لين جيهاني .. من طفلة عانت من التلعثم لأحد أقوى الأصوات المنادية بمساعدة الأطفال للتغلب عليه
تابعونا على:

مقابلات

لين جيهاني .. من طفلة عانت من التلعثم لأحد أقوى الأصوات المنادية بمساعدة الأطفال للتغلب عليه

نشر

في

1٬926 مشاهدة

لين جيهاني .. من طفلة عانت من التلعثم لأحد أقوى الأصوات المنادية بمساعدة الأطفال للتغلب عليه

1 – أ. لين جيهاني ممثلة جمعية ستاما، حدثينا أكثر عن الجمعية ونشأتها؟

من المهم أن نعرف أن التلعثم والتأتأة هما ذات الشيء. تم تأسيس جمعية ستاما في الأصل في عام 1978 تحت اسم جمعية للذين يعانون من التلعثم ( Association for Stammerers) بواسطة سبارو هاريسن، وهو متلعثم ، وبيجي دالتون، معالج نطق ولغة. في عام 1995 ، أصبح اسم المنظمة الجمعية البريطانية للتلعثمBritish Stammering Association (BSA) ،وذلك قبل أن تخضع لعملية إعادة تسمية وتغيير العلامة التجارية لتحديث صورتها في عام 2018 ، بما في ذلك اتخاذ الاسم التجاري ستاما (STAMMA). تستخدم العديد من المؤسسات الخيرية كلمة “بريطانية” ضمن اسمهم ، ولهذا السبب أردنا الابتعاد عن هذا النحو واستهداف جمهور أكبر يشمل الأجيال الشابة والمتلعثمين على مستوى العالم. نحن مؤسسة خيرية ، لذا يأتي تمويلنا كله من المنح والتبرعات وحشد الأموال الفردية. مهمتنا هي قيادة حركة لتغيير كيفية رؤية العالم للتلعثم ، مع دعم وتمكين الأشخاص الذين يعانون من التلعثم.

2 – أطلقت الجمعية مؤخراً حملة Not Just One Day، ما تفاصيل هذه الحملة؟

يصادف يوم الثاني والعشرين من شهر أكتوبر/ شباط من كل عام اليوم العالمي للتوعية بخصوص التلعثم / التأتأة. أطلقنا في السنوات الأخيرة حملة جديدة في شهر أكتوبر لرفع مستوى الوعي بالتلعثم ولإحراز تقدم في هدفنا المتمثل في جعل العالم أكثر شمولية للأشخاص الذين يعانون من التلعثم. سميت الحملة هذه السنة باسم (لا وجود للتنوع بدون التلعثم) #NoDiversityWithoutDisfluency ، داعية وسائل الإعلام الإذاعية لتضمين أصوات لمتلعثمين في التلفزيون والسينما والراديو. وليس فقط عندما يتحدث الأشخاص الذين يتلعثمون عن التلعثم ،بل نريدهم أن يُروا ويُسمعوا في الأعمال الدرامية ، والمسلسلات الاجتماعية ، وأفلام الإثارة ، والمناقشات السياسية ، والمكالمات الهاتفية الاذاعية ، بالإضافة إلى رواية القصص. حوالي 8٪ من الأطفال يتلعثمون لفترة على الأقل ، و 1٪ أو أكثر من البالغين يتلعثمون، لكنك لن تعلم ذلك نظراَ لندرة سماع الأصوات المتلعثمة حاليًا في وسائل الإعلام. نريد تطبيع التلعثم في التلفاز وفي الأفلام وفي الراديو حتى يعتاد الأشخاص الآخرون أكثر على سماع الأصوات المتلعثمة ومعرفة كيفية الرد (فقط استمع وانتظر) ويرى الأشخاص الذين يتلعثمون انعكاس صورتهم علي وسائل الإعلام من حولهم ويعلمون أن مشاكلهم مع التحدث ليست غير اعتيادية. كما أنشأنا عريضة على موقع  change.org بالإضافة إلى مقطع فيديو باسم ليس مجرد يوم واحد  كجزء من هذه الحملة، موضحًا فكرة أن التلعثم ينبغي رؤيته وسماعه كل يوم، وليس فقط في اليوم الدولي للتوعية بالتلعثم. 

 

3 – كيف تشجعون الأشخاص الذين يعانون من مشكلة التلعثم في الكلام على التواصل معكم؟

كمنظمة ، لدينا  خط مساعدة ودردشة ويب وخدمة دعم عبر البريد الالكتروني للأشخاص الذين يتلعثمون ولمحيطهم، مثل أرباب العمل والمعلمين وأولياء الأمور  يمكن للأشخاص اختيار الخيار الأنسب لهم من خلال هذه الأساليب المختلفة للتواصل. على المستوى الشخصي: أهم شيء عند التواصل مع شخص يتلعثم هو الاستماع وإعطائه الوقت للتحدث. التلعثم هو الطريقة التي يتحدث بها البعض منا. هذا هو صوتنا وليس بجيد أو سيئ، إنه مختلف فقط. لا يعني التلعثم أننا قلقون أو غير متأكدين مما نريد قوله. كل ما يعنيه ذلك هو أننا أحيانًا نأخذ وقتًا أطول لنقول ما نريد قوله. إذا كنت لا تتلعثم ، كل ما عليك فعله هو الانتظار والاستماع.

لين جيهاني .. من طفلة عانت من التلعثم لأحد أقوى الأصوات المنادية بمساعدة الأطفال للتغلب عليه

4 – ما الفعاليات والنشاطات التي تقومون بها لتعريف المجتمع بهذه المشكلة؟

أولاً ، أود أن أتناول استخدام كلمة “مشكلة.” أعتقد أن اللغة أداة قوية يمكن أن تؤثر على الناس بشكل كبير. لا ينبغي أن يُنظر إلى التأتأة على أنها مشكلة، بل على أنها سمة أخرى يمتلكها الشخص مثل لون العينين أو الطول. لقد كان استخدام اللغة السلبية موضوع حملتنا العام الماضي”جِدْ الكلمات المناسبةحيث كان أحد الأشياء التي فعلناها هو تغيير اللغة المستخدمة بشكل خاطئ في ويكيبيديا لوصف الأشخاص الذين يتلعثمون، مثل وصف إميلي بلانت وإد شيران بأنهم “مبتلون” بـ “بلاء” ، أو لديهم “عيب” ، و هذه هي الطريقة التي نتحدث بها في الواقع.

نقيم العديد من الأنشطة والفعاليات ، بما في ذلك التجمعات المحلية و الشبكات المهنية للأشخاص الذين يتلعثمون، كما مجموعات دعم و ورش عمل للآباء والأمهات، وورش عمل لأصحاب العمل والمنظمات لخلق بيئات صديقة للتلعثم للموظفين والعملاء. 

يمكن لأي شخص أن يصبح عضوًا أو مؤيدًا لـ STAMMA مجانًا، وتعني العضوية أننا سنبقيك على اطلاع دائم بحملاتنا وأحداثنا ومعلوماتنا. 

5 – برأيك، ما أهمية وجود جمعيات ومنظمات تعنى بالفئات التي تعاني من المشكلات المشابهة في المجتمع، لا سيما أن المصابون يعانون من رفض المجتمع لهم أو ممارسة نوع من التنمر تجاههم؟

من المهم جداً أن يكون هناك منظمات كمنظمتنا لا تقدم الدعم للمتلعثمين فحسب ، بل تساعد أيضًا في تغيير المجتمع نحو الأفضل. يعد التواصل مع الآخرين ممن يتلعثمون، أو مع آباء آخرين لأطفال يتلعثمون ، أو مع أصحاب عمل آخرين – يبنون مجتمع – أداة قوية للغاية، وقد أن يؤدي ذلك إلى التغيير بعدة طرق. أما تطوير عرض الأشخاص الذين يتلعثمون في التلفاز والأفلام والراديو فيمكن أن يؤدي إلى تغيير أوسع في المجتمع ، لأننا جميعًا ، سواء كنا نتلعثم أم لا ، نصبح أكثر راحة لسماع أصوات مختلفة عن الغالبية. هذه الأصوات تستحق أن تُسمع.

6 – ما أهاف جمعية ستاما؟ وهل حققتم ما تسعون إليه حتى الآن؟

تتمثل رؤيتنا في المساعدة في خلق عالم يتم فيه احتضان التلعثم واحتوائه وتمثيله حيث تتصالح الناس مع فكرة التلعثم. تهدف خطتنا الخمسية الحالية إلى: (1) دعم المزيد من الأشخاص الذين يتلعثمون في المملكة المتحدة ؛ (2)توعية الجمهور حول التأتأة.أو التلعثم (3)إدارة STAMMA بكفاءة وفعالية. لقد حققنا نجاحًا كبيرًا منذ تغيير علامتنا التجارية ونصل الآن إلى المزيد من الأشخاص وندعمهم كل عام. لقد وصلت عريضة حملة #NoDiversityWithoutDisfluency campaign إلى أكثر من 24000 موقّع على الاتفاقية، وجارٍ نسخه إلى بلدان أخرى. بالإضافة إلى استمرار الحملة ، سيشمل التركيز الرئيسي لعملنا الداعم في عام 2022 توسيع نطاق عملنا مع أصحاب العمل ومع الأطفال والمراهقين والعائلات.

 

7 – أ. لين أنت مررت بتجربة شخصية سابقة فيما يخص مشكلة التلعثم، حدثينا عن هذه التجربة وكيف تغلبت على هذه المشكلة؟

هناك هذا التصور الشائع الخاطئ لكيف تبدو التأتأة ، لكن في الواقع يتلعثم الناس بطرق مختلفة ، لذلك يمكنني التحدث فقط عن تجربتي الخاصة. بالنسبة لي، عندما كنت أتلعثم، كنت أميل إلى “الامتناع” عن الكلمات، ذلك أنني عندما كنت أحاول أن أقول كلمة لا يخرج أي صوت على الإطلاق، وأكتفي بصمت طويل حتى أستطيع أن أقول الكلمة. وكان يدعو هذا في كثير من الأحيان إلى تعليقات الجهلة مثل “هل نسيت اسمك؟” و “ألا تعرفين كيف تتحدثين الانجليزية؟” والتي من المحبط للغاية التعامل معها. أغلب الأحيان لتجنب مثل هذه التعليقات، أحاول إخفاء التأتأة ، باستخدام الكلمات التي أعرف أنني لن أتلعثم بها على سبيل المثال. وهذا ليس دائمًا ما يكون الخيار المباشر، لأنه يمكن أن يتركني محبطة، حيث أني لن أكون قد قلت ما أردت أن أقوله بالضبط أو أن أشعر كمن يخفي من هو حقاً. بمرور الوقت، أصبح التلعثم تجربة قبول وتعلم احتضان اختلافاتي.

وماهو مثير للاهتمام حقاً هوأنني عندما أكون وحدي لا أتلعثم ، أتحدث بطلاقة تمامًا. لكن في اللحظة التي أتحدث فيها أمام أي شخص آخر يظهر التلعثم. بالإضافة إلى ذلك ، أمر بفترات لا أتلعثم بها ، ثم فترات مليئة بالتلعثم. ويعاني الكثير من الأشخاص الذين يتلعثمون من هذه التقلبات ، لكنني أعتقد أن الأمر قد يكون محيرًا للناس حقاً لأنهم يفترضون أنه إذا كان لديك تأتأة ، فسوف تتلعثم في كل محادثة، ولكن ليس هذا هو الحال بالنسبة للكثيرين منا. التلعثم، على الأقل بالنسبة لي ، يتقلب حقًا دون أي سبب منطقي يفسر مايحرض هذه التغيرات.

لقد وجدت علاج النطق وكوني أصبحت جزءًا من مجتمع التلعثم ساعدني كثيرًا في فهم وقبول التأتأة ، حتى أتمكن من التعايش معها بشكل جيد. اعتدت أن أشعر بالوحدة الشديدة ، لكن عندما بدأت في التواصل مع المتلعثمين الآخرين ، أدركت مدى تشابه عواطفنا تجاه التلعثم وكان العمل معًا عليه أمرا مشجعاً للغاية لي. كنت أعتقد أن تلعثمي يعيقني ، لكنني أدركت لاحقًا أنني كنت أعيق نفسي.

التلعثم ليس “المشكلة “التي تغلبت عليها بل هو مجرد جزء واحد من هويتي. لقد استغرق الأمر وقتًا طويلاً لقبول التلعثم بدلاً من محاربته، لكنني تعلمت المزيد عن نفسي من خلال هذا الصراع. هناك بعض الأشخاص الذين يختفي تلعثمهم بمرور الوقت ، لكن الامر  بشكل عام هو كيفية التعايش معه بشكل جيد.

8 – ما الذي تطمحون إليه في المستقبل؟ 

أنا عربية أمريكية وفي إعلان الاستقلال الأمريكي هناك عبارة مشهورة تنص على أن لكل فرد الحق في “الحياة والحرية والسعي وراء السعادة”.  الحياة هي كما تصنعها، وأنا أسعى باستمرار لأكون نسخة أفضل من نفسي في جميع جوانب حياتي سواء على المستوى المهني أو الشخصي أو الروحي. فيما يتعلق بعملي مع STAMMA ، أطمح إلى مساعدة المزيد من الناس وزيادة الوعي، لأن هذا شيء كنت أتمنى أن يكون متاحًا لي خلال فترة نموي.

 

9 – ما النصيحة التي توجهينها للأشخاص الذين يعانون من عدم تقبل المجتمع لاختلافهم؟ وكيف يمكنهم التغلب على ذلك؟

أقول حاولوا التواصل مع الأشخاص داخل مجتمعكم من أصحاب التجارب المشتركة. بالنسبة لحالة التلعثم ، قابلوا أشخاصا ً آخرين يتلعثمون ، جربوا علاج النطق ، واحضروا الفعاليات الخاصة بالتلعثم لأن هذا سيمنحكم منظوراً مختلفاً عنه وسيساعدكم على أن تصبحوا أكثر قوة. معرفة أنكم لستوا وحدكم في هذا الأمر يمكن أن يحدث فرقًا حقًا.

أعاني من عدم القبول بشكل يومي، وأبسط مثال على ذلك هو عندما أطلب قهوتي. فأنا آخذ وقتاً لقول طلبي ، ويحاول صانعوا القهوة دائمًا استعجالي أو وضع الكلمات في فمي في حين لا أحتاج إلا لبضع ثوانٍ أخرى لأقول ما أريد. وقد أدى ذلك إلى أنني طلبت مرات عديدة شيئًا لم أكن أريده حتى فقط لأنه كان من الأسهل بالنسبة لي قوله.

تعلمت شيئاً في علاج النطق وهو أن أقرّ بتأتأتي واختلافي، وبشكل أو بآخر أزال ذلك القوة السلبية التي تسيطر علي في تلك اللحظة التي أجد فيها صعوبة في قول شيء ما. لأنني لم أعد أحاول إخفاء تلعثمي ، فأنا أقبل أنني أتلعثم في تلك اللحظة. ومن خلال إبلاغ الشخص الآخر ، يصبحوا على دراية بما يحدث وغالباً سيتفاعلون بطريقة أكثر تفهماً بكثير إذا أخبرتهم أن كل ما أحتاجه هو مزيد من الوقت للتكلم.

 

من فريق تحرير “أرابيسك لندن” نتمنى التوفيق لك ولجمعية ستاما

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.