محادثة عنصرية في قصر باكنغهام تثير جدلاً في بريطانيا
تابعونا على:

مشاهير

محادثة عنصرية في قصر باكنغهام تثير جدلاً في بريطانيا

نشر

في

822 مشاهدة

محادثة عنصرية في قصر باكنغهام تثير جدلاً في بريطانيا

استقالت “الأم الروحية” لولي العهد البريطاني، الأمير ويليام من منصبها الفخري في قصر باكنغهام للعائلة الملكية البريطانية عقب الكشف عن محادثة وُصفت بـ”العنصرية”، دارت بينها وبين ضيفة سمراء البشرة.

 

وأفادت وسائل إعلامية، نقلًا عن المتحدث باسم الأمير ويليام، باستقالة السيدة سوزان هوسي (83 عامًا)، حيث كانت قد سألت المديرة التنفيذية لمؤسسة “سيستا سبيس” نغوزي فيولاني الخيرية مرارًا وتكرارًا عن أصولها، مستنكرةً كونها بريطانية الجنسية، بسبب لون بشرتها.

وجرَت المحادثة خلال حفل استقبالٍ ملكيّ، من استضافة عقيلة الملك البريطاني، حول العنف المنزلي ضد النساء.

وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بتفاعلات منددة بما اعتبروه “عنصرية” العائلة الملكية، مستذكرين تصريحات سابقة لدوقة ساسكس، ميغان ماركل، التي قالت إنها تعرضت لتعليقات عنصرية حول لون بشرتها واحتماليات أن يكون طفلها “آرتشي” أسمر البشرة.

وقالت رئيسة حزب “المساواة مع النساء” البريطاني، ماندو ريد: “كنت هناك. لقد شاهدت هذا بنفسي. كنا في حدث كان من المفترض أن نحتفل خلاله بعملنا”.

وفي تصريحات إعلامية، اعتبرت ريد أن “العنصرية المؤسساتية” هي جزء من ثقافة العائلة الملكية، مؤكدةً أن هذا الحدث أسهم في “التحقق من مزاعم ميغان ماركل بعنصرية العائلة الملكية”.

وغردت الكاتبة والناشطة شولا موس-شوغباميمو “أخبرتنا ميغان ماركل والأمير هاري عن العنصرية في العائلة الملكية، لكنها تعرضت للسب والإساءة لقولها الحقيقة”.

واعتبرت أن تجربة نغوزي فيولاني مع السيدة سوزان هوسي لم تكن أمرًا منفصلًا.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.