مدينة ساحلية في بريطانيا تبيع منازلها بـ 5.000 باوند فقط.. تعرف عليها
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

مدينة ساحلية في بريطانيا تبيع منازلها بـ 5.000 باوند فقط.. تعرف عليها

نشر

في

2٬514 مشاهدة

مدينة ساحلية في بريطانيا تبيع منازلها بـ 5.000 باوند فقط.. تعرف عليها
تعاني مدينة هوردن، التي كانت مقصداً سياحياً شهيراً في الماضي، من انخفاض حاد في أسعار المنازل، حيث وصلت بعضها إلى 5,000 جنيه إسترليني.

وتعود أسباب الانخفاض في أسعار المنازل إلى حوادث “الطعن وإطلاق النار” التي تشهدها المنطقة، والتي أدت إلى انخفاض عدد السياح.

كانت هوردن في دورهام مدينة تعدينية مزدهرة في الماضي، ولكنها الآن بعد انهيار الصناعة، أصبحت مكاناً مختلفاً تماماً.

تقع المدينة على الساحل الشمالي الشرقي ويسكنها حوالي 8,500 نسمة، وتحدها قريتان جميلتان تدعى “دينز” وقريتا إيزنجتون كوليري وبلاكهول كوليري ومدينة بيترلي الجديدة.

و تم إدراج أربعة ممتلكات للبيع في موقع “رايت موف” في نهاية مايو من هذا العام بسعر ابتدائي قدره 5,000 جنيه إسترليني، ويعزو السكان المحليون انحدار القرية إلى الجريمة المتزايدة ونقص الاهتمام من السلطات.

و أكد أحد المقيمين المحليين في هوردن لصحيفة “الإكسبرس” أنهم يعيشون في واحدة من أكثر المناطق حرماناً في مقاطعة دورهام، حيث قام المجلس بتوفير منازل لأصحاب الدخل المحدود.

ومع ذلك، لا يزور الكثيرون هذه المنطقة، ولا يرغب السياح في زيارتها بسبب حوادث الطعن وإطلاقات النار المتكررة.

في شهر مارس، تم اعتقال رجلين بتهمة القتل غير العمد بعد وفاة سائق شاحنة توصيل في هوردن.

اشتُهرت هوردن بتاريخها الطويل والفخور في التعدين، حيث حقق العمال إنجازاً رائعاً في يوم واحد بعد استخراج 6,758 طناً من الفحم في 9 مايو 1930، مما جعلها تشتهر في جميع أنحاء أوروبا.

وكان منجم هوردن أكبر منجم فحم في بريطانيا خلال الثلاثينيات من القرن الماضي.

ومع إغلاق منجم هوردن في فبراير 1987 بسبب تراجع صناعة التعدين في المملكة المتحدة، عانت القرية من مشكلات اجتماعية واقتصادية.

وبينما تم بيع بعض المنازل في هوردن مؤخراً، فإن بعضها بيع بأسعار منخفضة مقارنة بما تم شراؤه عليه في الماضي.

على سبيل المثال، تم بيع منزل في شارع تيز مؤخراً بمبلغ 30,250 جنيهاً إسترلينياً ، بعد أن تم شراؤه بمبلغ تقريباً مضاعف في عام 2006.

وتم بيع منزل آخر في شارع سفنث في فبراير بمبلغ 22,750 جنيهاً إسترلينياً، بعدما تم بيعه بمبلغ 36,000 جنيهاً إسترلينياً قبل أربع سنوات، وفقاً لموقع “مانشستر إيفنينغ نيوز”.

دور الحكومة!

وأوضح متحدث باسم مجلس هوردن الرعوي أن المجلس يدرك تراجع القرية منذ إغلاق المنجم في أواخر الثمانينيات، ويعتقد أن ملكية المنازل المتاحة للغيابين وعدم الاهتمام بصيانتها هي السبب وراء تراجع القرية.

وأشار إلى أن الحكومة فشلت في استثمار المجتمع المحلي.

نحن في وضع مأزوم حتى يتم تغيير المقاييس التي تحدد عملية اتخاذ الاستثمارات من قبل الحكومة.

لقد قامت الحكومة بزيارات عديدة إلى القرية وعرضنا مشاكلنا بوضوح، ولكن لم يتم الاستثمار في المنطقة.

ونتيجة لذلك، فإن المخزون السكني يستمر في التراجع، ويتم بيع العقارات في المزادات في لندن وبيرمنغهام بدلاً من البيع في المنطقة المحلية.

ومع ذلك، لم تباع جميع العقارات التي دخلت السوق مؤخراً بأسعار منخفضة كما هو مذكور.

أكدت إيمي هارهوف، المديرة التنفيذية للتجديد والاقتصاد والنمو في مجلس مقاطعة دورهام، لـ “express.co.uk” أنهم يدركون التحديات التي تواجه هوردن وملتزمون ببذل كل ما في وسعهم للتعامل معها، بما في ذلك العمل مع الحكومة والشركاء الآخرين لدعم المنطقة.

وأضافت: “كان تقديمنا للحصول على تمويل “تسوية المستوى” لدائرة إيزينغتون سيعني استثمار 20 مليون جنيه إسترليني في هوردن، بما في ذلك بناء مرافق سكنية وتعليمية جديدة، ولكن للأسف لم ينجح هذا الطلب”.

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X