محمد سليمان ..ملهم الشباب و بطل العالم الذهبي للخيول العربية الأصيلة
تابعونا على:

مقابلات

محمد سليمان ..ملهم الشباب و بطل العالم الذهبي للخيول العربية الأصيلة

نشر

في

1٬055 مشاهدة

محمد سليمان ..ملهم الشباب و بطل العالم الذهبي للخيول العربية الأصيلة

محمد سليمان : علاقتي بالخيول بدأت في جيل مبكر نسبيًا ، حيث أصبح لدي اعتقاد بأن حب هذه الخيول هي صفة متوارثة ومتناقلة على مر الأجيال، فجدي اعتنى بالخيول العربية من قبلي ، وها انا اليوم اكمل مسيرته التي كان قد بدأها.

حاورته: مرح شربا

محمد سليمان حدثنا عن تجربتك في إدارة الأعمال أولاً ؟ وكيف تنظم وقتك بينها وبين مربط الخيول ؟

محمد سليمان ..ملهم الشباب و بطل العالم الذهبي للخيول العربية الأصيلة

منذ طفولتي، كنت دائمًا مهووسًا بالعمل التجاري وأردت دائمًا أن أبدأ شيئًا خاصًا بي خاصة في تلك الأيام حيث لم يكن البيع والتداول عبر الإنترنت أمرًا شائعًا ، لذلك بدأت في شراء أنواع مختلفة من الأشياء من eBay و أبيعهم لجيراني وهكذا اعتدت أن أجني مصروف الجيب الخاص بي.

عندما التحقت بالمدرسة الثانوية ودير الفرنسيسكان في الناصرة تفوقت في الدراسة. فزت بجوائز في الرياضيات وكنت طالب ممتاز، بعد بضع سنوات تخرجت من المدرسة وحصلت على درجات ممتازة في الامتحانات الحكومية. بعد التخرج بفترة وجيزة ، قرر والداي أن أسجل في الكلية وأن أواصل دراستي.

لقد بدأت دراستي الجامعية في الأعمال والإدارة ، ولكن في أعماقي كان لدي نفس شغف الطفولة الشغف لبدء شيء خاص بي. على الرغم من أن والداي كانا متشككين بشأن تلك الأفكار.

قررت الخروج من منطقة الراحة الخاصة بي والبدء في العمل في أحد المشاريع التجارية التي كنت أفكر فيها لمدة عامينفي العطلة الصيفية الأولى تمكنت من إنهاء النموذج الأولي الخاص بي.

بعد فترة وجيزة ، قدمته لأربعة من زملائي في المدرسة الثانوية وقمت بتجنيدهم لبدء العمل معًا ، في سن 21 وبعد ثلاث سنوات من العمل الشاق مصحوبًا بربح جيد تمكنت من الناحية المالية من الانتقال إلى مجال الأعمال التالي التي كانت عقارات.

بحلول الوقت كنت قد امتلكت بالفعل شركة عقارات وفنادق ومربط خيول تم الانضمام إليها جميعًا تحت اسم مجموعة الشيخ. بالتأكيد مربط الخيول شيء مقدس بالنسبة لي وحققت فيه حب طفولتي للخيول فقد حقق مربط الشيخ للخيول أيضًا نجاحًا كبيرًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط  وبالطبع لكل منهم الوقت المخصص للإنشغال به.

محمد سليمان كيف أثرت هواياتك على عملك والعكس أيضًا بالنسبة لطبيعة عملك وهواياتك؟ وما السمة المشتركة بينهما؟

بالحديث عن علاقتي مع الخيول لا بد من البدأ في اولى علاقاتي مع الخيول ، حيث أنني انتمي الى عائلة عاشقة للخيول فمنذ نعومة اظافري كان جدي مربي للخيول العربية ، وكنت قد عشقتها منذ جيل مبكر، حيث كنت أطوق لزيارة بيت جدي لكي يصطحبني كعادته لإلقاء نظرة على الخيول .

كنت على يقين دائم إنني  سأمتلك يوماً ما فرس عربي ، لكني لم يتخيل لي ان هذا اليوم سيأتي حيث سأملك مربطاً يحوي على اكثر من  30 فرس وخيل عربي من خيرة الخيول العربية في العالم أما بالنسبة لعملي فأنا طبعا أحبه وله الوقت الكامل و المخصص لممارسته وتعلمت منه الكثير من الأشياء الإيجابية كالصبر واكتساب الخبرات الجديدة و المرونة و المحبة واعتقد أن هذه الأشياء هي التي تجمع بينهما.

محمد سليمان ما هي تجربتك مع الخيول على الصعيد الشخصي والبطولات ؟

محمد سليمان ..ملهم الشباب و بطل العالم الذهبي للخيول العربية الأصيلة

كما سبق وذكرت ، علاقتي بالخيول بدأت في جيل مبكر نسبياً ، حيث اصبح لدي اعتقاد بأن حب هذه الخيول هي صفة متوارثة ومتناقلة على مرالاجيال . فجدي اعتنى بالخيول العربية من قبلي ، وها انا اليوم اكمل مسيرته التي كان قد بدأها  إضافة الى ذلك ، للخيول معزة خاصة في قلبي وليس فقط لجمالها أو متعة تربيتها ، انما ايضا على مكانتها المميزة في ديننا الإسلام ، حيث ينسب لافضل الانبياء والمرسلين نبينا محمد ﷺ عدة احاديث نبوية يذكر فيها عن مدى حبه للخيول العربية ، وأهمية تربيتها ، حيث اعتاد القول ان الخيل في نواصيها الخير والبركة ، فأنا اؤمن ان احد اسباب مباركة الله لي في اعمالي وحياتي هو بسبب تربييتي للخيول ، ففي قول الرسول صلى الله عليه وسلم :))الْخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الْخَيْرُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، الأَجْرُ وَالمَغْنَمُ((  وها نحن نسعى ان نمشي على ممشاه ونقتدي في هداه .

 كلمنا عن طبيعة علاقة الفارس بالخيل؟ عادة ما تكون علاقة خاصة جدا هل ممكن أن تشرحها لنا؟

منذ صغري وانا أتدرب وأمارس هواية ركوب الخيل وفي فترة لاحقة تدربت على قفز الحواجز والدرساج  ، و إلى يومنا هذا  كلما أحسست في ضيق معين والحاجة الى تنقية عقلي وتفريغ الطاقات ، يكون خيار امضاء وقتي مع أحصنتي هو الخيار الاول ، إن إمضاء وقت مع خيولي بعيد عن عالم الانسان وضغوطات الحياة يمدني بطاقات ايجابية ، حيث ألاحظ مؤخراً أن ضغوطات الحياة وصخب الواقع ينسينا ويبعدنا كل البعد عن امضاء هذه الاوقات وتقدير العلاقات النقية ما بين المربي وخيله ، حتى عند مشاركتنا في المسابقات ، فإن هذه المسابقات لا تتيح لنا الفرصة لأي تواصل مباشر ما بيننا حيث ان هذه المسابقات ، هي مسابقات جمال فقط .

كيف يساهم محمد سليمان في تطوير هذه الرياضة وتعزيزها في المجتمع الاماراتي ؟

يعرف المجتمع الاماراتي كمجتمع محب للخيول عامة والعربية خاصة ، حيث يكون للامارات دور مهم في معظم مسابقات الخيول العالمية ، نحن بدورنا ، نأمل ان يلهم ما يفعله مربط الشيخ من انجازات ، وانتاجات على تحفز الجيل الشاب بالانضمام لهذه الرياضة ، والمساعدة على تطويرها وتعزيزها لدى الشعب الاماراتي ، الجدير بالذكر ايضاً عن التعاون ما بين سمو ولي العهد الشيخ عمار بن حميد النعيمي ومربط الشيخ، حيث كان قد فاز في مزاد مربط الشيخ العلني الخيري ، كان ذلك من خلال شراءه لمهر غير مولود ، من بطلة مربط الشيخ وبطلة العالم الچمرا الملقحه من الفحل شانچاهاي اي ايه  ، تم التبرع بكامل مبلغ المزاد الخيري المقدر لمنظمة اليونسيف في دعم وانقاذ اطفال لبنان. فنحن نزرع بذور الخير املين ان تنبت جيلاً مُلهماً بهذه الرياضة واظهار ما قد تحققه في هذه الرياضة من اهداف سامية.

هل ترى نفسك ملهم للشباب العربي العاشق للخيول؟

في كل مسابقة يشارك بها مربط الشيخ ، اتفاجئ بكم الهائل من الشباب الملهمين الذين يحضرون المسابقة لكي يكونوا جزء من انجازات مربط الشيخ ويشعرون بانتماء لإنجازات المربط ، فعدد الشباب المنضمين والحاضرين في صالات العرض في كل مرة يكون مضاعف عن المرة السابقة ، وهذا الأمر يسعدني جداً ، فعند استلامي للجوائز ، ادعوهم لالتقاط الصور والوقوف بجانبي ، لانني ارى بان هذا الانجاز من اجلهم كما هو لي ، متفهما شغفهم وممتناً لجهودهم التي يبذلونها لحضور الى هذه المسابقات ، أما بعد كل فوز او انجاز تصلني العديد من رسائل التقدير ، من جميع انحاء الوطن العربي ، مقدرين وممتنين لجهود مربط الشيخ ، في كلماتهم نبرة اعتزاز بوجود مربط عربي ، يحصد المرتبة الاولى في معظم المسابقات التي يشارك فيها ، وبالذات في بطولة العالم المقامة في باريس وفي عامين متتاليين ، فهذا الامر يلهم العديد من الشباب ومربيين الخيول واصحاب المرابط الصغيرة لرفع الطموح والسعي للوصول للعالمية ، مما يسعدني ويجعلني راضياً عن نشر بذوز الالهام لهذه الرياضة وراضياً عن الانجازات التي استطعنا تحقيقها في وقت قصير نسبياً.

محمد سليمان ما خططك وطموحاتك المستقبلية ؟

انجازات مربط الشيخ العديدة على المستوى المحلي والعالمي كانت قد رفعت لنا سلم الطموحات والخطط المستقبلية ، ففي السنتين الأخيرتين.

حاز المربط على العديد من الجوائز حول العالم وأهمها بطولة العالم لجمال لخيل العربي في سنتين متتاليتين كأمر غير مسبوق لمربط حديث نسبياً ، فبدأ مربط الشيخ بالسنتين الأخيرتين ببرنامج إنتاجي آملين بأن ينتج المربط افضل وأجمل الخيول العربية.

والتي من الممكن ان تبسط مكانتها وانجازتها في مجال الخيول العربية حول العالم يوماً ما  ،وها نحن اليوم بارتقاب ظهور المهر شريف الشيخ ، والمهرة بهية الشيخ وهم من انتاجات مربط الشيخ التي سنستطيع مشاهدتهما لاول مرة في صالات العرض في عام ٢٠٢١ .

فنحن اليوم مركزين كل جهودنا في تكثيف برنامج الانتاج الخاص بمربط الشيخ ، آملين ان نصنع ابطالاً مستقبليين ، من الإنتاج الخاص بمربط الشيخ .

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.