ميغان ماركل بعد مغادرتها للعائلة المالكة "لا شيء يمنعني من التحدث"
تابعونا على:

مشاهير

ميغان ماركل بعد مغادرتها للعائلة المالكة “لا شيء يمنعني من التحدث”

نشر

في

328 مشاهدة

ميغان ماركل بعد مغادرتها للعائلة المالكة "لا شيء يمنعني من التحدث"

تعتبر ميغان ماركل التجربة الناجحة من الأميرة ديانا التي فشلت في ترك العائلة الملكية، ميغان التي غادرت منذ عامين إلى الولايات المتحدة تتحدث في مقابلاتها بكل طلاقة وتحرر.

مؤخراً أثارت ميغان ماركل جدلًا واسعًا بعد تصريحاتها أمس التي تحدثت فيها عن سعادتها هي زوجها الأمير هاري بمغادرة المملكة المتحدة وتخليهما عن دورهما في العائلة المالكة البريطانية منذ عامين، وذلك خلال مقابلتها مع مجلة The Cut في نيويورك.

وفقًا لتقرير نشره موقع The Daiy Mail فإن تصريحات ميغان ماركل، هددت الخلاف مع العائلة المالكة بأن يتعمق؛ حيث وجهت دوقة ساسكس سلسلة من الضربات الشديدة على أفراد العائلة المالكة، محذرة من أنها قد “تقول أي شيء” الآن بعد المغادرة.

ألمحت ميغان ماركل خلال لقائها إلى أن الأمير هاري شعر بأنه “فقد والده” بسبب قرار الرحيل عن العائلة المالكة، في إشارة إلى أنه لم يعد على علاقة جيدة بالأمير تشارلز.

في إدعاءات صادمة أخرى، أشارت ميغان إلى إنها والأمير هاري شعرا أنهما مجبران على مغادرة بريطانيا قائلة: “مجرد وجودنا كان يخل بديناميكية التسلسل الهرمي، لذلك قررنا أن نذهب بعيداً وسعدنا بذلك”.

زعمت ميغان أن هناك ممثل جنوب أفريقي أخبرها خلال حضورها للعرض الأول لأحد الأفلام أنها حين تزوجت الأمير هاري “ابتهج مواطنو جنوب أفريقيا في الشوارع مثلما ابتهجوا عندما أطلق سراح نيلسون مانديلا من السجن”.

عندما سُئلت ميغان عما إذا كانت علاقتها مع العائلة المالكة وعائلتها يمكن أن تلتئم، فأجابت: “إن التسامح يتطلب مجهودًا كبيرًا، ولقد بذلت حقًا ذلك المجهود”

وصف ميغان الواضح لعلاقة هاري بوالده الأمير تشارلز هدد بالتسبب في أذى جديد، وعلقت على هذا قائلة: “لا يجب أن يكون الأمر هو نفسه بالنسبة لهم كما كان بالنسبة لي، ولكن هذا قراره”، وقال مصدر لصحيفة نيويورك بوست إن ميغان كانت تعني أنها لا تريد أن يفقد هاري والده

عندما كانوا يخططون لمغادرتهم، قالت ميغان إنهم سألوا العائلة المالكة عما إذا كان يمكن السماح لهم بالعمل نيابة عن النظام الملكي وكسب أموالهم الخاصة، وكانوا على استعداد للعيش في دولة من دول الكومنولث للمساعدة في عملية الانتقال.

تحدثت ميغان أيضاً عن انزعاجها من البروتوكول الذي اضطرها لمشاركة صور ابنها آرتشي مع وسائل الإعلام بعد ولادته مباشرة، قائلة: “لماذا يتوجب علي أن أعطي الأشخاص الذين يتنمرون على طفلي صورته قبل أن أتمكن من مشاركتها مع الأشخاص الذين يحبونه بالفعل؟”.

هناك مخاوف من أن ميغان تخطط لتكثيف ظهورها في وسائل الإعلام، وبلغت ذروتها بنشر مذكرات هاري التي طال انتظارها، وألمحت المصادر سابقًا إلى “قنابل الحقيقة” التي أطلقها هاري والتي قد يكون هناك المزيد منها في المستقبل.

ألمحت ميغان إلى أن لديها المزيد لتقوله عن حياتها في العائلة المالكة لكنها “لا تزال تتعافى”، وقالت: “إنه أمر مثير للاهتمام، لم أضطر أبدًا إلى التوقيع على أي شيء يمنعني من التحدث، يمكنني التحدث عن تجربتي بأكملها واتخاذ قرار بعدم القيام بذلك”.

وكان هاري وميغان قد أعلنا تنحيهما عن واجباتهما الملكية في  2020، وانتقلا إلى كندا لفترة قبل أن يتوجها إلى كاليفورنيا في بداية نيسان 2020، ومنذ ذلك الحين توترت علاقتهما بالعائلة المالكة بشكل كبير مع إطلاق الزوجين تصريحات مثيرة للجدل وجها فيها انتقادات للعائلة.

أجرى الزوجان ميغان ماركل والأمير هاري سلسلة من المقابلات منذ بدء حياتهما الجديدة في كاليفورنيا، بما في ذلك مقابلة أوبرا وينفري التي ادعى فيها هاري أن والده توقف عن الرد على مكالماته.

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.