أزمة المعيشة في بريطانيا تجبر البعض على تناول طعام الحيوانات الأليفة!
تابعونا على:

أخبار لندن

أزمة المعيشة في بريطانيا تجبر البعض على تناول طعام الحيوانات الأليفة!

نشر

في

644 مشاهدة

أزمة المعيشة في بريطانيا تجبر البعض على تناول طعام الحيوانات الأليفة!

كشفت تقارير بريطانية صادمة، أن بعض الأسر في كارديف اضطرت لتناول طعام الحيوانات الأليفة، بينما قامت أسر أخرى بتسخين الطعام على الشموع أو أجهزة التدفئة.

وهذا ما أكده الناشط الاجتماعي المحلي مارك سيد، الذي يدير بنك طعام في كارديف، ولديه 20 عاماً من الخبرة المحلية قائلاً: “لدينا أشخاص يأكلون طعام الحيوانات الأليفة، بينما يحاول آخرون تسخين طعامهم على جهاز تدفئة أو شمعة.

“هذه نوع من القصص المروعة التي هي في الواقع الحقيقة، كارديف مدينة مزدهرة ولكن هناك مناطق محرومة وهذا ببساطة غير مقبول”.

قوس الفقر

ويقول مارك سيد، أن تروبريدج  تقع فيما يسميه  “قوس الفقر” الذي يمتد من الشرق إلى الغرب مرورا بالعاصمة الويلزية، مع وجود مشاكل متوطنة في منطقته.

وقال: “ما زلت مصدوما من حقيقة أن لدينا أشخاصا يأكلون طعام الحيوانات الأليفة، حيث لا يزال السكان يكافحون ماليا على الرغم من بقية نجاح المدينة.

وأضاف إن زبائنه “يعملون كل ساعة يستطيعون” فقط لتحمل الضروريات ، لكن ارتفاع تكلفة المعيشة يجعل هذا الأمر صعبا.

وأكد سيد إن الناس لم يحصلوا على رواتب كافية لتحمل تكاليف الضروريات، حيث أدت أزمة تكلفة المعيشة إلى ارتفاع الأسعار بشكل كبير “بحيث يتعرض الجميع للضغط أو لا يستطيعون تحمل النفقات المتزايدة”.

وأضاف: “ما يقولونه لنا هو أنهم يعملون في كل ساعة ممكنة”.

 الأكثر فقراً!

يُظهر تحليل لـ بي بي سي، أن تروبريدج ورومني هي منطقة ويلز التي بها أعلى معدل للحرمان الأسري، تليها منطقة رايل إيست (دينبيشير) ، وتروبريدج وسانت ميلونز (كارديف) ​​، وإيلي (كارديف) ​​وريفرسايد (كارديف)، حسب المقاطعة ، رغم ذلك ، فإن كارديف ليست حتى من بين العشرة الأوائل من حيث الحرمان.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.