة أن سكان العاصمة البريطانية اعتادوا عدم النظر إلى السماء، حيث لا تعتبر مصابيح الغاز القديمة في لندن مجرد وسيلة للإضاءة في شوارعها وأحيائها الجميلة، ولكنها تعد جزء من التراث القديم الذي يمتد إلى أكثر من 200 سنة.

 

تضم شوارع لندن أكثر من 1000 مصباح غاز من ماركات وتصميمات عدة، جرى تركيبها بدءاً من مطلع القرن التاسع عشر، حيث كانت لندن رائدة في مجال الإنارة الحضرية إذ يتجاوز عمر مئات مصابيح الغاز في المدينة مئات السنين.

وقد أدت أزمة نقص الغاز في بريطانيا، منذ اشتعال الحرب الروسية الأوكرانية إلى الضغط على مخزون الطاقة في البلاد، ما دفع الحكومة البريطانية للتقليل من هذه المصابيح أو استبدالها بأخرى كهربائية.

في وسط العاصمة، تضيء هذه المصابيح جزءا من شارع ذي مول الذي يؤدي إلى قصر باكنغهام، وشوارع كوفنت غاردن الصغيرة، والمناطق المحيطة بدير وستمنستر، لتضفي أجواء من الغموض تشتهر بها روايات لتشارلز ديكنز وأفلام مثل “ماري بوبنز” وتلك التي برزت فيها شخصية شارلوك هولمز.

حيث ترغب سلطات ويستمنستر في إبدال نحو 300 مصباح يعمل بالغاز لا يزال موجوداً في شوارعها، مما أثار استياء بعض السكان ومحبي هذا النوع من التراث.

 

مصابيح مشابهة

وبررت السلطات مشروع إزالة المصابيح القديمة بأسباب تتعلق بالسلامة وبأهدافها الرامية إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، فضلا عن الصعوبة في المحافظة عليها.

ويقول عضو المجلس البلدي بول ديلمودنبرغ، في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية “عندما تتكسّر المصابيح يسود الظلام في الشوارع مدة طويلة، فتصبح غير آمنة بما يكفي للمشاة”.

وكانت البلدية تأمل إقناع المدافعين عن المحافظة على المصابيح بأن مصابيح “ليد” تصدر إضاءة مشابهة جدا لتلك الخاصة بمصابيح الغاز.

ويشير المسؤول عن فريق صيانة المصابيح القديمة في شركة (بريتيش غاز) جو فولر إلى أن “بعض المصابيح الحديثة تبدو جميلة جداً، لكنها تبقى مختلفة عن تلك الأصلية القديمة”، مؤكدا “ضرورة المحافظة على هذا التراث وإيلائه اهتماما قدر الإمكان”.

وأشارت البلدية إلى أن 94 مصباح غاز من أصل المصابيح الـ 300 المعرّضة للخطر ستُبدل بنماذج كهربائية سيجري تحديث فوانيسها بصورة أكبر لتصبح مشابهة أكثر لفوانيس المصابيح التقليدية، وذلك تماشيا مع ملاحظات أفادت بها الهيئات التي تدافع عن التراث.

ويعتزم المدافعون عن التراث التحقق من الأسباب التي اختيرت على أساسها المصابيح التي ستُبدل، ويأملون إنقاذ بعض منها.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.