منتدى أشباه الموصلات السعودي: لمناقشة آخر الابتكارات ودفع عجلة التطور التكنولوجي في المملكة
تابعونا على:

السعودية

منتدى أشباه الموصلات السعودي: منصة لمناقشة آخر الابتكارات ودفع عجلة التطور التكنولوجي في المملكة

نشر

في

156 مشاهدة

منتدى أشباه الموصلات السعودي: منصة لمناقشة آخر الابتكارات ودفع عجلة التطور التكنولوجي في المملكة

منتدى أشباه الموصلات السعودي هو حدث يهدف إلى مناقشة واستعراض آخر الابتكارات التكنولوجية المتقدمة التي تلعب دورًا رئيسيًا في تطوير قطاع الاتصالات.

وسيُقام المنتدى في مقر “كاكست” بالرياض خلال الفترة من 5 إلى 6 يونيو 2024.

أهمية منتدى أشباه الموصلات:

يتضمن المنتدى جلسات نقاش وورش عمل يقدمها خبراء ومختصون في الصناعة، بالإضافة إلى عروض تقديمية من شركات رائدة في مجال أشباه الموصلات.

ويوفر الحدث أيضًا فرصًا للتواصل وتبادل الأفكار بين المشاركين من مختلف أنحاء العالم، مما يساهم في تعزيز التعاون وتطوير حلول مبتكرة في هذا المجال.

أشباه الموصلات: عنصر أساسي في التكنولوجيا الحديثة:

تعتبر أشباه الموصلات عنصرًا أساسيًا في صناعة العديد من الأجهزة الإلكترونية الحديثة، بما في ذلك الهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر، وشبكات الاتصالات.

وبالتالي، فإن منتدى أشباه الموصلات ذا أهمية كبيرة لمستقبل التكنولوجيا والابتكار في المملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضًا: المعرض الدولي لتكنولوجيا المركبات الكهربائية 2024: خطوة نحو عالم خالٍ من الانبعاثات

المشاركين في منتدى أشباه الموصلات

يضم منتدى أشباه الموصلات السعودي مجموعة متنوعة من المشاركين الذين يمثلون عدة قطاعات مرتبطة بتكنولوجيا أشباه الموصلات والاتصالات.

ويمكن تقسيم المشاركين إلى الفئات التالية:

  • الشركات التقنية الكبرى: شركات تصنيع أشباه الموصلات مثل إنتل، وتي إس إم سي، وسامسونج.
  • شركات التكنولوجيا والاتصالات: مثل هواوي، وإريكسون، وكوالكوم.
  • المؤسسات الأكاديمية والبحثية: جامعات ومعاهد متخصصة في أبحاث أشباه الموصلات والتكنولوجيا، ومراكز بحثية تعمل على تطوير الابتكارات في هذا المجال.
  • الحكومة والجهات التنظيمية: ممثلون من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، والهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات (هيئة الاتصالات)، وممثلون من المبادرات والبرامج الوطنية في مجال التكنولوجيا والابتكار.
  • الاستشاريون والخبراء: خبراء دوليون في مجال أشباه الموصلات، ومستشارون متخصصون في التكنولوجيا والاتصالات.\

اقرأ أيضًا: شهد الجفري رائدة أعمال وملهمة.. نقلت الموضة في السعودية إلى عوالم أخرى بالاعتماد على التكنولوجيا

أهداف منتدى أشباه الموصلات

يهدف منتدى أشباه الموصلات إلى تحقيق مجموعة من الأهداف المهمة التي تصب في مصلحة تطوير قطاع التكنولوجيا وأشباه الموصلات في المملكة العربية السعودية.

ومن أبرز هذه الأهداف:

  • مواكبة التطورات العالمية: استعراض ومناقشة أحدث التطورات والابتكارات في مجال أشباه الموصلات وتقنيات الاتصالات ذات الصلة.
  • تعزيز تبادل المعرفة والخبرات: توفير منصة لتبادل المعرفة والخبرات بين المشاركين من مختلف أنحاء العالم.
  • تشجيع الاستثمار والابتكار: جذب الاستثمارات المحلية والدولية لتعزيز قطاع أشباه الموصلات والتكنولوجيا المتقدمة.
  • دعم الشركات الناشئة ورواد الأعمال: دعم الشركات الناشئة ورواد الأعمال في تطوير حلول وتقنيات جديدة.
  • بناء القدرات المحلية: بناء قدرات وطنية متقدمة في مجال أشباه الموصلات من خلال التدريب والتعاون مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية.
  • تعزيز التعليم والتدريب: تعزيز التعليم والتدريب في تخصصات التكنولوجيا والهندسة لدعم النمو المستدام لقطاع أشباه الموصلات.
  • إقامة شراكات وتعاون استراتيجي: إقامة شراكات وتعاون استراتيجي بين الجهات الحكومية والخاصة والمؤسسات الأكاديمية.
  • دعم رؤية 2030: المساهمة في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 المتعلقة بتطوير الاقتصاد الرقمي وتعزيز الابتكار والتكنولوجيا.
  • دعم تنويع الاقتصاد: دعم مبادرات وبرامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية بما يساهم في تنويع الاقتصاد السعودي وتقليل الاعتماد على النفط.
  • توفير منصة للتواصل والتفاعل: إنشاء بيئة ملائمة للتواصل وتبادل الأفكار بين المشاركين.
  • تعزيز الحوار البناء: تعزيز الحوار البناء حول التحديات والفرص في قطاع أشباه الموصلات والاتصالات.

ختامًا، يعد منتدى أشباه الموصلات السعودي منصة استثنائية لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين مختلف الفاعلين في مجال التكنولوجيا والاتصالات.

من خلال جلسات النقاش وورش العمل والعروض التقديمية، يوفر المنتدى فرصةً مثاليةً للتعرف على أحدث الابتكارات وتطوير حلول مبتكرة تدفع عجلة التطوير في هذا القطاع الحيوي.

كما يُساهم المنتدى في دعم رؤية المملكة 2030 الرامية إلى تحقيق التحول الرقمي وتعزيز مكانة المملكة العربية السعودية كمركز رائد للابتكار والتكنولوجيا على مستوى العالم.

اقرأ أيضًا: افتتاح أول جامع في العالم في السعودية بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

X