ليز تروس متهمة "بالكذب".. وبرلماني: لن تكون أفضل من جونسون
تابعونا على:

أخبار لندن

ليز تروس متهمة “بالكذب”.. وبرلماني: لن تكون أفضل من جونسون

نشر

في

498 مشاهدة

ليز تروس متهمة "بالكذب".. وبرلماني: لن تكون أفضل من جونسون

اتهمت ليز تروس بـ “الكذب” على لجنة برلمانية بشأن ما قيل خلال اجتماعها مع زعماء دول الخليج.

 

قالت رئيسة الوزراء ، ووزيرة الخارجية السابقة ، ليز تروس بأنها استغلت الاجتماع لإثارة قضايا حقوق الإنسان مع حكام المملكة العربية السعودية والبحرين ودول أخرى.

إلا وزارة الخارجية (FCDO) رفضت مراراً إعطاء أي تفاصيل، أو حتى تحديد الدول أو القضايا التي سألت عنها تروس.

وفي وقت سابق من هذا العام، رفضت وزارة الخارجية طلب الإفصاح عن المعلومات الذي قدم من قبل نشطاء حقوق الإنسان الخليجيين يطلبون تفاصيل تعليقات تروس.

وقد بررت الوزارة ذلك بإن إثبات ادعاءاتها قد يضر “بالعلاقات بين المملكة المتحدة والدول الأخرى” و “مصالح المملكة المتحدة في الخارج” .

كما أنه تم إبطال سؤالين برلمانيين حول هذه القضية، حيث قالت وزيرة الخارجية أماندا ميلينج أنه “تمت مناقشة مجموعة واسعة من القضايا خلال الاجتماعات مع ممثلي مجلس التعاون الخليجي في Chevening House في 20 ديسمبر 2021 ، بما في ذلك حقوق الإنسان”.

شبّه كريس براينت ، رئيس لجنة المعايير بالبرلمان ، يوم الاثنين نهج السيدة تروس بالحقيقة بنهج رئيس الوزراء المخلوع بوريس جونسون.

وقال براينت في حدث نظمه معهد الدراسات الحكومية”أعتقد أن ليز تروس لن تكون أفضل من بوريس جونسون على جبهة الكاذب” .

“جلست أمام لجنة الشؤون الخارجية وقالت: ” أنا شخصياً أثرت قضايا حقوق الإنسان … عندما كنت في الخليج”.

في خطاب أرسله إلى رئيس الوزراء في 20 سبتمبر 2022 ، قال السيد براينت إنه “من الصعب عدم استنتاج أنك قد تم تضليل اللجنة عمداً.

وانتقدت منظمات حقوق الإنسان رفض الحكومة إثبات تصريحات رئيسة الوزراء واتهمت إدارتها السابقة بالتستر.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.